مكونات في مكملات البروتين قد تسبب الضرر.. احذر منها

مكونات في مكملات البروتين قد تسبب الضرر.. احذر منها

مكونات في مكملات البروتين قد تسبب الضرر..احذر

الكازين و الـ WPC بالطبع احتواء مكملات البروتين على بروتين الكازين الذي يمثل 80% من البروتينات المتواجدة داخل الحليب في صورته الطبيعية أمر رائع وضروري للغاية في تأمين عملية التغذية المناسبة لبناء وزيادة كثافة الأنسجة والألياف العضلية ولكن الأمر ينقلب بصورة سلبية في حال وجود الكازين مع مادة الـ WPC وهي إحدى المواد الشبيه للغاية ببروتين مصل الحليب وتحتوي على الأحماض الأمينية الأساسية ولكنها أيضا تتسبب بمتاعب هضمية تتمثل في الإصابة بانتفاخات البطن وصعوبات وأوجاع تؤثر على كفاءة الجهاز الهضمي.

الغلوتين بشكل عام قد لا يتسبب الغلوتين المتواجد في العديد من أنواع مكملات البروتين بمشاكل صحية ولكن الأمر يختلف تماما بالنسبة للرياضيين الذي يعانون من حساسية الغلوتين حيث يتسبب تناولهم لأنواع مكملات البروتين التي تحتوي على الغلوتين بمجموعة من المشاكل الصحية مختلفة الشدة والخطورة بما في ذلك المعاناة من حالات تقلب المزاج والشعور بنوبات متكررة وحادة من الصداع كما يمكن أن يتطور الأمر ليصاب الأشخاص الذين يعانون من حساسية الغلوتين بالأمراض والجلدية وحالات شديدة من التعب والإرهاق الجسدي بجانب الاختلالات في نسب إفراز الهرمونات.

الدكسترين والجلوكوز في معظم مكونات مكملات البروتين التي تندرج من الأنواع عالية الجودة والصحية المنتشرة في أسواق المكملات الغذائية على مستوى العالم لن نجد في مكونات الكثير منها مادتي الجلوكوز والدكسترين وذلك لما يمتلكانه من تأثيرات ضارة على الصعيد الجسدي تتمثل في دورها الكبير فيما يتعلق بارتفاع مستوة نسبة السكر في الدم وهو الأمر الذي ينعكس بشكل ضار للغاية على قدرات الجسم في تخزين الدهون وإحداث صعوبات كبيرة على مستوى علمية الهضم وإلحاق الضرر بالجهاز بكفاءة الجهاز الهضمي وسلامته.

المحليات الصناعية المحليات الصناعية الشائعة المستخدمة هي السكرالوز سبليندا (955) ، الأسبارتامين ونوتراسويت (951)أو السكرين (954) لها تأثيرات ضارة جانبية ضارة للغاية على الصعيد العضوي والجسدي فتلك المحليات الصناعية التي تفتقر إلى المواد الطبيعية والمتواجدة بشكل كبير في بعض مكملات البروتين المختلفة تتسبب بالإصابة بأعراض قوية من الصداع النصفي وحالات متكررة ومزعجة من الصداع وأوجاع الرأس بجانب تقلبات الحالة المزاجية التي قد تصل إلى الاكتئاب والشعور بالضغط وبالتأكيد تعد زيادة الوزن هي أول الأضرار التي قد تظهر بسرعة للغاية على الرياضيين الذي يتناولون مكملات البروتين التي تحتوي على تلك المحليات الصناعية.

مسحوق الحليب والحليب الخالي من الدسم نعم مكملات البروتين تحتوي على بروتين مصل اللين ولكن ليس الحليب أو مسحوقه في صورته الطبيعية وذلك لأن الحليب في هيئته الطبيعية التي يبتناولها البشر في الحياة الطبيعية يحتوي على الكثير من اللاكتوز الذي وبكل تأكيد سوف يتسبب بمجموعة من الأعراض الضارة مثل حالات الإمساك أو الإسهال الشديدة والمستمرة أو المعاناة من الانتفاخات وصعوبات الهضم بجانب المشاكل المعوية الحادة. ومع احتواء مكملات البروتين منخفضة الجودة والسعر على هذا النوع من المكونات فإن الرياضيين المستحدمين لتلك المكونات ليسوا عرضة فقط للمشاكل الصحية ولكن ضعف امتصاص عضلات الجسم للبروتينات المتواجدة في مكملات البرويتن التي تحتوي على الحليب خالي الدسم أو مسحوق الحليب تجعل قيمته الغذائية والرياضية شبه منعدمة تقريبا.

