تعلمت اليوم| تعرض حياتك للخطر وتفقد أحبابك.. أضرار التسويف والمماطلة

تعلمت اليوم| تعرض حياتك للخطر وتفقد أحبابك.. أضرار التسويف والمماطلة

لن تحقق أحلامك وأهدافك

المماطلة أو التسويف من أسوأ الصفات التي قد يتسم بها الإنسان، فهو يؤجل القيام ببعض الأمور الهامة أو الضرورية أو التخلي عن العادات السيئة دون وجود أي سبب واضح، ويدخل في دوامة التسويف محدثًا نفسه بأنه سوف يقوم بها غداً، أو الأسبوع المُقبل، أو الشهر التالي، ويستمر الوضع على هذا النحو حتى يجد نفسه فقد كل شيء.
 
وانطلاقًا من حملتنا في سيدي "تعلمت اليوم" والتي تهدف لإكساب القارئ مهارة جديدة يوميًا خلال شهر رمضان المبارك، يكون حديثنا اليوم عن التسويف، فكلنا نعرف أن المماطلة أو التسويف من أسوأ الصفات التي قد نتسم بها، ولكن لماذا نواصل القيام بها حتى عندما نعرف أنها شيء سيئ للغاية؟، والتخلي عنها مثل أي شيء آخر يتطلب الكثير من الجهد والعمل، وربما يحتاج إلى الحصول على المساعدة من أشخاص محترفين.
 
إذا علمت حجم المشاكل التي قد تتعرض لها بسبب الاستمرار في المماطلة أو التسويف فربما تتخلى عن هذه العادة الكريهة، وفيما يلي نستعرض الأثر السلبي للتسويف:
 
نتيجة بحث الصور عن ‪Procrastination or procrastination‬‏

تفقد الثقة

إذا واصلت إخبار أصدقائك، أبنائك، عائلتك، بأنك سوف تذهب معهم إلى السينما غداً أو الأسبوع المُقبل، أو أنكم سوف تقومون بأي نشاط معًا، ولكنكم لم تفعلوه إطلاقاً فسوف يتوقفون عن تصديقك، وسوف يتعامل معك الجميع بعد ذلك على أنك شخص غير جدير أبدًا بالثقة.
 
مع مرور الوقت لن يكون لكلماتك ووعودك أي معنى. وبمجرد ما أن تفقد الثقة لن تستطيع الحصول عليها مرة أخرى، لذا كُن أميناً معهم ولا تتحجج وقل لهم الصراحة، حتى يتوقفون عن الانتظار.
 

وظيفتك في خطر

إذا كنت تُخبر مديرك بأنك سوف تُسلم المهام أو تنتهي من العمل على أحد المشاريع بحلول الأسبوع المُقبل أو الأسبوع الذي يليه فعليك الوفاء بوعودك، لأن صبره سوف ينتهي في نهاية المطاف، ولن ينتظرك طويلاً، وسوف يفقد أعصابه ويحاسبك على التأخير، والمماطلة في العمل. لذلك عليك أن تسيطر على نفسك وتجبرها على الانتهاء من العمل.

سوف تعرض حياتك للخطر

كم مرة كان عليك أن تذهب إلى الطبيب ولكنك لم تقم بذلك، في كثير من الأحيان تشعر بالتوعك وبأنك تعاني من شيء ما ولكنك لا تعرف ما هو، ومع ذلك لا تذهب إلى الطبيب على أمل أن تُشفى مما تعاني منه، وفي أحيان أخرى تعتمد على نصائح الآخرين، وتتركهم يخبرونك بأشياء خاطئة ما يعرض صحتك للخطر.

تضيع على نفسك الكثير من الفرص

كثرة المماطلة والتسويف سوف تؤدي إلى فقدانك الكثير من الفرص، وعدم مقابلة أشخاص رائعين بإمكانهم مساعدتك في العثور على وظيفة أفضل أو فرص أفضل. ربما كان عليك أن تُجري بعض التعديلات على سيرتك الذاتية وإرسالها إلى أحد المسؤولين عن التوظيف منذ أسبوعين، إلا أنك لم تقم بذلك لأنك تُماطل.
 
نتيجة بحث الصور عن ‪Procrastination or procrastination‬‏

لن تحقق أحلامك وأهدافك

لن تحقق أي من أهدافك أبداً إذا كنت لا تتوقف عن التسويف أو المماطلة. كل ما تحلم بتحقيقه سوف يتلاشى في حالة مواظبتك على هذا السلوك السلبي. اسأل نفسك ما أهمية هذه الأهداف بالنسبة لك؟ واعرف متى تطرح على نفسك بعض الأسئلة الكُبرى أو المهمة التي تبدأ بأداة الاستفهام "لماذا؟"، لماذا تريد تحقيق هذه الأهداف؟ ولماذا تريد المُضي قدماً في حياتك؟.
 
الأحلام ووضع الأهداف شيء لن يتحقق من تلقاء نفسه، لكن عليك العمل وبذل الجهد من أجل تحقيقه، لذا توقف عن تأجيل مشاريعك واعمل على تحقيقها في أسرع وقت ممكن. واطلب مساعدة الآخرين سواء كانوا أصدقاء مُقربين أو أحد أعضاء العائلة، لأن الأمر يحتاج بعض التشجيع والمساندة.
 
 
 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع تطوير الذات

مئات من مديري التوظيف فحصوا آلاف السير الذاتية.. وهذه نصيحتهم للحصول على الوظيفة

إعداد سيرة ذاتية تساعدك على الحصول على الوظيفة التي تحلم بها يتطلب بذل الكثير من الجهد حتى تبدو جذابة، وهناك حكمة تقليدية تقول إن سيرتك الذاتية لا ينبغي أن تزيد على صفحة واحدة فقط، على الأقل هذا ما...

تخاف من المستقبل؟ افعل هذه الأشياء لكي تكون سعيداً كلما تقدم بك العمر

نظراً لأن الناس باتوا يعملون عدد ساعات أطول، فإنهم أصبحوا يشعرون بالارهاق، ويفتقدون الشعور بالراحة النفسية والجسدية، ولا يستطيعون التفكير بطريقة هادئة، ما جعلهم أكثر قلقاً بشأن المستقبل.الشعور...