الجماع في أثناء الصيام.. تعرف على كفارة الإفطار في رمضان

الجماع أثناء الصيام.. تعرف على كفارة الإفطار في رمضان

الكفارة للإفطار في شهر رمضان، لا تُطبق إلا في حالة واحدة فقط وهي الجماع في نهار رمضان عن عمد

أعظم مفسدات الصيام كما تعلمنا من السابق هو الجماع بين الرجل وزوجته في نهار رمضان، حيث أن ما يفسد الصيام ويجعله غير صحيح هو الجماع بين الزوجين في رمضان

يعرف الجميع أن من لا يعلم بالشيئ ففي بعض الأحيان لا يمكن أن يعامل مثل الذي لديه علم به، لذا فإن الحديث عن الزوج المسلم الذي يجامع زوجته جماعًا كاملًا في نهار رمضان

تعتبر المداعبة بين الزوج وزوجته في نهار رمضان وقت الصيام، مثلها مثل التقبيل، فإن المداعبة بينهما ليست شيئ يفسد الصيام، فالتقبيل بين الزوجين وحتى إن نام الزوج إلى جوار زوجته

يتحرى الملايين من المسلمين حول العالم أن يكون صومهم صحيحًا؛ حيث إن شهر رمضان المبارك هو شهر العبادات والتقرب إلى الله بكل الطاعات، والدعاء، ويكون الثواب الأكبر والأفضل في الشهر الكريم هو الصيام، حيث إن الصيام كتبه الله في هذا الشهر بالتحديد من السنة، وكتب العديد من المكافآت والثواب لمن يصومون الشهر إيمانًا واحتسابًا؛ لذا فإن الصائمين يتحرون أمر صيامهم وصحته، وإن كانت هناك مبطلات أو مفسدات له، يحاولون الابتعاد عنها، ولكن ماذا إن وقع أحد الصائمين في شيء ما تم النهي عنه في الصيام؟
تعلمت اليوم| الصبر عند البلاء.. كيف يمكنك تجاوز مصائبك باطمئنان؟
الصيام -كما نعلم جميعًا- هو الابتعاد عن كل ما نهانا الله عنه، وقبل ذلك الامتناع عن الطعام والشراب طوال فترة ما بعد أذان الفجر حتى أذان المغرب؛ لذا فإن  المحرمات كافة التي حرمها الله على عباده هي محرمة في رمضان، وتفسد صيامهم، وهي كثيرة، ولكن الوحيدة التي تجوز فيها كفارة على المسلم الصائم هي الجماع بزوجته في نهار رمضان عن عمد. 

كفارة الإفطار بالجماع في رمضان

الكفارة للإفطار في شهر رمضان لا تُطبق إلا في حالة واحدة فقط وهي الجماع في نهار رمضان عن عمد، ولكن عند الإفطار عن طريق تناول الطعام أو الشراب، أو للشخص المسافر الذي أفطر بسبب أنه على سفر، أو ذلك المريض الذي لم يستطع الصوم في رمضان وأفطر، لا يكون عليهم كفارة، بل قضاء كما ذكرنا من قبل، أما الشخص الذي جامع زوجته عمدًا في نهار رمضان فتكون عليه كفارة ويجب عليه قضاؤها في وقتها وهي صيام شهرين متتاليين عن كل يوم أفطر فيه في رمضان، وذلك في حال عدم تمكنه من إعتاق رقبة، وإن لم يستطع فعليه إطعام 60 مسكينًا، ويكون عليه إثم إن أخَّرها.

 

تعلمت اليوم| التحلي بخُلق الصبر يغير حياتك الشخصية والعملية للأفضل.. اكتشف كيف؟
 

حكم التقبيل في رمضان

كما ذكرنا من قبل فإن الجماع الكامل فقط هو ما يجوز فيه التزام المسلم بالكفارة في رمضان فقط، أي أن يتم الإيلاج كاملاً بين الرجل وزوجته، ويجب عليه أن يقوم بصيام شهرين متتاليين عوضًا عن كل يوم أفطر فيه عن طريق جماع زوجته في رمضان، وإن لم يستطع أن يتمم هذه الكفارة فعليه أن يعتق رقبة مسكين، إن لم يستطع فإن عليه إطعام 60 مسكينًا، وذلك فقط كفارة الجماع في رمضان، أما عن التقبيل في نهار رمضان فالصوم صحيح تمامًا ولا يفسد، وما يُثبت ذلك أنه رُوي عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: كان النبي يقبل وهو صائم ويباشر وهو صائم. وسأله عمر عن ذلك قال: إنه قبَّل امرأته قال: هششت يومًا فقبَّلت امرأتي، قال: أرأيت لو تمضمضت؟. هكذا، فكما أن المضمضة لا تضر الصوم فهكذا القبلة إلا إذا خرج منه شيء. 

