6 تقنيات لمساعدتك على حل المشكلات بطريقة أفضل

6 تقنيات لمساعدتك على حل المشاكل بطريقة أفضل

6 تقنيات لمساعدتك على حل المشاكل بطريقة أفضل

6 تقنيات لمساعدتك على حل المشاكل بطريقة أفضل

بغض النظر عن طبيعة القرار الذي عليك اتخاذه، سواء كان اختيار الطعام الذي ستتناوله على العشاء اليوم، أو اتخاذ قرار مهم بشأن العمل أو حياتك الشخصية، فإن اتخاذ القرارات أمر صعب، كما أن حل المشكلات يحتاج إلى التفكير والتأمل، واتباع نهج مدروس.
 
عليك تعزيز مهاراتك المتعلقة بحل المشكلات والخروج من الأزمات، من خلال تحديد المشكلة التي عليك حلها، والتفكير في طرق تساعدك على إنهائها، وفي هذه الحالة سوف يسهل اتخاذ القرارات؛ لأنك سوف تضع قائمة بالأولويات، وتحدد ما هو مهم وما يجب التغاضي عنه، وبهذه الطريقة لن تهدر وقتك، وسوف تحافظ على جهدك وطاقتك؛ وإليك 6 تقنيات لمساعدتك على حل المشكلات والخروج من المواقف الصعبة.
 

اتبع نهجًا منظمًا

توصل علماء النفس والباحثون إلى نهج مُنظم يساعد على حل دائم للمشكلات، الذي يعتمد على حل المشكلة بناءً على عدة خطوات، يبدأ بتحديد المشكلة، ثم بتشكيل إستراتيجية، وستختلف هذه الاستراتيجية بحسب الحالة أو الوضع الذي تمر به، هذا مع وضع أفكار واسعة النطاق تتناسب مع مواردك وامكانياتك وميزانيتك، ثم ابتكر أفكارًا متعددة ومختلفة.
 
وفي الوقت نفسه عليك تنظيم معلوماتك من خلال جمع أكبر قدر ممكن من المعلومات والتفاصيل التي تساعدك على تحقيق الفوائد القصوى من الحالة أو الوضع السيئ الذي تمر به.
 
وبمجرد أن تستقر على حل، عليك مراقبة عملية حل المشكلات، وأن تقيس حجم النجاح الذي حققته، لمعرفة ما إذا كانت مناسبة لإنهاء الأزمة أم لا؛ لأنها إذا لم تكن مناسبة فسوف يتعين عليك العمل للعثور على حلول بديلة.

اطرح أسئلة تساعدك على العثور على حلول

نتيجة بحث الصور عن ‪Man + work problems‬‏

طرح الأسئلة جزء مهم في حياتنا اليومية، ولكن هل فكرت يومًا في ما إذا كنت تطرح الأسئلة الصحيحة والمناسبة؟ لنفترض أنك بحاجة إلى المزيد من العملاء، عوضًا عن أن تسأل نفسك لماذا لا يمكنني الحصول على المزيد من العملاء؟، عليك أن تسأل "ما الأشياء الثلاثة التي يمكنني القيام بها بشكل مختلف عن المنافسين؟"، أو "ما الذي يجب عليَّ فعله خلال الشهر المقبل لزيادة العملاء؟".

غير من طريقة تفكيرك

عندما تتعامل مع مشكلة على أنها مُرهقة ومُجهدة فعليك تجنبها، فمن يريد التعامل مع شيء مُحبط أو مدمر؟! ولكن إذا قمت بتغيير عقليتك وطريقة تفكيرك فسوف تستطيع مواجهة التحديات، وسوف تكون أكثر قدرة على حل المشكلات؛ لأنك ستغدو أكثر مرونة وسوف تتأقلم مع الظروف المحيطة.
 
في أثناء عملك على تغيير طريقة تفكيرك عليك التعامل مع المشاكل على أنها فرص وليست تحديات، وكلما أسرعت في الاقتناع بذلك كلما تمكنت من حل المشاكل بطريقة أسرع.
 
