تعرف على فوائد مكملات البروتين ومصادرها لبناء عضلات ضخمة (صور)

أهم فوائد مكملات البروتين ومصادرها

مكملات البروتين والتحكم في الوزن هناك الكثير من أنواع مكملات البروتين التي تستخدم لأغراض مختلفة فهناك أنواع مكملات خالية من الدهون بالنسبة للأشخاص الراغبين في إنقاص أوزانهم مع ضمان تقوية وتضخيم كتلهم العضلية وهناك مكملات بروتين أخرى تحتوي على نسب من الدهون والكربوهيدرات لمساعدة الأشخاص الراغبين في زيادة أوزانهم وإضافة المزيد من الكيلوغرامات ولكن وعلى الرغم من الاختلاف يشترك النوعان في أمر هام وهو أن تناول مكملات البروتين يجنب الشخص اكتساب الوزن بطريقة غير سليمة أو صحية وذلك من خلال منحه أطول فترة من الشبع والشعور بالامتلاء مما يساعد الشخص على الحفاظ على وزن صحي أو فقدان الوزن إذا لزم الأمر. وقد أظهرت دراسة طبية نشرت عام عام 2017 تفيد بأن أن تناول بروتين مصل اللبن يقلل من وزن الجسم وكتلة الدهون الكلية لدى الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة كما يؤثر بشكل إيجابي على تقليل ضغط الدم والكوليسترول وعوامل الخطر الأخرى التي قد تتسبب بأمراض القلب والأوعية الدموية.

مكملات البروتين ونمو العضلات هناك أكثر من 49 دراسة طبية مختلفة أثبتت أن مكملات البروتين تلعب دور هام بجانب النظام الغذائي في منح العضلات حجم أضخم وقوة أكبر من خلال جعل ألياف وأنسجة المجموعات العضلية أكثر كثافة. وأوضحت الدراسات بأن تأثير مكملات البروتين مماثل لدى الرجل والنساء على حد سواء وقد يقل فاعليتها قليلا مع التقدم في العمر حيث أن أجساد البالغين الأكبر سنا من الشباب تحتاج إلى كميات بروتين أكبر. وفيما يخص الرياضيين الذين يبالغون في استخدام مكملات البروتين فإن هناك إجماع بين الباحثين الطبيين بأن تجاوز نسبة البروتين حاجز الـ 1.6 جرام بالنسبة لكل كجم من الجسم لم تشل أي فرق أو تمنح العضلات فوائد إضافية.

مكملات البروتين والاستشفاء العضلي بالإضافة إلى المساهمة في نمو العضلات يساعد مكملات البروتين في إصلاح العضلات والأنسجة التالفة ولهذا يستخدم الرياضيون مكملات البروتين لتسريع الشفاء من وجع العضلات بعد التمرين وإعادتها إلى وضعها المثالي في أسرع وقت ممكن وهو الأمر الذي يحفز قدراتها على النمو. وتشير العديد من الدراسات إلى أن تناول مكملات البروتين بعد التمرين لا يساعد في الحفاظ على العضلات من الإرهاق بل أيضا عن يساهم في تحسين أداء العضلات وقدرة تحملها.

مكملات البروتين وعملية التغذية دائما ما يوصي المتخصصون الرجال الذين تتراوح أعمارهم ما بين الـ 19 إلى الـ 46 بالحصول على حصة يومية من البروتين تقدر بنحو 56 جرام ولأن تأمين تلك النسبة بالنسبة للكثير من البشر حول العالم عن طريق الطعام الطبيعي أمر ليس بالسهل فإن مكملات البروتين تعد في تلك الحالة هي الحال الأسهل والأكثر فاعلية لتأمين النسبة المثالية من البروتينات بشكل يومي بجانب الطعام الطبيعي. وبطبيعة الحال فإن نسبة البروتينات تختلف بين كل شريحة من الرجال فعلى سبيل المثال قد يحتاج الرياضيين وخاصة لاعبي كمال الأجسام بالإضافة إلى البالغين الأكبر سنا نسبة أكبر من الكمية القياسية المحددة للرجال في الظروف الطبيعية والتي تبلغ 56 جرام. وتظهر الأبحاث أن الرياضيين الذين يعتمدون نظام تدريب مكثف وقوي يجب أن يحصلوا على ضعف كمية البروتين الموصى بها يوميا والتي تتراوح من 1.4 إلى 2.0 جرام لكل كيلوجرام من وزن الجسم وهذا يعادل نسبته 111-159 جرام يوميا للشخص الذي يزن نحو 80 كجم.

مكملات بروتين مصل اللبن بروتين الحليب القابل للذوبان في الماء يعد من الأكثر شيوعا واستخداما في مكملات البروتين الخاصة بالرياضيين على وجه التحديد بسبب احتوائه على جميع الأحماض الأمينية التي يحتاجها جسم الإنسان من الغذاء كما أنه سريع الامتصاص يمنع عضلات الجسم جرعات هامة وأساسية من البروتين لتأمين الضخامة وزيادة الحجم للكتلة العضلية.

