تعلمت اليوم|الطموح أكثر أهمية من الموهبة.. اعرف لماذا؟

main image
صورتان
تعلمت اليوم|الطموح أكثر أهمية من الموهبة.. اعرف لماذا؟

تعلمت اليوم|الطموح أكثر أهمية من الموهبة.. اعرف لماذا؟

 هؤلاء الذين يمتلئون بالطموح ويدفعهم إلى العمل وتقديم التضحيات سوف يكونون دائماً في المقدمة

هؤلاء الذين يمتلئون بالطموح ويدفعهم إلى العمل وتقديم التضحيات سوف يكونون دائماً في المقدمة

قال الممثل الأمريكي جوني ديب خلال تجسيده لإحدى الشخصيات في أفلامه عبارة جديرة بالاهتمام، وهي: "طموحي يفوق مواهبي كثيراً"، نعم بالتأكيد الطموح أداة أكثر أهمية كثيراً لتحقيق النجاح والوصول إلى القمة، ليتغلب على المواهب والموارد كثيراً.
 
وانطلاقا من حملتنا في سيدي تعلمت اليوم، لا يزال حديثنا اليوم مستمرا عن مهارة الطموح وكيف ننميها، ونتناول في هذا التقرير علاقة الطموح بالموهبة وأيهما أكثر أهمية.

أيهما أهم الطموح أم الموهبة؟

اتسام الشخص بـ الطموح قد يقوده إلى تحقيق الانتصارات والشعور بالرضا بغض النظر عما يواجهه ويعاني منه. من خلال الطموح سوف تحصل على الطاقة اللازمة لتحقيق أحلامك والوصول إلى ما تحلم به، كما أن امتلاكك لموهبة لا يعني شيئاً إذا لم يكن لديك الطموح ورغبة قوية في النجاح. هل تعرف عدد الأشخاص الموهوبين الذين لديهم قدرات كبيرة من المواهب والإمكانات ولكنهم لم يحققوا أياً منها؛ لأنهم يفتقرون إلى الطموح ؟ حسناً إنه عدد كبير للغاية.
 
هؤلاء الذين يمتلئون بالطموح ويدفعهم إلى العمل وتقديم التضحيات سوف يكونون دائماً في المقدمة، لن ينسحبوا أبداً من المواجهة ويحبون المنافسة ويؤمنون بأنفسهم ومواهبهم وقدراتهم.
 
 

الطموح طريقك للنجاح

يساعدنا الطموح على العثور على هدف للحياة، ويمكننا من القتال لتحقيق ما نؤمن به، وما نريد أن نكون عليه يوماً ما، ولولاه لما كانت الإنسانية تطورت وازدهرت ولما كان الإنسان قد تمكن من تحقيق كل ما نحن نعيشه الآن.
 
يعي هؤلاء الأشخاص أنه لا توجد طريقة مختصرة لتحقيق النجاح، وأن الإصرار والطموح هو الوسيلة الوحيدة لتحقيق ما يرغبون فيه، لذلك لا يدعون أي شيء يؤثر فيهم ويمضون في طريقهم دون التفكير في أي شيء آخر.
 

وجهان لعملة واحدة

بالعقل والمنطق فسوف يكون عليك تحديد بعض الأهداف قبل العمل على تحقيقها. تخيل أن حياتك عبارة عن سباق، وأنك سوف تفوز بمجرد أن تحقق أهدافك. إذا لم تكن تفكر في الفوز، وأنت على نقطة الانطلاق والبداية، فربما لن تفعل أي شيء، ولن تبذل أي جهد من أجل تحقيق هدفك، وهو الحصول على المركز الأول.
 
في المقابل إذا كان الشخص طموحاً ولديه دوافع حقيقية بالفوز، فسوف تزداد فرصه في الوصول إلى المركز الأول والحصول على الميدالية الذهبية؛ لأنه سوف يقوم بما يتطلبه الأمر من أجل تحقيق ما يحلم به، سوف يتجاوز كل الحدود، ولن يتخلى عن هدفه مهما كلفه الأمر، سوف يفكر بطرق مُختلفة وسوف يكون أكثر ابداعاً.
 
تعلمت اليوم| علامات تؤكد أنك على درجة عالية من الذكاء العاطفي.. فأيها تمتلك؟
 
الطموح هو ما يساعدك على تحقيق النجاح في مجال عملك، لذلك عليك أنت وطموحك أن تكونا شيئاً واحداً، أن تصبحا وجهين لعملة واحدة؛ حتى تتمكنا من السير على الطريق نفسه، وخوض المعركة معاً. يتطلب اتحادك مع طموحك والتصاقك به أن تبذل جهداً أكثر مما تتخيل.
 
طموحك يتطلب أن تكرس حياتك للعمل الشاق، وأن تتقن مهنتك، وربما في بعض الأحيان سوف تقضي ليالي بدون نوم، وتقدم الكثير من الضحايا؛ من أجل عيش الحياة التي ترغب فيها.
 

طموحك ومستقبلك

في السنوات العشرة المُقبلة ما هي الأمور التي بإمكانك التخلي عنها؛ لكي تُحقق بعض الإنجازات؟ كم ساعة في اليوم، وكم يوماً في الأسبوع؟ وما هي الإجازات التي تستعد للتخلي عنها من أجل العمل لتحقيق ما تحلم به؟ أين ترى نفسك في المستقبل؟ بعد الإجابة عن هذه الأسئلة دوّن ما قلته وفكرت فيه. وبهذه الطريقة سوف تتمكن من ربط طموحك بأهدافك المستقبلية. تذكر أن رغبتك في أن تكون غنياً لن تجعلك كذلك أبداً، عليك بذل المزيد من الجهد. 
 
تعلمت اليوم| كيف تصبح أكثر تحملاً للمسؤولية؟.. إليك 9 نصائح لذلك

اتبع حلمك

 
لكي تحقق أهدافك على المدى الطويل عليك أن ترغب في النجاح بقدر رغبتك في التنفس. آخر شيء تحتاج إليه الآن هو أن تكون كسولاً، في هذا الوقت عليك أن تعمل على قدم وساق من أجل تحقيق أهدافك، لا تؤجل أي شيء لأي يوم آخر، لا تؤخر التحقق من صندوق البريد الإلكتروني، ولا تفكر فيما سوف تفعله في عطلة نهاية الأسبوع، حاول أن تستغل الفرص اليومية.
 
تأكد من أنك سوف تواجه العديد من المشاكل وسوف يكون هناك الكثير من الصعود والهبوط، ولكن لا تدع أي شيء يؤثر عليك ويعوقك عن التقدم والوصول إلى ما تحلم به. اتبع حلمك واحتضن شغفك ودع الطموح يغذيه؛ لكي تكون شخصاً أفضل، واثبت للعالم بأكمله أنك قادر على فعل ما تريد.

 

تعلمت اليوم| كيف تصبح أكثر تحملاً للمسؤولية؟.. إليك 9 نصائح لذلك

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من تطوير الذات