أسباب فشل الدايت.. أحدها عدم تلقي الدعم المناسب من المحيطين بنا

بداية فشل الدايت بالنسبة للكثير من الأشخاص من الأمور التي تبدأ منذ اللحظة الأولى التي يقرر فيها الكثيرون اتباع الدايت من الأساس؛

لماذا نفشل دائما في استكمال الدايت؟

هناك مشكلة خطيرة تتواجد في عقول أغلبية الراغبين في إنقاص أوزانهم الزائدة تؤدي بشكل كبير إلى فشل الدايت وهي الاعتقاد بأن الرجيم أو الدايت هو مجرد حل مؤقت

عليك أن تدرك أن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام بجانب الدايت هي الحل السحري لرفع قابلية الجسم حرق الدهون

لا شك أن بداية فشل الدايت بالنسبة للكثير من الأشخاص من الأمور التي تبدأ منذ اللحظة الأولى التي يقررون اتباع الدايت من الأساس؛ وذلك لأن هناك مجموعة من مشاعر الحرمان من الأطعمة والمشروبات المفضلة لديهم تصول وتجول بداخل أدمغتهم، وهو الأمر الذي تبدأ معه التعاسة والإحباط، ولعل فشل الدايت وفقاً لأحد الإحصاءات لشخصين من كل 5 أشخاص خلال الأيام السبعة الأولى خصوصاً في البدايات هي المشكلة والمعضلة الأساسية التي تواجه الأشخاص الراغبين في إنقاص أوزانهم.

ومع أهمية فقدان الوزن الزائد وحرق الدهون المتراكمة بداخل الجسد للتقليل من خطر الإصابة بالعديد من الأمراض مثل السكري من النوع الثاني وأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم وصولاً إلى بعض أنواع السرطان؛ فإن التقرير التالي سوف يستعرض أهم الأسباب التي تؤدي إلى فشل الدايت وعدم اكتماله.

1- الأهداف غير الواقعية وفشل الدايت

 الأهداف غير الواقعية وفشل الدايت

يجب على الإنسان الراغب في فقدان وزنه الزائد أن يكون صادقاً مع نفسه قبل كل شيء؛ وذلك حتى يتجنب المرور بتجربة فشل الدايت المحبطة؛ لذلك يجب أن يتم إدراك أن تغيير العادات الغذائية الخاطئة بين عشية وضحاها أمر في غاية الصعوبة، بل مستحيل؛ لذلك يجب أن يتم اتخاذ تدابير صغيرة مثل التخلي عن المشروبات الغازية كخطوة أولية، ثم التخلي عن الحلوى، وهكذا.

كما يجب ألا يعتمد الإنسان نظاماً غذائياً صارماً يجعله يشعر بالحرمان  بشكل كلي من كل ما يحبه من أطعمة ومشروبات، بل يجب أن يمنح الإنسان نفسه مكافأة ليوم أو يومين في الأسبوع لتناول وجبة واحدة من وجباته المفضلة؛ فحرمان الإنسان نفسه بشكل مفاجئ من الأطعمة التي يحبها يولد الإحباط، وهو الأمر الذي يرفع احتمالية فشل الدايت بشكل بنسبة كبيرة للغاية.

وفي نهاية الأمر على الإنسان أن يدرك جيداً أن الرجيم أو الدايت ليست خطوة سحرية للتخلص من الوزن، بل يحتاج الأمر إلى بعض الوقت لتبدأ النتائج الإيجابية بالظهور؛ لذلك الصبر وعدم اليأس سلاحان مهمان للغاية لمحاربة الدخول في نفق مشكلة فشل الدايت المظلم.

2- فشل الدايت والحلول المؤقتة

فشل الدايت والحلول المؤقتة

هناك مشكلة خطرة توجد في عقول أغلبية الراغبين في إنقاص أوزانهم الزائدة تؤدي بشكل كبير إلى فشل الدايت، وهي الاعتقاد بأن الرجيم أو الدايت هو مجرد حل مؤقت لمشكلة الوزن الزائد، وليس أسلوب حياة جديداً أكثر صحة ومثالية، ويمنح الإنسان الصحة البدنية والذهنية.

لذلك ترى الكثير من الأشخاص الذين نجحوا في خسارة بعض أوزانهم العودة من جديد إلى اكتساب الدهون والوزن الزائد ربما بنسب كبيرة تفوق ما كانوا عليه في السابق بسبب هذا المعتقد وعدم تمسكهم بنمط حياتهم الصحي الجديد.