مكملات بروتين الكازين مكملات بروتين الكازين بطيئة الامتصاص والهضم التي تؤمن جرعات متوالية ممتدة المفعول للعضلات طوال اليوم هي أكثر الأنواع احتواء على حمض الجلوتامين الأميني الذي يتم استخلاصه من الألبان وهو الأمر الذي يجعل مكملات البروتين المكونة من بروتين الكازين الذي يفضل تناوله خلال الليل غير مناسبة للرياضيين النباتيين أو المصابين من حساسية الحليب.

مكملات بروتين فول الصويا هي مكملات البروتين الأهم بالنسبة للرياضيين النباتيين أو المصابين بحساسية تجاه منتجات الألبان فبروتين فول الصويا يعد بديلا مثاليا لبروتينات الكازين ومصل اللبن بل هو بسبب احتوائه على جميع الأحماض الأمينية الأساسية.

مكملات بروتين البازلاء تحتوي العديد من مكملات البروتين النباتية على بروتين البازلاء على بروتين البازلاء وهو بديل عالي الجودة للبروتينات القائمة على الصويا ومنتجات الألبان كما يتميز بروتين البازلاء باحتوائه على حمض للأرجينين الأميني بكميات مثالية.

لا شك أن مكملات البروتين أصبحت الرفيقة الدائمة للأغلبية العظمى من الرياضيين حالياً، وذلك بسبب الدور المحوري الكبير الذي تلعبه مكملات البروتين في عملية بناء العضلات وإصلاح الأنسجة بجانب تحفيز الجسم على إنتاج وصنع الهرمونات والإنزيمات الهامة لعملية نمو العضلات وزيادة قوتها بجانب التأثير البارز والفعال في حال استخدام النوع الصحيح من مكملات البروتين في عمليات انتقاص الوزن وتقليل معدل الدهون المتراكمة بداخل الجسم.

ومع تطور مكملات البروتين من حيث الخامات والمواد في صناعتها وتعزيزها بالفيتامينات والأحماض الأمينية واشتقاقها من عدة مصادر متنوعة طبيعية تماماً مثل الألبان والبيض والنباتات فإن التقرير التالي سوف يسلط الضوء على أهم فوائد مكملات البروتين أنواع مصادرها المختلفة.

1-ماهي أهم فوائد مكملات البروتين؟

من خلال دور مكملات البروتين التكميلي للنظام الغذائي فإن استخدامها بطريقة صحيحة له الكثير من الفوائد مثل:-

-مكملات البروتين والتحكم في الوزن

مكملات البروتين والتحكم في الوزن

هناك الكثير من أنواع مكملات البروتين التي تستخدم لأغراض مختلفة فهناك أنواع مكملات خالية من الدهون بالنسبة للأشخاص الراغبين في إنقاص أوزانهم مع ضمان تقوية وتضخيم كتلهم العضلية وهناك مكملات بروتين أخرى تحتوي على نسب من الدهون والكربوهيدرات لمساعدة الأشخاص الراغبين في زيادة أوزانهم وإضافة المزيد من الكيلوجرامات ولكن وعلى الرغم من الاختلاف يشترك النوعان في أمر هام وهو أن تناول مكملات البروتين يجنب الشخص اكتساب الوزن بطريقة غير سليمة أو صحية وذلك من خلال منحه أطول فترة من الشبع والشعور بالامتلاء مما يساعد الشخص على الحفاظ على وزن صحي أو فقدان الوزن إذا لزم الأمر.

 وقد أظهرت دراسة طبية نشرت عام عام 2017 تفيد بأن تناول بروتين مصل اللبن يقلل من وزن الجسم وكتلة الدهون الكلية لدى الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة كما يؤثر بشكل إيجابي على تقليل ضغط الدم والكوليسترول، وعوامل الخطر الأخرى التي قد تتسبب بأمراض القلب والأوعية الدموية.

-مكملات البروتين ونمو العضلات

مكملات البروتين ونمو العضلات

هناك أكثر من 49 دراسة طبية مختلفة أثبتت أن مكملات البروتين تلعب دوراً هاماً بجانب النظام الغذائي في منح العضلات حجماً أضخم وقوة أكبر من خلال جعل ألياف وأنسجة المجموعات العضلية أكثر كثافة.

وأوضحت الدراسات أن تأثير مكملات البروتين مماثل لدى الرجال والنساء على حد سواء وقد تقل فاعليتها قليلاً مع التقدم في العمر حيث إن أجساد البالغين الأكبر سناً من الشباب تحتاج إلى كميات بروتين أكبر.

وفيما يخص الرياضيين الذين يبالغون في استخدام مكملات البروتين فإن هناك إجماعاً بين الباحثين الطبيين بأن تجاوز نسبة البروتين حاجز الـ 1.6 جرام بالنسبة لكل كجم من الجسم لم تشكل أي فرق أو تمنح العضلات فوائد إضافية.

-مكملات البروتين والاستشفاء العضلي

مكملات البروتين والاستشفاء العضلي

بالإضافة إلى المساهمة في نمو العضلات تساعد مكملات البروتين في إصلاح العضلات والأنسجة التالفة ولهذا يستخدم الرياضيون مكملات البروتين لتسريع الشفاء من وجع العضلات بعد التمرين وإعادتها إلى وضعها المثالي في أسرع وقت ممكن وهو الأمر الذي يحفز قدراتها على النمو.

