تعلمت اليوم| العمل في فريق ليس سهلاً.. كيف تكون أكثر فعالية وإنتاجية بين زملائك؟

تعلمت اليوم| العمل في فريق ليس سهلاً.. كيف تكون أكثر فعالية وإنتاجية بين زملائك؟

ادعم باقي زملائك في الفريق من خلال تقديم تعليقات إيجابية، والمساندة إذا احتاجوا إليها

أفضل لاعبي الفريق هم هؤلاء الذين يعرفون كيف يكونون مرنين

العمل في فريق ليس أمراً سهلاً، رغم أن له فوائد عديدة على الإنتاج، لكن تبقى المخاوف لديك من أن تكون عضواً غير فعال، أو أن نجاحك لا يرى، وانطلاقاً من حملتنا في سيدي "تعلمت اليوم"، التي تهدف لإكساب القارئ مهارة جديدة كل يوم طوال شهر رمضان الكريم، نسلط الضوء في هذا التقرير على مهارة العمل في فريق ؛ لمساعدتك على أن تغدو عضواً فعالاً في فريق العمل، وإليك مجموعة من النصائح التي عليك اتباعها، ونستعرضها فيما يلي:
 

كُن جديراً بالثقة

ربما عملنا جميعاً مع أشخاص تعهدوا ببعض الأمور، ولكنهم لم يفوا بها، إنه أمر مُحبط جداً أن يقول الأشخاص بعض الأشياء ولا يفعلونها، وهذا من شأنه إبطاء تقدم المجموعة.
 
سوف تكون عضواً مهماً وفعالاً في مجموعتك إذا كنت تلتزم بوعودك، وكنت رجل أفعال لا أقوال. بالنسبة للبعض فإنه من السهل جداً تقديم وعود لا يمكن الوفاء بها، ولكن إذا فعلت ذلك لفترة طويلة؛ فإنك سوف تفقد ثقة فريقك، وسوف تصبح في نظرهم شخصاً غير محترم، لن يستطيعوا التعامل أو العمل معه.
 
 

تواصل مع الآخرين

كونك عضواً فعالاً في الفريق، يعني أنه من الضروري أن تشارك في كل الأنشطة التي تقوم بها المجموعة، إذا جلست صامتاً، بينما يناقش شخص آخر فكرة تعرف أنها لن تنجح، فاعلم أنك سوف تفوت على نفسك وعلى فريقك فرصة تحقيق نجاح كبير. إذا كان لديك اقتراح بديل، فربما عليك إخبار باقي زملائك به، قم بمشاركته مع باقي أفراد المجموعة.
 
والعكس صحيح، إذا كان شخص آخر يناقش خطة تعتقد أنها رائعة، فعليك الإشادة بها، قل لهم إن هذه الفكرة مُلهمة وجيدة جداً، وأظهر لهم دعمك وتقديرك للفكرة الجديدة.
 
عندما تتواصل مع باقي أعضاء فريقك، سواء كان ذلك من خلال إظهار الدعم أو اقتراح أفكار جديدة، فمن المهم أن تبقى إيجابياً ومُحترماً، لا تصبح عاطفياً وكُن موضوعياً وعادلاً.
 

حافظ على مرونتك

إذا كنت قد عملت من قبل مع فريق، فربما تعلم أن الأمور تتغير سريعاً، قد ينضم أشخاص جدد إلى مجموعتك أو يغادرونها. وقد يتم تخفيض الميزانية في أي وقت، أو يُعاد تعريف الأهداف.
 
أفضل لاعبي الفريق هم هؤلاء الذين يعرفون كيف يكونون مرنين، إنهم لا يقاومون التغيير، ولكنهم يعتبرونه فرصة جديدة للنمو.
 
في كثير من الأحيان قد تجد أعضاء الفريق، والأساليب التي تستخدمها، والأهداف التي تسعى إلى تحقيقها قد تتغير في أي وقت، من خلال الحفاظ على المرونة؛ يمكنك الاستفادة من الفرصة الجديدة، وسوف تكون قادراً على مساعدة باقي أعضاء الفريق.
 

تحدَّ نفسك

لا تحاول الانضمام إلى المشاريع السهلة مهما بدت مُغرية، أو تلك التي تقدم المزيد من الفوائد. ولكن إذا اخترت المشاريع الأكثر صعوبة فسوف تكسب سمعة طيبة على أنك شخص مُجتهد وتعمل بجد واجتهاد، كما أن رئيسك سوف يلاحظ أنك شخص تُرحب بالتحديات ومستعد للقيام بأي شيء من أجل تحقيق النجاح.
 

ادعم زملاءك

ادعم باقي زملائك في الفريق؛ من خلال تقديم تعليقات إيجابية، والمساندة إذا احتاجوا إليها. ثق في أن رغبتك في التعاون مع الآخرين ومساندتك لهم سوف تؤتي بثمارها وتعزز علاقتك بالآخرين.
 

شارك زملاءك المعلومات والموارد

تذكر أنكم جميعاً تعملون لتحقيق الشيء نفسه، لذلك لا تبخل بالمعلومات والموارد التي لديك، واجعل زملاءك على اطلاع دائم بما تحصل عليه وتتوصل إليه. إذا كانت لديك تجارب سابقة في مشاريع مُشابهة، فسوف تكون أكثر خبرة منهم، لذلك عليك مشاركتهم هذه الخبرات.
 

كُن إيجابياً

حافظ على موقفك الإيجابي، وأخبر زملاءك بالتعليقات الإيجابية. الإيجابية سوف تساعدكم على التفكير بطريقة أكثر وضوحاً، والتوصل إلى أفكار أفضل وأكثر ابتكاراً، وسوف يساعدكم على الحفاظ على تركيزكم، وزيادة إنتاجيتكم.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع تطوير الذات

الصدق غير مُنجٍ في هذه المواقف .. متى تصبح الصراحة خيارا غير مناسب؟

بالتأكيد كلنا استمعنا إلى المقولات والحكم العديدة التي تتحدث عن أهمية الصدق والصراحة، ولكن هل هو كذلك دائماً؟. إذا فكرت في الأمر جيداً فربما تعتقد أنه في بعض الأحيان الصراحة الشديدة والصدق لن يكونوا...

إنفوجراف| كيف تتعلم مهارة الطموح؟

يشير مصطلح الطموح إلى قدرة الشخص على تكوين رغبة أولية لتحقيق الهدف فيمكن استخدام الطموح كوقود للتحفيز ودمجه مع الخطة المراد تنفيذها لتحقيق شيء تريده. وهناك نصائح مثبتة حول كيفية أن تكون أكثر...