كيف يمكنك بناء العضلات بعد إجراء عملية تغيير مسار المعدة؟

ما هي فوائد عملية تغيير مسار المعدة؟ لعملية تغيير مسار المعدة الكثير من الفوائد الصحية الهامة للغاية التي تلعب دور في حفاظ الإنسان على حياته فبجانب التخلص من الوزن الزائد والسمنة المفرطة فإن جراحة تغيير مسار المعدة تساعد في خفض ضغط الدم المرتفع وتعمل على خفض نسبة الدهون في الدم إلى المعدلات الطبيعية المثالية بحسب كل حالة. كما أن إجراء عملية تغيير مسار المعدة ينعكس بشكل إيجابي للغاية على جودة النوم التي يحصل عليها الإنسان الذي يعاني من انقطاع التنفس أثناء النون بسبب السمنة والوزن الزائد حيث يؤدي التخلص من الوزن الزائد إلى التخلص من انقطاع النفس أثناء النوم ومن مشكلة الشخثير. بالنسبة لما تصل نسبته إلى 90% من الحالات التي تعاني من السكري من النوع الثاني تلعب جراحة تغيير مسار المعدة دور كبير في التخلص من السكري بسبب عودة السكر في الدم إلى نسبته الطبيعية في غضون أيام من إجراء الجراحة.

هكذا يمكنك بناء العضلات بعد إجراء جراحة تغيير مسار المعدة

ما هي عملية تغيير مسار المعدة؟ يمكن تعريف عملية تغيير مسار المعدة بأنها عملية جراحية تعتمد بشكل أساسي على تقسيم المعدة إلى جزئين علوي ويكون صغير الحجم وآخر سفلي ويكون أكبر من الجزء العلوي ثم يقوم الجراح بعذ ذلك بإعادة توصيل الأمعاء الدقيقة إلى جزئي العدة العلوي والسفلي حيث يترتب على تلك العملية تغيير كبير وملحوظ في حجم المعدة ومدى اتساعها وقابيلتها لاستقبال كميات الطعام. وفي أغلب الحالات يرافق عملية تغيير مسار المعدة فقدان وزن كبير للغاية وبشكل ملحوظ وهو الأمر الذي قد يفقد الجسم بعض من كتلته العضلية في حال عدم الاهتمام بممارسة التمارين الرياضية الهادفة إلى دعم وتعزيز حجم العضلات.

كيف يتم بناء العضلات بعد عملية تغيير مسار المعدة؟ بعد إجراء عملية تغيير مسار المعدة والتخلص من الدهون والوزن الزائد يتبقى هناك تحدي آخر للشخص الخاضع للعملية وهو كيفية بناء العضلات قوية تتمتع بالصحة والضخامة لهذا ستتكفل النقاط التالية بتقديم الحل في 4 خطوات.

لا شك أن عملية تغيير مسار المعدة من بين أقوى وأهم الطرق الفعالة للغاية التي يتم استخدامها للتخلص من السمنة وزيادة الوزن، وعلى مدار العقود الماضية طور الأطباء والجراحون العديد من التقنيات الخاصة التي جعلت عملية تغيير مسار المعدة أكثر فاعلية وسهولة، ولكن وعلى الرغم من فوائد عملية تغيير مسار المعدة فيما يخص التخلص من الوزن الزائد تبقى مسألة بناء العضلات وتقوية الجسم من بين الأمور الرئيسية التي يجب أن ينتبه لها من خضعوا لتلك الجراحة أو على وشك الخضوع لها.

هكذا تواصل بناء العضلات مع الالتزام بالرِّجيم

فمع فقدان الجسم للوزن الزائد يبقى الجسم معرضاً دائماً لفقدان قوته المتمثلة في كتلته وتكوينه العضلي في حال إهمال اتباع نظام غذائي صحي ومثالي وممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم حتى مع إجراء عملية تغيير المعدة، وذلك لأن فقدان الدهون المتراكمة بداخل الجسم لا يعني مطلقاً عدم الحاجة إلى زيادة حجم وقوة الكتلة العضلية ومنع الجسم من فقدانها عند عملية فقدان الوزن التي تحدث بعد الخضوع لـعملية تغيير مسار المعدة.

لذلك في حال وجود رغبة لديك للخضوع لعملية تغيير مسار المعدة لإنقاص الوزن الزائد والقضاء على السمنة؛ فإن التقرير التالي سوف يسلط الضوء على جميع الزوايا التي تشمل تعريف علمية تغيير مسار المعدة وفوائدها والكيفية التي تساعدك في بناء كتلة عضلية قوية بعد إجراء تلك الجراحة.

1- ما هي عملية تغيير مسار المعدة؟

ما هي عملية تغيير مسار المعدة؟

يمكن تعريف عملية تغيير مسار المعدة بأنها عملية جراحية  تعتمد بشكل أساسي على تقسيم المعدة إلى جزأين علوي ويكون صغير الحجم وآخر سفلي ويكون أكبر من الجزء العلوي، ثم يقوم الجراح بعد ذلك بإعادة توصيل الأمعاء الدقيقة إلى جزئي المعدة العلوي والسفلي حيث يترتب على تلك العملية تغيير كبير وملحوظ في حجم المعدة ومدى اتساعها وقابيلتها لاستقبال كميات الطعام.

وفي أغلب الحالات يرافق عملية تغيير مسار المعدة فقدان وزن كبير للغاية وبشكل ملحوظ، وهو الأمر الذي قد يفقد الجسم بعضاً من كتلته العضلية في حال عدم الاهتمام بممارسة التمارين الرياضية الهادفة إلى دعم وتعزيز حجم العضلات.