3- فشل الدايت والدهون

فشل الدايت والدهون

هناك الكثير من البشر الذين أنهم كلما ابتعدوا عن الدهون تجنبوا فشل الدايت، ونجحوا في فقدان الوزن، ولكن الأمور من الناحية الطبية لا تسير بهذا الشكل؛ فهناك العديد من الدراسات الطبية التي تنصح الأشخاص الذين يرغبون في إنقاص أوزانهم بتناول المزيد من الكربوهيدرات والدهون الصحية، وذلك لأنها لا تعمل على زيادة معدلات الأيض وتعزيز كفاءة عملية التمثيل الغذائي فحسب، بل أيضاً تمنح الإنسان فترات أطول من الشعور بالشبع؛ وهو الأمر الذي يقلل بشدة كميات الطعام التي يتم تناولها يومياً.

وهناك العديد من العناصر الغذائية التي تمثل مصادر رائعة للدهون الصحية المفيدة مثل الأفوكادو والمكسرات والبذور وزبدة جوز الهند أو الزويت الطبيعية مثل زيت الزيتون بجانب البيض الكامل والدجاج والسمك المعزز بدهون الأوميغا 3 مثل السردين والرنحة وسمك السلمون.

4- التشتت وفشل الدايت

التشتت وفشل الدايت

 من الممكن اعتبار وجود عشرات الأنواع من الرجيم والحميات الغذائية أمر جيد يتيح لمن يرغب في التخلص من وزنه الزائد قدر كبير من التنوع واختيار الأفضل، ولكن بنظرة أعمق -يا للأسف!- وجود هذا الكم من أنواع الرجيم يؤدي إلى تعاظم خطر فشل الدايت؛ وذلك بسبب تشتت تركيز وانتباه الشخص في اختيار نوع أو نمط واحد من الرجيم وسط هذا الكم الكبير من الطرق المختلفة، لذلك يجب الابتعاد تماماً عن كل ما تجده من معلومات ووصفات، والتمسك بالنظام الغذائي الذي حصلت عليه تحت إشراف خبير في التغذية؛ فهو بلا شك سيكون الأفضل والأنسب لك حتى إذا كان ظهور النتائج الإيجابية متأخراً قليلاً.

5- فشل الدايت والدعم

فشل الدايت والدعم

أثناء اتباع الدايت أو نظام غذائي يلعب العامل النفسي المتعلق بالدعم والحرص على الوجود وسط هالة من الطاقة الإيجابية دوراً كبيراً وقوة للغاية في تجنب خطر فشل الدايت وعدم النجاح في الحصول على النتائج المرجوة؛ لذلك مصاحبة وقضاء الوقت مع الأشخاص الداعمين لك الذين يدركون جيداً مدى حاجتك إلى تشجعيهم وسماع كلمات الثناء والتشجيع على مجهودك الذي تقوم به سيكون أمراً رائعاً للغاية ودافعاً كبيراً نحو التمسك بالهدف والأمل في تحقيقه.

كما عليك ألا تلتفت إلى التعليقات السلبية المحبطة المتعلقة بعدم ملاحظة البعض لأي تحسن على شكل جسدك، وغيرها من الأمور الأخرى، وتمتع بقوة العزيمة لإحراج الذين حاولوا إحباطك سواء عن عمد أو بغير عمد.

6-عملية الأيض وفشل الدايت

عملية الأيض وفشل الدايت

هناك الكثير من الأشخاص ممن يمتلكون عملية أيض وتمثيل غذائي بطيئة للغاية؛ وهو الأمر الذي يجعل أجسادهم أكثر قابلية لاكتساب الدهون واستعادة الوزن مرة أخرى بعد فقدانه بسرعة كبيرة في حال اتباع نظام غذائي وتركه حتى لو لفترة زمنية قصيرة.

وإذا كنت من بين هؤلاء الأشخاص، وترغب بشدة في اتباع نظام غذائي، ولكن تخشى من مشكلة الوقوع في فخ فشل الدايت المحبط؛ فعليك أن تدرك أن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام بجانب الدايت هي الحل السحري لرفع قابلية الجسم حرق الدهون وانخفاض احتمالية سماحه لها بالتراكم بداخله، كما أن ممارسة الرياضة تختصر المسافات كثيراً للوصول إلى الهدف والتمتع بالوزن المثالي مع أفضل شكل وتكوين عضلي ممكن.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع لياقة

أسباب تدفعك لتجربة تقنية الوخز بالإبر للتنحيف.. فاعلية كبيرة دون آثار جانبية

بكل تأكيد تعد طريقة الوخز بالإبر للتنحيف إحدى الطرق والوسائل القديمة للغاية في مجال الطب البديل في مختلف الحضارات، وخاصة الحضارة الصينية التي تواجدت منذ آلاف السنين وتناقلتها الأجيال لتنتشر بعد...

كل ما تريد معرفته عن مكملات بروتين البازلاء.. فوائد عديدة للجسم

لا شك أن مكملات بروتين البازلاء أصبحت خلال السنوات الأخيرة واحدة من أفضل وأجود أنواع المكملات الغذائية بالنسبة للبشر بشكل عام والرياضيين بشكل خاص، سواء النباتيين منهم أو الرياضيين من متناولي اللحوم...