صور| رجال ارتكبوا أبشع الجرائم ضد النساء.. بينهم «سفاح الجميلات»

main image
9 صور
جرائم مروعة في مختلف الدول

جرائم مروعة في مختلف الدول

غياب القوانين التي تحمي النساء في غالبية الدول العربية

غياب القوانين التي تحمي النساء في غالبية الدول العربية

تعذيب وقتل في السعودية

تعذيب وقتل في السعودية

سعودي قتل ورمى إبنه من السيارة وتسبب بدهس زوجته

سعودي قتل ورمى إبنه من السيارة وتسبب بدهس زوجته

 محمد آدم عمر إسحق المعروف بسفاح صنعاء

محمد آدم عمر إسحق المعروف بسفاح صنعاء

لبناني ضرب زوجته حتى الموت

لبناني ضرب زوجته حتى الموت

إماراتي قتل إبنته من دون سبب يذكر

إماراتي قتل إبنته من دون سبب يذكر

عراقي قتل حبيبته وإنتحر

عراقي قتل حبيبته وإنتحر

لبناني قتل امه دفاعاً عن «الشرف»

لبناني قتل امه دفاعاً عن «الشرف»

جرائم قتل مروعة نطالعها بشكل يومي، رجل يقتل زوجته أو ابن يقتل أمه أو والد ينهي حياة ابنته، هكذا ينصب هؤلاء الرجال الذي يتمتعون «برجولية» فائضة على ما يبدو أنفسهم كأسياد يحق لهم القيام بما يشاؤون، تتخذ الجرائم أشكالاً متنوعة في عالمنا العربي .

البعض يحاول إنكار الواقع ويصف ما يحدث مؤخراً بأنه ظاهرة غريبة جديدة على مجتمعاتنا، لكن الواقع يؤكد عكس ذلك. فالعنف بحق المرأة يعود لأزمنة قديمة جداً كانت خلالها المرأة هي الطرف الأضعف ورغم مرور مئات السنوات.. ما زالت هي الطرف الأضعف.

سفاح الجميلات في صنعاء

في العام 2001 تم إعدام السوداني محمد آدم عمر إسحق (53 عاماً) والذي كان يعرف باسم «سفاح صنعاء»، والذي كان يعمل كتقني في مشرحة كلية الطب في صنعاء وأقدم في العام 1999 على قتل طالبة عراقية وأخرى يمنية عام 2000. 

اعترف بداية الأمر بقتله 50 امرأة، لكن إحدى ضحاياه المزعومات ظهرت خلال المحاكمة فتراجع عن أقواله معترفاً هذه المرة بأنه قتل 27 امرأة، 16 منهن في اليمن و11 في السودان. 

بعض الصحف نقلت اعترافات من نوع آخر إذ قال إنه قتل واغتصب 3 نساء في أثيوبيا و4 آخريات في أريتريا و3 في تشاد وامرأة واحدة في إفريقيا وسيدة في الكويت.

جرائم مروعة في السعودية

جريمة مروعة بطلها سعودي أقدم بداية على ضرب ابنه الرضيع بوحشية، الزوجة شاهدت المشهد المروع فخرجت من السيارة مذعورة متجهة إلى الطريق السريع للاستنجاد بالمارة، لكنها لقت حتفها بعد تعرضها للدهس بسبب خروجها المفاجئ على خط سريع، حينها قام الوالد بقذف ابنه من السيارة، وأكمل طريقه إلى المنزل، لكن دورية أمن الطرقات شكت بأمره فأوقفته وكان يردد جملة واحدة «قتلت الجان».

وفي قصة أخرى تم وضع فتاة سعودية في دار الحماية بعد أن لجأت إليها بسبب تعرضها الدائم للتعنيف من قبل أفراد أسرتها، وبعد رحلة طويلة، تحسنت حالتها وتم تأمين وظيفة لها تمكنها من إعالة نفسها، لكن شقيقها لم يتقبل أنها تحاول إعادة لملمة شتات حياتها، لحق بها إلى مقر عملها وقتلها رمياً بالرصاص. 

