مفاجأة.. موقف جديد لكاسر البيضة على رأس السيناتور الأسترالي العنصري

مفاجأة.. موقف جديد لكاسر البيضة على رأس السيناتور الاسترالي العنصري

موقف جديد أعلن عنه الفتى الأسترالي ويليام كونولي، حاز على إعجاب الكثير من مسلمي العالم ومن تعاطفوا مع شهداء مذبحة المسجدين بنيوزيلندا، وذلك حينما كشف عن التبرع يالأموال التي تصله عبر موقع جمع التبرعات "جو فاند مي" الأمريكي، إلى أسر ضحايا ومصابي الحادث الإرهابي في كرايستشيرش بنيوزيلندا.

وأعلن المسؤول عن صفحة "كونولي"، الذي أصبح معروف بـ"فتى البيض" عن أن الفتى الإسترالي، الذي يبلغ من العمر 17 عاما أرسل له رسالة نصية أبلغه فيها أنه يخطط لإرسال غالبية التبرعات إلى ضحايا الهجوم الإرهابي بنيوزيلندا.

ضرب الفتى للسيناتور الإسترالي الذي برر قتل المسلمين في مذبحة المسجدين نال إعجاب العديد من المواطنين في مختلف أرجاء العالم، وهذا ما دفعهم إلى إنشاء صفحة له على موقع التبرعات لجمع أموال تساعده على مقاضاة السيناتور الأسترالي العنصري فريزر أنينغ قانونياً، وشراء المزيد من البيض.

وكان السيناتور الأسترالي فرايزر مانينغ قد هاجم الدين الإسلامي، في ظل إدانات عالمية واسعة للهجوم الإرهابي الذي هاجم مسجدين في نيوزيلندا وراح ضحيته 49 شخصا، قائلا: "الدين الإسلامي ببساطة هو أصل وأيدولوجية العنف".

موقف جديد أعلن عنه الفتى الأسترالي ويليام كونولي، حاز على إعجاب الكثير من مسلمي العالم ومن تعاطفوا مع شهداء مذبحة المسجدين بنيوزيلندا، وذلك حينما كشف عن التبرع بالأموال التي تصله عبر موقع جمع التبرعات "جو فاند مي" الأمريكي، إلى أسر ضحايا ومصابي الحادث الإرهابي في كرايستشيرش بنيوزيلندا.

كاسر البيضة على رأس السيناتور

وأعلن المسؤول عن صفحة "كونولي"، الذي أصبح معروفاً بـ"فتى البيض" عن أن الفتى الأسترالي، الذي يبلغ من العمر 17 عاماً أرسل له رسالة نصية أبلغه فيها أنه يخطط لإرسال غالبية التبرعات إلى ضحايا الهجوم الإرهابي بنيوزيلندا.
ضرب الفتى للسيناتور الأسترالي الذي برر قتل المسلمين في مذبحة المسجدين نال إعجاب العديد من المواطنين في مختلف أرجاء العالم، وهذا ما دفعهم إلى إنشاء صفحة له على موقع التبرعات؛ لجمع أموال تساعده على مقاضاة السيناتور الأسترالي العنصري فريزر أنينغ قانونياً، وشراء المزيد من البيض.

ويليام كونولي

وكان السيناتور الأسترالي فرايزر مانينغ قد هاجم الدين الإسلامي، في ظل إدانات عالمية واسعة للهجوم الإرهابي الذي هاجم مسجدين في نيوزيلندا، وراح ضحيته 49 شخصاً، قائلاً: "الدين الإسلامي ببساطة هو أصل وأيدولوجية العنف".

كلمات السيناتور الاسترالي أثارت غضب العديد من المسلمين في مختلف أرجاء العالم، وهذا ما دفع مراهقاً إلى كسر بيضة على رأسه اعتراضاً على هجومه على الإسلام، فسارع السيناتور الأسترالي لصفع الصبي على وجهه، ليتطور الأمر بعد ذلك إلى اشتباك بالأيدي انتهى باعتقال الشرطة للمراهق.

 الحادث الإرهابي في نيوزيلندا

وقال "فرايزر": "السبب الحقيقي لإراقة الدماء في نيوزلندا اليوم هو برنامج الهجرة الذي سمح للمسلمين بالهجرة إلى نيوزلندا بالأصل.. لنكن واضحين، ربما يكون المسلمون ضحية اليوم في العادة هم المنفذين، على مستوى العالم يقتل المسلمون الناس بمستويات عالية باسم دينهم".

معركة بين راكبين على متن طائرة لهذا السبب (فيديو)

وأضاف "فرايزر" في بيان صادر عنه: "الدين الإسلامي ببساطة هو أصل وأيدولوجية العنف من القرن السادس.. يبرر الحروب اللانهائية ضد أي أحد يعارضه ويدعو لقتل معارضيه وغير المؤمنين به".

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع غرائب ومنوعات