بروتين الصويا معظم بروتينات الصويا تأتي من مصادر معدلة وراثيا مع استخدام مبيدات الآفات عالية وتحتوي على مركب كيميائي يسمى الاستروجين الذي يمتلك تأثيرات ضارة للغاية في الفتك بكفاءة عمل الغدة الدرقية والتسبب بإحداث خلل خطير في نسب الهرمونات المتواجدة بداخل الجسم وإفرازها .

الدهون والزيوت النباتية غالبا ما تضاف هذه المكونات إلى العديد من مكملات فقدان الوزن والبروتينات لزيادة حجمها وكثافتها وفي الحقيقة تمتلك تلك المكونات ضرر بالغ الخطورة بسبب استمدادها من مصادر مهدرجة تحتوي على الدهون الغير صحية المؤثرة بشكل سلبي وخطر على تراكم الكوليسترول الضار بداخل الجسم ونقص مستويات نظيره المفيد.

المواد الحشوية والمقصود بها هي تلك المواد التي تتواجد غالبا داخل مكونات مكملات البروتين منخفضة الجودة والسعر وذلك من أجل زيادة حجم المنتج وتوفير الكثير من المال وتتمثل تلك المواد الحشوية في دقيق جوز الهند والسيلليوم اللذان غالبا ما يتسببان في مشاكل الهضم والإصابة بحالات مزمنة ومؤلمة من الإمساك والانتفاخات .

بكل تأكيد من المفترض أن تشترك جميع مكملات البروتين عالية الجودة على مواد وخامات عالية الجودة ترتكز على خليط من البروتينات متنوعة ونقية المصادر، بجانب مجموعات مغذية مختلفة من الفيتامينات والمعادن بالإضافة إلى الأحماض الأمينية المغذية التي تضمن بجانب البروتينات الضخامة والقوة العضلية والمساهمة في تسريع عملية الاستشفاء العضلي ومنح الرياضيين تكوينات عضلية قوية وصحية قادرة على تحمل المجهود البدني.

فوائد وأضرار المكملات الغذائية.. وإليك أفضل مكمل طبيعي

ولكن ومع وجود العديد من مكملات البروتين الصحية عالية الجودة المتواجدة في أسواق المكملات الغذائية حول العالم تظهر بعض مكملات البروتين منخفضة السعر التي تحتوي على مواد غير مفيدة على الإطلاق، بل يتسبب بعضها بالأضرار الصحية بالنسبة للرياضيين.

وحتى نتعمق أكثر فيما يخص مكونات مكملات البروتين ومدى صحتها فإن التقرير التالي سوف يسلط الضوء على أهمية فحص مكونات مكملات البروتين قبل إتمام عملية الشراء وذلك عبر عرض أسماء المواد والمحتويات التي يجب أن لا تكون ضمن مكونات مكملات البروتين؛ لما لها من آثار سلبية على الصحة والأداء الرياضي.

1-الكازين و الـ WPC

الكازين و الـ WPC

بالطبع احتواء مكملات البروتين على بروتين الكازين الذي يمثل 80% من البروتينات المتواجدة داخل الحليب في صورته الطبيعية أمر رائع وضروري للغاية في تأمين عملية التغذية المناسبة لبناء وزيادة كثافة الأنسجة والألياف العضلية، ولكن الأمر ينقلب بصورة سلبية في حال وجود الكازين مع مادة الـ WPC وهي إحدى المواد الشبيهة للغاية ببروتين مصل الحليب وتحتوي على الأحماض الأمينية الأساسية، ولكنها أيضاً تتسبب بمتاعب هضمية تتمثل في الإصابة بانتفاخات البطن وصعوبات وأوجاع تؤثر على كفاءة الجهاز الهضمي.

هل عليك التوقف عن تناول المكملات الغذائية؟ تعرف على الفوائد والأضرار

2-الغلوتين

بشكل عام قد لا يتسبب الغلوتين المتواجد في العديد من أنواع مكملات البروتين بمشاكل صحية، ولكن الأمر يختلف تماماً بالنسبة للرياضيين الذي يعانون من حساسية الغلوتين؛ حيث يتسبب تناولهم لأنواع مكملات البروتين التي تحتوي على الغلوتين بمجموعة من المشاكل الصحية مختلفة الشدة والخطورة بما في ذلك المعاناة من حالات تقلب المزاج والشعور بنوبات متكررة وحادة من الصداع، كما يمكن أن يتطور الأمر ليصاب الأشخاص الذين يعانون من حساسية الغلوتين بالأمراض الجلدية وحالات شديدة من التعب والإرهاق الجسدي بجانب الاختلالات في نسب إفراز الهرمونات.

