ماذا يحدث لدمك بعد التبرع به؟ تعرف على مراحل الحفاظ على أكياس الدم

لا شك أن إجراء التبرع بالدم أسهم في إنقاذ الكثير من الأرواح والمرضى الذين احتاجت أجسامهم لنقل كميات من الدماء

عملية التنظيم والفرز داخل المجال الطبي من الأمور المهمة جداً؛ فهي تختصر الوقت، ما يسهم في سرعة إنقاذ من يحتاج إلى الدماء من فصيلة معينة؛ لهذا بعد إتمام عملية التبرع بالدم

بعد عملية التبرع بالدم وفصل المكونات الثلاثة الأساسية للعينات، المتمثلة في خلايا الدم الحمراء والبلازما والصفائح الدموية، يتم وضع خلايا الدم الحمراء داخل ثلاجات خاصة لمدة تصل إلى 42 يومياً،

لا شك أن إجراء التبرع بالدم أسهم في إنقاذ الكثير من الأرواح والمرضى الذين احتاجت أجسامهم لنقل كميات من الدماء لتعويض ما فقدوه نتيجة الحوادث أو العمليات الجراحية الصعبة والدقيقة، وعلى الرغم من أن عملية التبرع بالدم أحد الإجراءات البسيطة التي لا تستمر أكثر من 10 دقائق بحد أقصى، فإن هناك العديد من المراحل الطبية المختلفة التي تلي عملية التبرع بالدم؛ لضمان إبقاء أكياس الدم سليمة والدماء بداخلها سليمة جاهزة للاستخدام وإنقاذ حياة من يحتاج إليها.

وإذا كنت من الأشخاص الذين قاموا بإجراء التبرع بالدم في أوقات سابقة، فإن التقرير التالي سوف يسلط الضوء على المراحل اللاحقة التي يتم بها التعامل مع الدماء التي تبرعت بها.

1- التبرع بالدم والثلج

التبرع بالدم والثلج

بالطبع لا تنتهي عملية التبرع بالدم بعد إخراج الإبر الطبية من ذراع المتبرع وامتلاء كيس الدم؛ فهناك مراحل عديدة تمر بها الدماء الموجودة داخل الكيس حتى تصبح جاهزة للاستعمال من شخص لآخر بحاجة إليها، ولعل أولى تلك الخطوات هي المحافظة الصارمة على حفظ ووضع أكياس الدم داخل ثلاجات طبية خاصة؛ ولذك لكي لا تفسد الدماء بداخلها وحتى تصمد لحين إتمام الفحوصات الطبية الضرورية على دماء المتبرع؛ حتى يتم التأكد من أنها خالية من أي أمراض يمكن أن تنتقل من شخص إلى آخر.

2- التبرع بالدم وعملية الفرز

عملية التنظيم والفرز داخل المجال الطبي من الأمور المهمة جداً؛ فهي تختصر الوقت، ما يسهم في سرعة إنقاذ من يحتاج إلى الدماء من فصيلة معينة؛ لهذا بعد إتمام عملية التبرع بالدم، والتأكد من مثالية العينات التي تم التبرع بها، يأتي الدور على عملية التنظيم والفرز، بحيث تتم إعادة فحص العينات مرة أخرى، والتأكد من خلوها من الأمراض، ثم تصنف بحسب أوقات سحب العينات المدونة على أكياس الدم.

3- التبرع بالدم وفصل المكونات

التبرع بالدم وفصل المكونات

بعد علمية التبرع بالدم لا تُنقل الدماء كما هي إلى الشخص الذي يحتاج إليها؛ وذلك لأن المتخصصين يقومون بفصل الدم إلى 3 مكونات رئيسية، وهي الخلايا الحمراء والصفائح الدموية والبلازما، وذلك من خلال أجهزة الطرد المركزي الطبية التي تتولى مهمة فصل مكونات الدماء الأساسية في عملية تسبقها إجراءات فحص تستغرق مدة 3 أيام؛ وذلك لتتاح الفرص لاستخدام أي من المكونات الدماء الثلاثة لإنقاذ ما يصل إلى 3 أشخاص مختلفين بحسب احتياجات حالاتهم.

