تعلم الفرق بين التأقلم مع الظروف والتنازل عن الحقوق

تعلم الفرق بين التأقلم على طبيعة الحياة والتنازل عن الحقوق

لكن التأقلم لا يعني التخلي عن مبادئك

الفرق بين التأقلم على طبيعة الحياة والتنازل عن الحقوق

من المهم التأقلم مع مختلف الظروف في الحياة والعمل بشكل عام، لكن هذا لا يعني أبداً أنه يجب عليك أن تتنازل عن حقوقك.

لهذا السبب عليك أن تعلم الفرق بين التأقلم على طبيعة الحياة والتنازل عن الحقوق لأن هناك فرقاً ضئيلاً بينهما بشكل عام.

  • التأقلم لا يعني التخلي عن حقوقك الأساسية

لكن التأقلم لا يعني التخلي عن مبادئك

 

يحتاج الفرد إلى التأقلم مع البيئة التي يعنيه أمرها فقط، وقد يكون هذا الوسط مكتب العمل والشركة التي يعمل بها أو المجتمع الذي يعيش به.

هذا لا يعني أنه عليك التخلي عن قيمك أو دينك لتتأقلم في مجتمعات غربية أو غير إسلامية، يمكنك أن تتأقلم من خلال تعلم لغتهم والمعرفة أكثر عن مجتمعهم وتتعامل جيداً معهم وتغض الطرف عن عيوبهم ومعتقداتهم وما لا تؤمن.

اقرأ أيضاً: سيطر عليه قبل أن يتمكن منك.. كيف تتحكم في الغضب؟

بينما إذا تخليت عن دينك وقيمك الأساسية للتأقلم مع هذا المجتمع فهذا يعني أنك تنازلت عن حقوقك الأساسية وهو سيء لك.

هناك العديد من الحقوق الأساسية للإنسان والتي يجب أن تتمتع بها بغض النظر عن المجتمع ووسط العمل الذي تعمل به، إذا قبلت بالتخلي عنها فلا تشتكِ أمرك بعدها لأحد.

يمكن مثلاً في الشركة التي تعمل بها أن تفرض عليك العمل لمدة 15 ساعة متواصلة يومياً ولا أجازات، وهو ما يعني أنه في حالة قبولك بهذا فهذا يعني أنك تنازلت عن حقوقك.

لديك الحق في العطلة والإجازة والعمل عموماً، لا يجب أن يتجاوز في اليوم 12 ساعة وهذا في الصين وبعض البلدان، بينما في معظم دول العالم يعد ممنوعاً العمل أكثر من 8 ساعات ويجب تعويضك مادياً عن الساعات الإضافية في حالة قبلت بذلك.

يجب أيضاً ألا يتحكم محيطك في خياراتك واختياراتك، إذ إنك تملك حق تقرير مستقبلك ومصيرك والاتجاه الذي تنوي التوجه إليه.

  • التأقلم مهارة لا يملكها الجميع

يتفق خبراء التنمية البشرية أن التأقلم مهارة لا يملكها الجميع، لهذا فالحد الأدنى من التغييرات يمكنها أن تدفع الشخص الآخر للتخلي عن الاندماج ومقاومة ذلك.

يختلف حجم تأقلم الشخص مع محيطه حسب طبيعة شخصيته، والثقافة التي يمتلكها، وبيئته، وقدرته على التكيف مع مختلف المتغيرات من حوله والتجاوب معها وفقًا للإمكانيات المتوفرة.

ويقول هؤلاء إنها مهارة مكتسبة، بينما هناك من تفرض عليه ليعمل ويكسب قوت يومه ويصبر على الاختلاف ويقتل بداخله تلك المقاومة التي يشعر بها.

 

الفرق بين التأقلم على طبيعة الحياة والتنازل عن الحقوق

  • التأقلم لا يعني التخلي عن مبادئك

التأقلم مع البيئة المحيطة مهارة لا يملكها الجميع، وهي ميزة يتمتع بها الإنسان، شرط ألا تمس المبادئ والثوابت، لأنها بذلك تتحول إلى تنازل عن المبادئ أيضاً.

وفيما يمكنك أن تتفاخر بهذه الصفة في حالة كانت متوفرة بك، فللتأقلم حدود وضوابط تحول بينه وبين تحوله إلى تنازل، وهذه الحدود هي المبادئ والمسلمات التي ينبغي عدم المساس بها.

اقرأ أيضاً: كيف تكون أكثر مرونة في التعامل مع متطلبات العمل المتغيرة؟

وطالما كان التأقلم ممكنًا فهو الأفضل ولكن دون استسلام، فمن يجد نفسه في بيئة بها بعض العيوب، عليه أن يتأقلم معها ويحاول تغييرها وتحسينها، ولكن لا يكتسب الصفات السيئة أو يمارس العادات السلبية الموجودة فيها.

وإذا وجدت أن البيئة الجديدة تمس مبادئك بشكل كبيرة وصريح فمن الأفضل ألا تقبل بذلك وتبتعد عن هذه البيئة إلى بيئة تناسبك أكثر.

  • الفرق بين التأقلم على طبيعة الحياة والتنازل عن الحقوق

إذًا الفرق بين التأقلم والتنازل عن الحقوق واضح، وهو أن كل عملية تأقلم ستؤدي إلى تضييق حريتك وحقوقك وتدمر مبادئك هي قبول بالتخلي عما هو حق لك، ومن ثم يجب أن تتجنب القيام بذلك من الأفضل.

اقرأ أيضاً: تريد أن تكون أكثر إبداعاً في حياتك.. إليك الطريقة المثلى لذلك

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع تطوير الذات

كيف يتم ترتيب أكثر قادة العالم إبداعًا وابتكارًا عبر مجلة فوربس الأمريكية؟

معايير حرصت مجلة فوربس الأمريكية على سلكها لإعداد قائمة تضم أكثر القادة إبداعاً على مستوى العالم، ونشرها في أحد إصداراتها وفقاً لمقاييس تنافسية شرعت المجلة على استخدامها وتطبيقها بدقة عالية. ...

استطاع بمفرده تحويل أرض قاحلة لمحمية طبيعية.. قصة «رجل الغابات»

قبل 40 عاماً تقريباً نجح رجل هندي في تحويل الجزيرة القاحلة التي دُمّرت جرّاء الفيضانات الشديدة في عام 1979 إلى منزلٍ للنمور البنغالية، والنسور والفيلة وحيوان وحيد القرن ليصبح مثالًا يحتذي به علماء...