فيما يتعلق ببناء العضلات.. 12 تمريناً أساسياً لا غنى عنها (فيديو)

2- ما هي فوائد عملية تغيير مسار المعدة؟

ما هي فوائد عملية تغيير مسار المعدة؟

لعملية تغيير مسار المعدة الكثير من الفوائد الصحية الهامة للغاية التي تلعب دوراً في حفاظ الإنسان على حياته، فبجانب التخلص من الوزن الزائد والسمنة المفرطة فإن جراحة تغيير مسار المعدة تساعد في خفض ضغط الدم المرتفع، وتعمل على خفض نسبة الدهون في الدم إلى المعدلات الطبيعية المثالية بحسب كل حالة.

كما أن إجراء عملية تغيير مسار المعدة ينعكس بشكل إيجابي للغاية على جودة النوم التي يحصل عليها الإنسان الذي يعاني من انقطاع التنفس أثناء النوم بسبب السمنة والوزن الزائد؛ حيث يؤدي التخلص من الوزن الزائد إلى التخلص من انقطاع النفس أثناء النوم ومن مشكلة الشخير.

بالنسبة لما تصل نسبته إلى 90% من الحالات التي تعاني من السكري من النوع الثاني تلعب جراحة تغيير مسار المعدة دوراً كبيراً في التخلص من السكري بسبب عودة السكر في الدم إلى نسبته الطبيعية في غضون أيام من إجراء الجراحة.

3- كيف يتم بناء العضلات بعد عملية تغيير مسار المعدة؟

كيف يتم بناء العضلات بعد عملية تغيير مسار المعدة

بعد إجراء عملية تغيير مسار المعدة والتخلص من الدهون والوزن الزائد يتبقى هناك تحدٍ آخر للشخص الخاضع للعملية وهو كيفية بناء عضلات قوية تتمتع بالصحة والضخامة، لهذا ستتكفل النقاط التالية بتقديم الحل في 4 خطوات.

- الخطوة الأولى لبناء العضلات

بكل تأكيد لا بديل عن تمارين رفع الأثقال من أجل اكتساب العضلات وارتفاع نسبة الكتلة العضلية للجسم، لذلك يجب ألا يقل عدد مرات ممارسة تمارين رفع الأثقال عن الـ 3 مرات خلال الأسبوع على ألا تقل مدة التمرين لليوم الواحد عن الـ 30 دقيقة.

وبالنسبة للمبتدئين يفضل دائماً البدء بالحركات البسيطة والسهلة والأوزان الخفيفة؛ حيث يجب أن يتم التركيز على تدريب واستهداف أكبر قدر ممكن من المجموعات العضلية، وذلك من خلال اعتماد ممارسة التمارين الرياضية المركبة مثل القرفصاء Squat وتمرين الرفعة الميتة Deadlitf بجانب تمارين الضغط بالبار لعضلات الصدر وتمرين الضغط الكلاسيكي Push-up وأخيراً تمرين العقلة Pull-up.

هل تريد بناء العضلات بسرعة؟ أربع نصائح لتبدأ الآن

-الخطوة الثانية  لبناء العضلات

زيادة معدلات الأوزان المرفوعة وعدد التكرارات الخاصة بكل مجموعة من مجاميع التمارين الرياضية توازياً مع اكتساب الجسم القوة والقدرة  أمر هام للغاية بسبب تأثير تلك الخطوة المباشر على حجم العضلات وقوتها وخطوة يجب أن تتم بشكل متكرر ودوري كلما شعر الشخص بتنامي قدراته الذهنية والجسدية.

- الخطوة الثالثة لبناء العضلات

بأي حال من الأحوال لا يجب إهمال عملية التسخين وتمارين الإطالة البدنية قبل البدء بممارسة التمارين الرياضية الأساسية وذلك لأهمية فترة التسخين قبل ممارسة التمارين الرياضية لزيادة قدرة العضلات على النمو ودعم مرونتها، وهو الأمر الذي يقلل من احتمالية التعرض للإصابات العضلية.

-الخطوة الرابعة لبناء العضلات

ممارسة تمارين اللياقة البدنية Cardio لها أهميتها الكبيرة في الحفاظ على قوة المفاصل ومرونة العضلات وتعزيز التحكم في النفس وقدرات التحمل، ولكن يجب الانتباه جيداً إلى عدم الإفراط في ممارسة تمارين اللياقة البدنية أو الـ Cardio كالجري أو الركض والسباحة وغيرها  أو ممارسة تلك التمارين في نفس أيام تمارين رفع الأثقال؛ حتى لا تتسبب بإبطاء التقدم على صعيد بناء العضلات وزيادة حجمها.

 

 
 

 

 

 

 
 

 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع لياقة

أسباب تدفعك لتجربة تقنية الوخز بالإبر للتنحيف.. فاعلية كبيرة دون آثار جانبية

بكل تأكيد تعد طريقة الوخز بالإبر للتنحيف إحدى الطرق والوسائل القديمة للغاية في مجال الطب البديل في مختلف الحضارات، وخاصة الحضارة الصينية التي تواجدت منذ آلاف السنين وتناقلتها الأجيال لتنتشر بعد...

كل ما تريد معرفته عن مكملات بروتين البازلاء.. فوائد عديدة للجسم

لا شك أن مكملات بروتين البازلاء أصبحت خلال السنوات الأخيرة واحدة من أفضل وأجود أنواع المكملات الغذائية بالنسبة للبشر بشكل عام والرياضيين بشكل خاص، سواء النباتيين منهم أو الرياضيين من متناولي اللحوم...