للراغبين في تأسيس ثروة كبيرة.. تجنبوا هذه الأخطاء المالية

كشف تقرير حديث عن سبع عادات مالية صحية، يتبعها مؤسس شركة مايكروسوفت بيل غيتس، ورئيس شركة جوجل والمدير التنفيذي السابق لها إريك شميدت والرئيس التنفيذي لشركة "بيركشاير هاثاوي" وارين بافيت، على الراغبين في تأسيس ثروة كبيرة التحلي بها والتعلم منها.

دفع الفواتير في الوقت المحدد

ووفقًا للتقرير الصادر عن وكالة (سي إن بي سي) الأمريكية فإن أول العادات المالية الصحية للأثرياء هي دفع فواتيرهم في الوقت المحدد، لعلمهم أن الرسوم هي مضيعة للوقت والمال، فإن قاموا بالدفع في الوقت المحدد فإنهم يستفيدون من ميزات مثل الدفع التلقائي لتجنب الرسوم المتأخرة على كل شيء.

تجنب الرسوم الإضافية

يبتعد  الأثرياء عن دفع الرسوم الإضافية التي تفرضها العديد من البنوك مقابل خدماتها، والتي قد لا تكون على دراية بها.

عدم تجاهل درجة الائتمان

يدرك  الأثرياء أن درجة الائتمان الخاصة بهم لها دور رئيسي في تحديد أسعار الفائدة، حيث يمكن أن تكسبهم درجة الائتمان العالية معدل فائدة منخفضًا وتوفر لهم آلاف الدولارات في الفائدة على مدى مدة القرض.

لا يضيعون المال بسخافة

الأثرياء الأذكياء لا يضيعون أموالهم في الأشياء السخيفة، بل إنهم حريصون جدًا، فمثلاً يرتدي بيل جيتس ساعة بقيمة 10 دولارات. في حين يتناول وارن بافيت الإفطار في مطعم ماكدونالدز كل يوم.

يتجنبون السقوط  في حيل التسويق

يدرك  الأثرياء أن هناك مؤامرات للتسويق في كل مكان، لذا فهم يتجنبون السقوط بها من خلال إجراء مقارنات قبل التسويق.

لا يحاولون التغلب على السوق:

يدرك  الأثرياء جيدًا أن التداول قصير الأجل مثل شراء أو بيع الأسهم بناءً على حركات السوق اليومية لن يجعلهم أغنياء، لذا فهم يفكرون دائمًا على المدى الطويل ولا يحاولون أبدًا التغلب على السوق.

مصادر دخلهم متعددة

يدرك  الأثرياء جيدًا أن الاعتماد على  مصدر دخل واحد، لا يساعدهم على توليد المزيد من الإيرادات.

 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع تطوير الذات

كيف يتم ترتيب أكثر قادة العالم إبداعًا وابتكارًا عبر مجلة فوربس الأمريكية؟

معايير حرصت مجلة فوربس الأمريكية على سلكها لإعداد قائمة تضم أكثر القادة إبداعاً على مستوى العالم، ونشرها في أحد إصداراتها وفقاً لمقاييس تنافسية شرعت المجلة على استخدامها وتطبيقها بدقة عالية. ...

استطاع بمفرده تحويل أرض قاحلة لمحمية طبيعية.. قصة «رجل الغابات»

قبل 40 عاماً تقريباً نجح رجل هندي في تحويل الجزيرة القاحلة التي دُمّرت جرّاء الفيضانات الشديدة في عام 1979 إلى منزلٍ للنمور البنغالية، والنسور والفيلة وحيوان وحيد القرن ليصبح مثالًا يحتذي به علماء...