تعلمت اليوم| كيف تتأقلم مع جميع الظروف غير المناسبة؟

تعلمت اليوم| كيف تتأقلم مع جميع الظروف غير المناسبة؟

مواجهة الواقع المر

أطلق موقع سيدي حملة "تعلمت اليوم" لإكساب القارئ مهارة جديدة يوميا طوال شهر رمضان الكري، وسنتناول في هذا التقرير مهارة التأقلم والتعرف على كيفية التأقلم مع الظروف غير المناسبة، والتعامل معها بمرونة ودون مشكلات.

 تريد أن تكون أكثر إبداعاً في حياتك.. إليك الطريقة المثلى لذلك

  • مواجهة الواقع المر

الواقع مختلف تمامًا عن الأحلام، لكن هذا لا يعني أنه لا يمكنك تحويل أحلامك إلى واقع، بالفعل بالعمل والاجتهاد وحل المشكلات المختلفة التي تواجهك بالفعل. فالحياة ليست سهلة، والواقع كله مشكلات وبه ثغرات وتحديات، ويجب أن يكون هذا بالنسبة لك دافعًا للتقدم والتحسن يومًا بعد يوم، وتجاوز مشكلات الماضي.

  • التفاؤل والإيجابية

يجب أن تتفاءل وتواجه المشاعر السلبية من حولك بطاقة إيجابية وقوية، هذا سيجذب إليك الأشياء الإيجابية، وسيكون له تأثير قوي على محيطك. فالإيجابية تساعدك على إيجاد حلول للمشكلات التي تواجهك، بينما السلبية تضيق الخيارات وتدفعك إلى الاستسلام سريعًا.

في مجال ريادة الأعمال، نجد أن كل هؤلاء الذين استسلموا وقاموا ببيع أعمالهم أو التخلص منها بعد أن اقتربوا من النجاح، هم أشخاص سلبيون أو سيطرت عليهم السلبية خلال تلك الفترة المهمة.

       الإبداع

يجب أن تكون مبدعًا لتجد حلولاً جديدة للمشكلات التي تواجهها في الحياة، والوضعيات الصعبة التي يمكن أن تواجهك في الحياة بشكل عام.

والخبر الإيجابي، أن الإبداع ليس فطريًّا؛ بل إنه مكتسب؛ مما يعني أنه يمكنك أن تتدرب على أن تكون مبدعًا وتفكر في اتجاهات مختلفة لم يسبق لك استكشافها.

اقرأ أيضًا: تعلمت اليوم.. كيف تتحكم في الغضب خلال شهر رمضان؟

الفرد الذي يمتلك الإبداع والشجاعة، يمكنه بالفعل مواجهة مشكلاته وحلها، والتأقلم مع الظروف غير المناسبة بسهولة.

  • الامتنان والتقدير

في البداية، يجب دائمًا أن تحمد الله على نعمه التي لا تُحصى ولا تُعد التي أنعمها عليك، ويجب أن تستحضر في هذه الأثناء أن مشكلاتك ليست هي الأسوأ في العالم، هناك من يعيش في ظروف أسوأ منك ووضعيات أكثر مأساة؛ لذا لا داعي للتباكي واعتبار ما يحدث لك في الحياة ظلماً وعدواناً.

من جهة أخرى، يجب أن تكون ممتنًا للآخرين في حياتك، لأسرتك ومن يقف معك في الأوقات الصعبة، ولزملائك في العمل أيضًا.

جرب أن تقوم بكتابة جميع الأشياء التي تشعر بالتقدير لامتلاكها أو لتجربتها، بالإضافة إلى التفكير بأكثر شخصٍ تشعر بالتقدير تجاهه.

  • تجنب الاستسلام

إذا حققت ما تطرقنا إليه سابقًا واكتسبت الإيجابية، لا أعتقد أنك ستفكر في الاستسلام والتخلي عن أحلامك؛ لهذا تطرقنا إلى هذه الخطوة في نهاية المقال؛ لأن رفض الاستسلام يأتي بعد الإيمان بالفكرة واكتساب الإيجابية وتوافرك على مؤهل الإبداع والتفكير الإيجابي.

اقرأ أيضًا: كيف تكون أكثر مرونة في التعامل مع متطلبات العمل المتغيرة؟

يجب أن تنظر للمستقبل وتتذكر دائمًا الأهداف الكبيرة التي تعمل عليها للوصول إليها.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع تطوير الذات

هل تشعر اليوم بأنك لا تملك ثقة بالنفس؟ هكذا تتجاوز نهارك الصعب

تستيقظ صباحاً وكل شيء يبدو وكأنه خارج إطاره المعتاد، ثقتك بنفسك متدنية لسبب أو لآخر، تنظر إلى المرآة ولا يعجبك ما تراه؛ فاليوم تشعر بأنك غير وسيم على الإطلاق، وبأن ملابسك التي اخترتها بعناية رثة، وكل...

سعينا الدؤوب لترك إرث خلفنا.. هل مقدر للجميع النجاح في ذلك؟

يقال بأننا نموت مرتين، المرة الأولى حين نتوقف عن التنفس والمرة الثانية هي حين يقول أحدهم اسمنا للمرة الأخيرة. الكل يسعى لترك إرث خلفه سواء كان يدرك ذلك أو لم يكن يدركه، ولكن الواقع المرير هو أنه في...