حكم المداعبة في رمضان

تعتبر المداعبة بين الزوج وزوجته في نهار رمضان وقت الصيام، مثلها مثل التقبيل، فإن المداعبة بينهما ليست شيئًا يفسد الصيام، فالتقبيل بين الزوجين حتى إن نام الزوج إلى جوار زوجته وقت الصيام يكون صيامهما صحيحًا تمامًا ما لا يجتمعا ببعضهما جماعًا كاملاً، والدليل على ذلك ما جاء في هذا في الصحيحين عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ: "كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُقَبِّلُ وَيُبَاشِرُ وَهُوَ صَائِمٌ، وَكَانَ أَمْلَكَكُمْ لأرَبِهِ"، ودليل آخر جاء عن أم سلمة: "أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقبل وهو صائم" (متفق عليه). 
 

ما حكم من جامع زوجته في نهار رمضان جاهلاً بالحكم؟

يعرف الجميع أن من لا يعلم بالشيء -في بعض الأحيان- لا يمكن أن يعامل مثل الذي لديه علم به؛ لذا فإن الحديث عن الزوج المسلم الذي يجامع زوجته جماعًا كاملاً في نهار رمضان، ويكون لا يدري بأن ذلك يجعل صيامه غير صحيح ووجبت عليه كفارة، اختلف العلماء على مصيره، حيث يقول بعضهم إنه أفرط في عدم السؤال عن شيء مهم في الدين؛ لذا تجوز عليه الكفارة وهي صيام شهرين متتاليين أو إطعام 60 مسكينًا إذا ما عجز عن الصيام، أما الشق الآخر من العلماء فيرون أنه لا تجوز عليه كفارة إفساد يومه في رمضان؛ وذلك بسبب جهله بالحكم، ولكن بعد علمك بالأمر عليك أن تنفذ الكفارة، إذا ما كنت جامعت زوجتك يومًا واحدًا فعليك كفارة وإذا أكثر فإنه على كل يوم كفارة.
 

هل على المرأة كفارة إذا جامعها زوجها في نهار رمضان؟

أعظم مفسدات الصيام كما تعلمنا من السابق هو الجماع بين الرجل وزوجته في نهار رمضان، حيث إن ما يفسد الصيام ويجعله غير صحيح هو الجماع بين الزوجين في رمضان، واتفقنا أو اختلفنا على جواز الكفارة على الزوج الذي جامع زوجته في الصيام، فإن الإسلام وضع كفارة على تلك المفسدة فقط خلال نهار رمضان، على الرغم من تعدد المفطرات، ولكن التساؤل هنا هو هل تجوز الكفارة على المرأة التي جامعها زوجها في نهار رمضان هي الأخرى؟ هناك حالتان في ذلك الأولى هي جهل المرأة بالحكم الشرعي في الأمر أو إتيانها بإكراه من قِبل زوجها، ففى هذه الحالة لا تجوز عليها كفارة، وهو ما ذهب إليه الإمام أحمد، واستدلوا في ذلك بقوله تعالى: «رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا»، أما الجمهور الآخر فينقسم لقسمين أحدهما يرى أنه لا يجوز عليها كفارة الجماع حتى إن كانت على علم ودون كراهة، وأحدهما يرى أنه تجب على المرأة الكفارة كونها على علم بمفسدة الجماع للصيام

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع صحة الرجل

تعلمت اليوم| تمتع بذاكرة قوية.. أطعمة ومشروبات تساعدك على التركيز

يقلق الكثير من الأشخاص، وبخاصة كبار السن، من مشكلة النسيان، ويعتقد أن النسيان هو العلامة الأولى من علامات مرض الزهايمر، التي تبدأ علاماته عادة بشكل بطيء، وتزداد سوءاً مع الوقت، وفي الماضي كان يعتبر...

تعلمت اليوم| التخيل ومضغ العلكة.. طرق وتمارين لزيادة قدرتك على التركيز

يعتبر عدم التركيز من المشكلات الشائعة التي تواجه بعض الناس، حيث يشعرون بتشتت الفكر والذهن بسبب ضغوط الحياة بالإضافة إلى القلق والتوتر النفسي الذي يُعد السبب الرئيسي لمشكلة عدم التركيز، فعدم التركيز...