إماراتي يعذب زوجته حتى الموت

في هذه الحكاية المروعة لم يكتفِ المجرم بقتلها بل مارس أبشع طقوس التعذيب بحقها، المجني عليها هي الزوجة الثاني التي وقعت ضحية سادية زوجها وزوجته الأولى، تم إبلاغ الشرطة من قبل الجيران عن وجود امرأة محتجزة في منزل برفقة أولادها، لكن الإبلاغ هذا تم بعد فوات الأوان.. فالزوجة توفيت في اليوم نفسه.

الرجل دافع عن نفسه بأن زوجته تعاني من مرض نفسي ما دفعه إلى احتجازها، أمر أثبتت التحقيقات عدم صحته.. الزوج كان ببساطة سادياً وزوجته الأولى شريكة في الجريمة، حيث كانا يمارسان طقوس الضرب والتعذيب على الأم وأطفالها يومياً، ما أدى إلى وفاة الأم والتسبب بعاهات مستديمة للأطفال.

رجل يقتل زوجته بـ 20 طلقة في لبنان 

قبل أشهر قليلة أقدم زوج على قتل زوجته بإطلاق 20 طلقة من رشاش حربي عليها، الزوجة كانت قد غادرت المنزل بعد تطور الخلاف مع زوجها ليلاً لكنها عادت صباحاً لتجده بانتظارها.. فأرداها قتيلة أمام أولادهم الذين شهدوا الجريمة البشعة. 

وفي قضية عنف أسري في سلسلة قضايا متلاحقة هزت المجتمع اللبناني، أقدم رجل على ضرب زوجته حتى الموت، الزوج اقترن بأخرى منذ مدة والزوجة صامتة تعيش معه في خوفاً دائماً من طباعه الحادة وتعنيفه الدائم.

قررت الاعتراض فما كان منه إلا أن انهال عليها ضرباً وركلاً بكل ما أوتي من قوة، ثم اتصل بعائلتها طالباً منهم القدوم لمشاهدته وهو يقتلها، استخدم أواني المطبخ والكراسي والطاولات وعصي التنظيف حتى لفظت أنفاسها الاخيرة والغريب أن أهلها حضروا بالفعل لكنهم وفق أقوالهم «كانوا يخافون منه». 

مصري يقتل خطيبته وحماته ويحرقهما

كان من المفترض أن يكون عيداً مباركاً ، لكن صوت الرصاص قطع سكون الليل في إحدى القرى المصرية ثاني أيام عيد الأضحى، الفتاة المغرمة انتظرت حبيبها الذي تسلل إلى منزلها ليلاً، لكن الوالد استيقظ هذه المرة فما كان منه إلا أن حمل سلاحه وأطلق وابلاً من الرصاص عليهما حتى لقيا مصرعهما.

في رواية مروعة أخرى وقبل الزفاف بأيام وقع خلافاً حادًا بين العريس وخطيبته وحماته حول تفاصيل الحفل، خلافات طبيعية عادة ما تقع قبل حفلات الزفاف، ولكنه قام بطعن خطيبته وأمها حتى الموت. ولم يتوقف الأمر هنا بل قام بحرق الجثتين والقفز من الطابق الرابع متسبباً لنفسه بكسور عدة في مختلف أنحاء جسده.

عراقي يقتل حبيبته ثم ينتحر

قصة حب جميلة استمرت لثلاث سنوات جمعت عراقياً بزميلته في الكلية. كانت من تلك الحكايات التي تبدو وكأنها جزء من رواية رومانسية. انتهت الجامعة فتقدم الشاب ليطلب يدها للزواج فكان الرفض، حاول بشتى الطرق وطلب تدخل شخصيات لها مكانتها في المجتمع لكن العائلة أصرت على موقفها.

وفي يوم صدور النتائج كانت الفتاة تنتظره في الجامعة ومن إن رأته حتى هرعت إليه لتبارك له النجاح، لكنه أخرج المسدس من سترته وأرداها بثلاث طلقات نارية ثم انتحر برصاصة في رأسه.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من غرائب ومنوعات