تريد أن تكون أكثر إبداعاً في حياتك.. إليك الطريقة المثلى لذلك

main image
3 صور
تريد أن تكون أكثر إبداعا في حياتك.. إليك الطريقة المثلى لذلك

تريد أن تكون أكثر إبداعا في حياتك.. إليك الطريقة المثلى لذلك

لا شيء يفوق التجربة الشخصية التي تكتسبها عندما تدفع نفسك خارج منطقة الراحة الخاصة بك

لا شيء يفوق التجربة الشخصية التي تكتسبها عندما تدفع نفسك خارج منطقة الراحة الخاصة بك

هناك نهر من الأفكار التي تتدفق إلى ما لا نهاية من خلال العقل، قدرتك على توجيه وتسخير هذه الأفكار هي أعظم قوة لديك.

هناك نهر من الأفكار التي تتدفق إلى ما لا نهاية من خلال العقل، قدرتك على توجيه وتسخير هذه الأفكار هي أعظم قوة لديك.

كل شخص يرغب في أن يكون أكثر إبداعاً، هذا يجعله أكثر تميزاً عن بقية أقرانه ومنافسيه والأشخاص الموجودين في محيطه، وحتى على المستوى الدولي والعالمي، إذا حقق الشهرة.

لكن في الواقع تحتاج إلى أن تعرف الإبداع بنفسك وتحدده، ماذا يعني الإبداع بالنسبة لك؟ هل ترغب في جلب عوالم جديدة إلى الوجود من خلال الكلمات أو الصور؟ هل ترغب في إنشاء فن يعبر عن مشاعرك وتجربتك الحياتية؟ هل ترغب في سرد قصص تلهم الآخرين لمتابعة أحلامهم؟

لا تسمح للقلق أن يسيطر عليك في رحلة البحث عن وظيفة.. 7 نصائح تساعدك على ذلك

بمجرد التعبير عن رؤيتك، ستتمكن من العثور على المسار الذي تحتاج إلى اتباعه والتغلب على العقبات التي تقف في طريقك، كلما حددت هدفك بشكل أفضل لما تسعى إلى إنشائه؛ وجدت التركيز والإلهام اللذيْن يدفعانك إلى الأمام.

في هذا التقرير سنتعلم معاً كيف يمكنك أن تكون أكثر إبداعاً؟

  • لا تتوقف أبداً عن اكتشاف نفسك!

إذا كنت تريد أن تُبقي إبداعك حيًا، فيجب أن ترحب بالتغيير الذي يؤدي إلى النمو، قد يكون الأمر مخيفاً أن تتخلى عن العادات والمعتقدات القديمة، خاصةً عندما تشكل جزءاً من هويتك.

لكن التمسك بالماضي بقوة شديدة، سوف يجعلك راكداً وسيخنق إبداعك، بدلاً من ذلك ابحث دائماً عن فرص للاعتراف بأنك كنت مخطئاً، وقم بإعادة اكتشاف نفسك!

  • صياغة الاحترام العميق لأفكارك

هناك نهر من الأفكار التي تتدفق إلى ما لا نهاية من خلال العقل، قدرتك على توجيه وتسخير هذه الأفكار هي أعظم قوة لديك.

مثل العديد من عجائب الطبيعة، غالباً ما نعتبرها أمراً مفروغاً منه، ولكن عندما تستكشف أعماق خيالك؛ ستجد مواد وفيرة للإبداع.

  • أعد تشكيل القصص التي تحكيها لنفسك

ربما اعتقدت أنه لم يكن لديك أي موهبة من قبل، وافترضت أنه لا يمكنك سرد القصص ولن تفعل ذلك أبداً، ثم أدركت أن هذه الرواية التي تهزم نفسها هي نفسها قصة، وهي قصة أسقطت إمكاناتك.

عادة ما يصبح السرد الذي تخبر به نفسك عن حياتك نبوءة تحقق ذاتها.. إذا كنت تعتقد أنك فاشل لا قيمة له، فقد تصبح واحداً في نهاية المطاف، لذا يجب أن تعيد صياغة القصص عن نفسك وتكون إيجابية وجيدة.