وتشير العديد من الدراسات إلى أن تناول مكملات البروتين بعد التمرين لا يساعد في الحفاظ على العضلات من الإرهاق بل أيضاً يساهم في تحسين أداء العضلات وقدرة تحملها.

-مكملات البروتين وعملية التغذية

مكملات البروتين وعملية التغذية

دائما ما يوصي المتخصصون الرجال الذين تتراوح أعمارهم ما بين الـ 19 إلى الـ 46 بالحصول على حصة يومية من البروتين تقدر بنحو 56 جراماً ولأن تأمين تلك النسبة بالنسبة للكثير من البشر حول العالم عن طريق الطعام الطبيعي أمر ليس بالسهل فإن مكملات البروتين تعد في تلك الحالة هي الحال الأسهل والأكثر فاعلية لتأمين النسبة المثالية من البروتينات بشكل يومي بجانب الطعام الطبيعي.

وبطبيعة الحال فإن نسبة البروتينات تختلف بين كل شريحة من الرجال، فعلى سبيل المثال قد يحتاج الرياضيون وخاصة لاعبي كمال الأجسام بالإضافة إلى البالغين الأكبر سناً نسبة أكبر من الكمية القياسية المحددة للرجال في الظروف الطبيعية، والتي تبلغ 56 جراماً.

وتظهر الأبحاث أن الرياضيين الذين يعتمدون نظام تدريب مكثف وقوي يجب أن يحصلوا على ضعف كمية البروتين الموصى بها يومياً  والتي تتراوح بين 1.4 إلى 2.0 جرام لكل كيلوجرام من وزن الجسم، وهذا يعادل نسبته 111-159 جراماً يومياً للشخص الذي يزن نحو 80 كجم.

2-ما هي أنواع مصادر مكملات البروتين؟

مع تواجد الكثير من أنواع مكملات البروتين المختلفة في أسواق المكملات الغذائية يجب إدراك أن مصادر البروتين الخام المتواجدة داخل تلك المكملات مختلفة ومتعددة كما أن لها تأثيرات مختلفة ولعل من أبرز أنواع مصادر البروتينات التي تحتوي عليها مكملات البروتين هي:-

-مكملات بروتين مصل اللبن 

مكملات بروتين مصل اللبن

بروتين الحليب القابل للذوبان في الماء يعد من الأكثر شيوعاً واستخداماً  في مكملات البروتين الخاصة بالرياضيين على وجه التحديد بسبب احتوائه على جميع الأحماض الأمينية التي يحتاجها جسم الإنسان من الغذاء، كما أنه سريع الامتصاص يمنح عضلات الجسم جرعات هامة وأساسية من البروتين لتأمين الضخامة وزيادة الحجم للكتلة العضلية.

-مكملات بروتين الكازين

مكملات بروتين الكازين

مكملات بروتين الكازين بطيئة الامتصاص والهضم التي تؤمن جرعات متوالية ممتدة المفعول للعضلات طوال اليوم هي أكثر الأنواع احتواء على حمض الجلوتامين الأميني الذي يتم استخلاصه من الألبان، وهو الأمر الذي يجعل مكملات البروتين المكونة من بروتين الكازين الذي يفضل تناوله خلال الليل غير مناسبة للرياضيين النباتيين أو المصابين من حساسية الحليب.

-مكملات بروتين فول الصويا

مكملات بروتين فول الصويا

هي مكملات البروتين الأهم بالنسبة للرياضيين النباتيين أو المصابين بحساسية تجاه منتجات الألبان فبروتين فول الصويا يعد بديلاً مثالياً  لبروتينات الكازين ومصل اللبن بل هو بسبب احتوائه على جميع الأحماض الأمينية الأساسية.

-مكملات بروتين البازلاء

مكملات بروتين البازلاء

تحتوي العديد من مكملات البروتين النباتية على بروتين البازلاء، وهو بديل عالي الجودة للبروتينات القائمة على الصويا ومنتجات الألبان كما يتميز بروتين البازلاء باحتوائه على حمض للأرجينين الأميني بكميات مثالية.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع لياقة

أسباب تدفعك لتجربة تقنية الوخز بالإبر للتنحيف.. فاعلية كبيرة دون آثار جانبية

بكل تأكيد تعد طريقة الوخز بالإبر للتنحيف إحدى الطرق والوسائل القديمة للغاية في مجال الطب البديل في مختلف الحضارات، وخاصة الحضارة الصينية التي تواجدت منذ آلاف السنين وتناقلتها الأجيال لتنتشر بعد...

كل ما تريد معرفته عن مكملات بروتين البازلاء.. فوائد عديدة للجسم

لا شك أن مكملات بروتين البازلاء أصبحت خلال السنوات الأخيرة واحدة من أفضل وأجود أنواع المكملات الغذائية بالنسبة للبشر بشكل عام والرياضيين بشكل خاص، سواء النباتيين منهم أو الرياضيين من متناولي اللحوم...