3-الدكسترين والجلوكوز

الدكسترين والجلوكوز

في معظم مكونات مكملات البروتين التي تندرج من الأنواع عالية الجودة والصحية المنتشرة في أسواق المكملات الغذائية على مستوى العالم لن نجد في مكونات الكثير منها مادتي الجلوكوز والدكسترين، وذلك لما يمتلكانه من تأثيرات ضارة على الصعيد الجسدي تتمثل في دورها الكبير فيما يتعلق بارتفاع مستوى نسبة السكر في الدم، وهو الأمر الذي ينعكس بشكل ضار للغاية على قدرات الجسم في تخزين الدهون وإحداث صعوبات كبيرة على مستوى عملية الهضم وإلحاق الضرر بالجهاز بكفاءة الجهاز الهضمي وسلامته.

4-المحليات الصناعية 

المحليات الصناعية الشائعة المستخدمة هي السكرالوز سبليندا (955)، الأسبارتامين ونوتراسويت (951) أو السكرين (954) لها تأثيرات ضارة جانبية ضارة للغاية على الصعيد العضوي والجسدي، فتلك المحليات الصناعية التي تفتقر إلى المواد الطبيعية والمتواجدة بشكل كبير في بعض مكملات البروتين المختلفة تتسبب بالإصابة بأعراض قوية من الصداع النصفي، وحالات متكررة ومزعجة من الصداع وأوجاع الرأس بجانب تقلبات الحالة المزاجية التي قد تصل إلى الاكتئاب والشعور بالضغط، وبالتأكيد تعد زيادة الوزن هي أول الأضرار التي قد تظهر بسرعة للغاية على الرياضيين الذين يتناولون مكملات البروتين التي تحتوي على تلك المحليات الصناعية.

5- مسحوق الحليب والحليب الخالي من الدسم

مسحوق الحليب والحليب الخالي من الدسم

نعم مكملات البروتين تحتوي على بروتين مصل اللبن، ولكن ليس الحليب أو مسحوقه في صورته الطبيعية وذلك لأن الحليب في هيئته الطبيعية التي يتناولها البشر في الحياة الطبيعية يحتوي على الكثير من اللاكتوز الذي وبكل تأكيد سوف يتسبب بمجموعة من الأعراض الضارة مثل حالات الإمساك أو الإسهال الشديدة والمستمرة أو المعاناة من الانتفاخات، وصعوبات الهضم بجانب المشاكل المعوية الحادة.

ومع احتواء مكملات البروتين منخفضة الجودة والسعر على هذا النوع من المكونات فإن الرياضيين المستحدمين لتلك المكونات ليسوا عرضة فقط للمشاكل الصحية، ولكن ضعف امتصاص عضلات الجسم للبروتينات المتواجدة في مكملات البرويتن التي تحتوي على الحليب خالي الدسم، أو مسحوق الحليب تجعل قيمته الغذائية والرياضية شبه منعدمة تقريباً.

6- بروتين الصويا

معظم بروتينات الصويا تأتي من مصادر معدلة وراثياً مع استخدام مبيدات الآفات عالية، وتحتوي على مركب كيميائي يسمى الأستروجين الذي يمتلك تأثيرات ضارة للغاية في الفتك بكفاءة عمل الغدة الدرقية، والتسبب بإحداث خلل خطير في نسب الهرمونات المتواجدة بداخل الجسم وإفرازها .

4 أشياء عليك معرفتها قبل شراء وتناول المكملات الغذائية

7-الدهون والزيوت النباتية 

الدهون والزيوت النباتية

غالباً ما تضاف هذه المكونات إلى العديد من مكملات فقدان الوزن والبروتينات لزيادة حجمها وكثافتها، وفي الحقيقة تمتلك تلك المكونات ضرراً بالغ الخطورة بسبب استمدادها من مصادر مهدرجة تحتوي على الدهون غير الصحية المؤثرة بشكل سلبي وخطر على تراكم الكوليسترول الضار بداخل الجسم، ونقص مستويات نظيره المفيد.

8- المواد الحشوية

والمقصود بها هي تلك المواد التي تتواجد غالباً داخل مكونات مكملات البروتين منخفضة الجودة والسعر، وذلك من أجل زيادة حجم المنتج وتوفير الكثير من المال، وتتمثل تلك المواد الحشوية في دقيق جوز الهند والسيلليوم اللذين غالباً ما يتسببان في مشاكل الهضم والإصابة بحالات مزمنة ومؤلمة من الإمساك والانتفاخات.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع لياقة

تعاني من ثبات الوزن؟ إليك الأسباب والحلول

يعاني الكثير من الأشخاص الذين يتبعون حمية غذائية لإنقاص الوزن من مشكلة ثبات الوزن لمدة طويلة أاثناء الرجيم، الأمر الذي قد يسبب لهم إحباطاً، ومشاكل نفسيّة، وصحيّة مما يجعلهم يتوقفون عن اتباع الحمية...