  • تخلّ عن الرقابة الذاتية

لتترك أفكارك تتدفق بـ«حرية»؛ عليك أن تتخلى عن عاداتك المتمثلة في مراقبة نفسك، والسعي للحصول على موافقة ورضا الآخرين.

كيف تنمي ثقافتك وعقلك؟ إليك أفضل الكتب التي تساعدك على ذلك

تخلَّ عن مخاوفك بشأن الدرجات والكمال، كانت هذه الأشياء ضرورية للنجاح في المدرسة، لكنها لن تساعدك في العالم الواقعي.

  • ترقية الأجهزة الخاصة بك

إذا كنت تفكر في نفسك كتكنولوجيا، فيمكنك رعاية جميع المكونات بشكل أفضل، جسمك هو الجهاز، ويحتوي عقلك على نظام التشغيل والبرامج التي تستخدمها للتفاعل مع العالم، لماذا يهتم بعض الناس بهواتفهم الذكية بشكل أفضل من أجسادهم؟

يمكنك الحصول على فرصة واحدة فقط مع أكثر التقنيات قيمة في العالم، لذلك استخدمها بحكمة، كلما اعتنيت بنفسك بشكل أفضل؛ زادت قدرتك على بناء الأشياء التي تهتم بها.

  • قم بتنظيف نظام التشغيل وحذف التطبيقات التي لا تستخدمها

عند امتلاء هاتفك أو جهاز الكمبيوتر الخاص بك بالملفات والتطبيقات غير المهمة التي لا تستخدمها، فلن يعمل بسلاسة.

عقلك يعمل بنفس الطريقة، من السهل الوقوع في فخ تنزيل المعارف والخبرات الجديدة باستمرار دون حذف المعلومات القديمة التي لم تعد بحاجة إليها.

تأكد من تخصيص وقت بانتظام لتحديث برنامجك بحكمة جديدة، ويمكنك تنظيف نفسك بترك العادات والأنشطة التي لم تعد تخدمك.

  • تعزيز التجارب الشخصية

لا شيء يفوق التجربة الشخصية التي تكتسبها؛ عندما تدفع نفسك خارج منطقة الراحة الخاصة بك، وفي موقف لا يكون لديك فيه خيار سوى تعلم شيء جديد.

قد يعني هذا السفر إلى بلد آخر، أو القيام بمشروع صعب، ستكتشف أشياء لم تعرفها أبداً، وتكتسب رؤى إبداعية هائلة.

العديد من أفضل الكتّاب يستخلصون المواد من مغامراتهم الخاصة، استخدم مايكل كريشتون، (مؤلف الكتب الأكثر مبيعًا لعشرات الكتب)، تجربته في السفر حول العالم كمصدر إلهام.

  • دراسة علاقتك مع التكنولوجيا

قد تعتقد أن تعدد المهام جيد، لذا فإن فحص رسائلك النصية أثناء كتابة مقال ما لا يمثل مشكلة، ولكن تظهر العديد من الدراسات أن تعدد المهام يمكن أن يضيع ما يصل إلى 40٪ من وقتك الإنتاجي من خلال فرض "تبديل التكاليف" عند تحويل تركيزك إلى مهمة جديدة.

تنتج المشاريع المعقدة في حل المشكلات والمشاريع الإبداعية أكبر عبء على القدرة العقلية، لذلك فإن تعدد المهام خلال هذه الأنشطة يمكن أن يثقل كاهل الدماغ، ويسبب كتلاً عقلية تعطل قطار الفكر، وتمنعك من إنهاء أي شيء.

أفضل 10 كتب لتطوير الذات والتنمية البشرية.. دليلك لتجاوز العقبات

لا تدع التكنولوجيا تتحكم في حياتك، تأكد من أنك تستخدم التكنولوجيا وليس العكس، حوّل هاتفك إلى وضع الطائرة عندما تعمل في مشروع؛ حتى لا تشتت انتباهك، قاوم الإدمان وسوف يزدهر إبداعك.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من تطوير الذات