4- التبرع بالدم والخلايا الحمراء

بعد عملية التبرع بالدم وفصل المكونات الثلاثة الأساسية للعينات، المتمثلة في خلايا الدم الحمراء والبلازما والصفائح الدموية، يتم وضع خلايا الدم الحمراء داخل ثلاجات خاصة لمدة تصل إلى 42 يومياً، بحيث يتم استخدامها بعد ذلك في علاج المرضى المصابين بفقر الدم المزمن الناتج عن الفشل الكلوي، أو النزيف المعوي، بالإضافة إلى حالات فقدان الدم الحاد، وعلاج اضطرابات الدم مثل مرض الخلايا المنجلية.

5- التبرع بالدم والبلازما

بعد الحصول على البلازما من عملية التبرع بالدم يتم حفظها في مثلجات ويتم ضبط درجة حرارتها على 27 درجة تحت الصفر؛ وهي درجة حرارة كافية لتحويل البلازما إلى الحالة الصلبة المتجمدة في فترة 45 دقيقة فقط، مع مراعاة وضع البلازما التي تمتلك فترة صلاحية تقدر بعام واحد فقط بعد فصلها من مكونات الدم داخل أجهزة التبريد قبل انقضاء 24 ساعة من عملية التبرع بالدم.

ويتم استخدام البلازما بشكل شائع في حالات الحروق والحوادث، وكذلك بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من أمراض الكبد ونقص عوامل التخثر المتعددة.

6- التبرع بالدم والصفائح الدموية

التبرع بالدم والصفائح الدموية

أثناء عملية تجميد البلازما يتم وضع الصفائح الدموية المستخلصة من عملية التبرع بالدم على أجهزة تقوم بتحريك عينات الصفائح الدموية إلى الخلف والأمام برفق؛ لمنع تكتلها، ولتكون جاهزة للاستخدام قبل انقضاء مدة 5 أيام، وهي فترة صلاحيتها.

وتستخدم الصفائح الدموية في الإجراءات العلاجية لمرض السرطان، بالإضافة إلى العمليات الجراحية المعقدة، كعملية زراعة الأعضاء.

7- التبرع بالدم وتحليل عينة الأنبوب

التبرع بالدم وتحليل عينة الأنبوب

في مقدمة التقرير، ذكرنا أن هناك عينة صغيرة من الدماء يتم سحبها بعد عملية التبرع بالدم ووضعها داخل أنبوب طبي صغير، حيث يتم إرسال هذا الأنبوب إلى المعامل الطبية لفحصه، والتأكد من أنه خالٍ من فيروس نقص المناعة المكتسبة أو التهابات الكبد، ومع إتمام عملية فصل مكونات الدم وجميع الخطوات التالية، يبقى تقرير معمل تحليل عينة الأنبوب الذي يستغرق 24 ساعة، هو الفيصل في اعتماد استخدام الدم الذي تم التبرع به أو التخلص منه.

8- التبرع بالدم والمستشفيات

أخيراً، وبعد انتهاء جميع مراحل عملية التبرع بالدم، والتأكد من خلو العينة من أي أمراض، تقوم الهيئة المختصة بإمداد أكياس الدماء ومكوناتها المختلفة إلى المستشفيات جاهزة للاستخدام الفوري؛ لإنقاذ حياة الآخرين في حالة الاحتياج إليها.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع صحة الرجل

ما هي أعراض ارتفاع السكر؟

لطالما اعتبر ارتفاع سكر الدم مشكلة جدية، قد تؤثر على صحة المصاب بها وتهدد حياته؛ إذ يؤثّرُ على القلبِ والأوعية الدموية والأعصاب الطرفية والعينين والقدمين، كما يؤدّي إلى الإصابة بأمراض خطيرة في الجلد...