تعرف على أصل الإشارة العنصرية التي ظهر بها إرهابي نيوزيلندا في المحكمة (فيديو)

تعرف على أصل الإشارة العنصرية التي ظهر بها إرهابي نيوزيلندا في المحكمة (فيديو)

تعرف على أصل الإشارة العنصرية التي ظهر بها إرهابي نيوزيلندا في المحكمة (فيديو)

تعرف على أصل الإشارة العنصرية التي ظهر بها إرهابي نيوزيلندا في المحكمة (فيديو)

تعرف على أصل الإشارة العنصرية التي ظهر بها إرهابي نيوزيلندا في المحكمة (فيديو)

تعرف على أصل الإشارة العنصرية التي ظهر بها إرهابي نيوزيلندا في المحكمة (فيديو)

مثل الأسترالي برينتون تارانت منفذ الهجوم الإرهابي على المصلين، أمام المحكمة، أمس السبت، عقب إلقاء القبض عليه بعد ساعات من تنفيذه لمذبحة المسجدين بمدينة كرايست تشيرش بنيوزيلندا . 
الإرهابي استفز الجميع بعنصريته حينما ظهر داخل المحكمة، حيث ظهر في أثناء امتثاله أمام المحكمة مكبل اليدين مرتدياً قميصاً أبيض مخصصاً للمعتقلين، ولم تظهر عليه أي علامات ندم على جريمته الإرهابية التي أسفرت عن استشهاد  49 مصلياً.

منفذ هجوم نيوزيلندا بالمحكمة

وفي حركة اسفزازية منه، أشار بيديه بعلامة OK، وتعني هذه الحركة white power gesture، وهي تلك الحركة التي يقوم فيها الشخص بتوصيل الإبهام بالسبابة في دائرة، وعقد الأصابع الأخرى مباشرة وهي تشير -في وقتنا الحالي- إلى تبنيه فكراً عنصرياً حول سيادة البيض على كل البشر.
 
 
وبدأ استخدامها كإشارة للعنصرية عام 2017 كمزحة على مواقع التواصل الاجتماعي بين مؤيدي اليمين المتطرف في أوروبا للتأكيد على أنهم يسيرون على النهج الصحيح، ومن ثم تطورت إلى أن أصبحت  أنها رمز للسيادة البيضاء، وتطور الأمر في 2018 إلى استخدامها كإشارة التفوق الأيديولوجي للعرق الأبيض في فرض أفكاره المعادية للاجئين.

غضب على مواقع التواصل الاجتماعي

هذه الحركة العنصرية أثارت غضب رواد مواقع التواصل الاجتماعي، الذين أكدوا أن هذا الإرهابي ذو ميول عنصرية، ولكن ما أصل هذه الإشارة؟، ومنذ متى يتم استخدامها من قبل العنصريين للتأكيد على سيادة البيض على كل البشر؟.. هذا ما سنجيب عنه في السطور التالية.
 
 
إشارة white power gesture كانت تستخدم من قبل عدد مختلف من الفئات وبتعبيرات مختلفة للتأكيد على دلالة معينة.
 
هذه الإشارة كانت تعني في منذ قديم الأزل أن فاعلها بخير، كما أنها كانت في فترة ما تستخدم في عدد من المواقف للإشارة إلى إتمام العملية أو الاتفاق.

رمز للحب

وفي القرن الخامس قبل الميلاد، كانت هذه الإشارة العنصرية في وقتنا الحالي، في اليونان رمزاً لـ"الحب"، حيث كانت تظهر على حاملات الورود في المنازل، وجدران المعابد، والأواني الزجاجية.
لهذا السبب طالب مؤسس "واتساب" الجميع بحذف "فيسبوك"
كما أن هذه الإشارة يستخدمها الغواصون في أعماق البحار للإشارة إلى أنهم -الغواصين- على خير حال، وأنهم لا يواجهون أي مشكلات في التنفس تحت الماء.
 
وفي القرن الأول استخدمت هذه الإشارة العنصرية "white power gesture" في روما للإشارة إلى النقاط المهمة في خطب الأشخاص أو للتأكيد على أهمية جزئية ما خلال الخطبة.
 

إرهابي نيوزيلند يؤكد عنصريته

الإشارة الآن أصبحت تسخدم كما ذكرنا كإشارة العنصرية، وهذا ما أكده إرهابي نيوزيلندا في بيان له نشره قبل ارتكاب الحادث الإرهابي، ووصف نفسه في البيان بأنه "مجرد رجل أبيض عادي، لكنه يسعى إلى تقليل معدلات الهجرة إلى الأراضي الأوروبية".
وكشف الإرهابي عن الأسباب التي دفعته إلى ارتكاب جريمته الشنعاء قائلاً: "قمت بذلك العمل كي أظهر أن بلادنا لن تكون بلادهم أبداً، وأن أوطاننا ملك لنا، وما دام هناك رجل أبيض على وجه الأرض فلن يحتلوا أرضنا على الإطلاق".

لهذا السبب طالب مؤسس "واتساب" الجميع بحذف "فيسبوك"

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع غرائب ومنوعات

حاز على إعجاب الجماهير.. عمرو دياب يحرج أحد معجبيه لهذا السبب (فيديو)

مفاجأت عديدة شهدها الحفل الغنائي للمطرب المصري عمرو دياب، الذي أقيم في الجامعة الأمريكية في التجمع الخامس بالقاهرة، الجمعة الماضي، ووصفها البعض بالطريفة.سحلية تعرض مراسلة "سي إن إن" لموقف...