تجنب الاستغراق في المشاعر السلبية، وإنشاء قائمة تتضمن العواقب السلبية التي قد تحدث بسبب هذه المشكلة، على أن تحتوي هذه القائمة على أسوأ السيناريوهات المحتملة، بهذه الطريقة سوف تدرك أن الأزمة التي تمر بها ليست سيئة كما تبدو.
 
وأخيرًا، ركز على التحسينات، ضع في اعتبارك وضعك الحالي والمستقبلي، وحاول العثور على بدائل مؤقتة تساعدك على تسيير أعمالك حتى تتوصل إلى حلول نهائية.

اعمل بيدك

وفقًا للكثير من المديرين ومدربي التوظيف، فإن العمل باليد يساعد على الابتكار وحل المشكلات؛ لذلك عليك أن تشجع أبناءك على اللعب بالأحجيات، والرسم، واللعب ببعض الألعاب مثل الليجو؛ فهو يساعدهم على تشغيل أدمغتهم، ويعزز مهاراتهم ويرفع من معدلات ذكائهم. ويمكن للبالغين تحسين مهاراتهم في حل المشكلات من خلال لعب الشطرنج والسودوكو، وغيرهما من ألعاب الطاولة مع الأصدقاء.

اطلب المساعدة

ضع أنانيتك وغرورك جانبًا، واطلب المساعدة من الآخرين. حتى إذا كنت قادرًا على حل المشكلة بنفسك، فإن العمل مع الآخرين وطلب المساعدة يساعدك على التوصل إلى أفكار جديدة وحلول مبتكرة لن تستطيع التوصل إليها بمفردك. ولكن ممن تطلب المساعدة؟ عليك أن تلجأ إلى الأشخاص الذين تثق بهم، من أصدقائك وأفراد عائلتك، هؤلاء الذين يقدمون لك الدعم الحقيقي والتشجيع، ويساعدونك على رؤية أشياء تغيب عنك تمامًا.

خُذ بعض الوقت للتفكير والاحتفال

هل علقت سياراتك في الطين أو الثلج وواصلت الضغط على دواسة الوقود ولكنك لا تستطيع الخروج من هذا المأزق وعلى العكس تمامًا ازداد سوءًا؟ حسنًا هذا الأمر ينطبق على حل المشكلات. إذا أهدرت كل طاقتك في الصراعات والخلافات فلن تصل إلى أي شيء، ولن تتمكن من حل المشكلة أبدًا، عوضًا عن ذلك حاول الابتعاد عن الطاقة السلبية والخلافات ومارس الرياضة، أو قم بالتأمل، اقرأ كتابًا، اتصل بصديق، افعل شيئًا تستمتع به حقًّا؛ حتى تتمكن من التخلص من الطاقة السلبية واستبدال أخرى إيجابية بها.
 
بالإضافة إلى ذلك، عليك تخصيص وقت للاحتفال بإنجازاتك ونجاحاتك حتى إذا كانت صغيرة وبسيطة؛ فهي طريقة جيدة جدًّا لتعزيز ثقتك بنفسك، وزيادة احترامك لذاتك.
 
 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع تطوير الذات

استخدم هذه الحيلة العسكرية لمعرفة ما إذا كان أحدهم يكذب عليك؟

تعامل كارل إريكسون، أحد العسكريين المتقاعدين في الجيش الأمريكي، مع جميع أنواع الكذابين: كالمحاربين الذين لا يريدون إخباركم أين يختبئ الأعداء، والقوات المتحالفة الودية التي تبالغ في قدراتها للمساعدة،...

كيف تصبح قائدا ناجحا؟ اتبع هذه النصائح

بكل تأكيد لا تكفي الشخصية القيادية وحدها الإنسان لتحقيق النجاح سواء على صعيد المجال العملي أو الاجتماعي، فالشخصية القيادية والقدرة على القيادة مهارة يجب أن يتم تنميتها وتطويرها والعناية بها حتى تتحول...

هل تريد أن يستمع إليك الآخرون؟ توقف عن فعل هذه الأشياء الثلاثة

إلقاء خطاب أو عرض أمام جمهور، سواء كان كبيرًا أم صغيرًا، أمر مُحير ومُربك للغاية، يحتاج إلى الكثير من العمل وبذل الجهد، من أجل تجنب وقوع أي أخطاء، والاستحواذ على انتباه الجمهور، والتأكد من أنهم سوف...