لن تصدقها.. حقائق مثيرة عليك معرفتها عن الـ«إف بي آي FBI»

لن تصدقها.. حقائق مثيرة عليك معرفتها عن الـ إف بي آي FBI

حقائق مثيرة عليك معرفتها عن الـ إف بي آي FBI

الإف بي آي والتكنولوجيا بالطبع من المنطقي أن يسود الاعتقاد بأن أعضاء وقيادات جهاز الإف بي آي FBI المسؤولين عن الأمن القومي يستخدمون أحدث أجهزة الكمبيوتر في العالم ولكن في الحقيقة أن التكنولوجيا بشكلها الحديث والمتطور لم تدخل مكاتب جهاز الإف بي آي FBI حتى عام 2012 الملفات والمستندات الورقية هي أساس العمل داخل جهاز الإف بي آي FBI قبل أن يتم اعتماد نظام إلكتروني جديد بقيمة 425 مليون دولار بدأ جهاز الإف بي آي FBI العمل باستخدام الأجهزة الجديدة.

2- الإف بي آي والشعر من المثير معرفة أن الملفات الأرشيفية داخل خزائن جهاز الإف بي آي FBI تحتوي على أكثر من 5000 عينة شعر مختلفة سواء للبشر أو الحيوانات حيث يوضح كاري أ. أوين رئيس وحدة الأدلة في مختبر إف بي آي FBI أن عثور فريق البحث الجنائي على أي عينات للشعر داخل مسرح الجريمة الاحتفاظ بها وإعادة فحصها واختبار تطابقها مع العينات المتواجدة بالفعل داخل الملفات والتي تعود للمجرمين أو الضحايا السابقين.

الإف بي آي ولصق الورق قد يبدو الأمر غريبا ولكن هناك قسم خاص داخل جهاز الإف بي آي FBI يطلق عليه اسم فاحصو المستندات الجنائية يقومون بإعادة بناء ولصق المستندات الممزقة المتواجدة في مسارح الجريمة لمحاولة إعادة تلك المستندات إلى أقرب صورة ممكنة لحالتها الأصلية. كما يقوم خبراء قسم فاحصو المستندات الجنائية بكشف المستندات والعملات المزورة وفك الشفرات الكتابية وحتى فحص ومعرفة أنواع الأحذية التي يرتديها المجرمين أو الضحايا من خلال شكل طبعة الحذاء على الأرض والأهم من ذلك معرفة المكاتب والهيئات الحكومية والخاصة في أنحاء البلاد التي قد تصدر عنها وثائق ومستندات مزورة.

الإف بي آي وقائمة المطلوبين في العام 1950 أطلق جهاز الإف بي آي FBI أولى قوائمه التي تضم الأشخاص المطلوبين للخطف والقتل والسرقة وجرائم ولكن المدهش في الأمر أن القائمة لم تضم أخطر المجرمين والقتلة بل اعتمد عملاء جهاز الإف بي آي FBI اختيار أبرز المطلوبين المتواجدين في قائمة جهاز الإف بي آي FBI اعتمادا على المظهر وليس الخطورة وذلك حتى يتم فتح مجال لتسريع القبض على المجرمين في حال تعرف العامة عليه. فالمجرمين التي تحتوي وجوههم على الندبات أو الأوشام أو أي شيء مميز وواضح سوف يتواجدون في قائمة أبرز المطلوبين لجهاز الإف بي آي FBI بغض النظر عن مدى خطورتهم.

الأف بي آي وحياة الوكلاء من المؤكد أن الوكلاء التابعين لجهاز الإف بي آي FBI يعملون بجد ويساهمون في حماية الأمن القومي ووقف الجريمة لكن إدارة هذا الجهاز الأمني رفيع المستوى تدرك أيضا أن رجالهم ونساءهم لديهم حياة شخصية وعائلات كما هو الحال لجميع البشر لذلك سمح جهاز الإف بي آي FBI بالعمل بنظام الدوام الجزئي الذي يسمح للوكيل بالعمل من 16 إلى 32 ساعة في الأسبوع في حال ما إذا كان يمتلك عائلة وأطقال وذلك لتحقيق التوازن بين المسؤوليات الأسرية والمهنية.

الأف بي آي والفلافل في عامي 2005 و 2006 قام مكتب التحقيقات الفيدرالي الأف بي آي FBI بمراقبة حركة بيع الفلافل المرتفعة داخل سان فرانسيسكو الأمريكية بهدف البحث عن أدلة تقودهم إلى إرهابيين إيرانيين وقد خصص مكتب التحقيقات الفيدرالي الأف بي آي FBI برنامج أمني خاص أطلق عليه اسم "توتال فلافل" يقوم في الأساس على مراقبة مشتري شطائر الفلافل داخل سان فرانسيسكو ولكن لم يستطع وكلاء الأف بي آي FBI السريين من جمع معلومات ذات أهمية تدل على الإرهابيين بواسطة مراقبة زبائن ومحبي شطائر الفلافل.

الإف بي آي والمشاهير بالإضافة إلى قائمة المطلوبين يحتوي مكتب التحقيقات الفيدرالي الأف بي آي FBIعلى الكثير من الملفات حول المدنيين والمشاهير على حد سواء فهناك الكثير من المشاهير أمثال Lucille Ball و Truman Capote و Marilyn Monroe الذين امتلكوا ملفات داخل خزائن جهاز الأف بي آي FBI.

الإف بي آي والأغاني إذا كنت تعتقد أن مكتب التحقيقات الفيدرالي الإف بي آي FBI مخصص فقط لأكثر حالات الإرهاب والتجسس خطورة فستكون على خطأ فحتى الأغاني والأعمال الفنية لم تسلم من التدقيق والفحص وقد شهد العام 1965 تحقيق موسع من الإف بي آي FBI في كلمات أغنية "Louie Louie" الخاصة بـ The Kingsmen بعد تلقيه شكاوى من أن كلماته تحتوي على بعض العبارات الجنسية الإباحية ولكن أثبتت التحقيقات عكس ذلك.

الإف بي آي والأفلام أوضح الممثل البريطاني الكوميدي ساشا بارون نجم فيلم بورات الشهير أنه اضطر للخضوع للجلسات من التحقيق أثناء تصوير فيلمه بسبب ملامحه الشرق أوسطية وأحداث الفيلم التي تضمنت تجواله في عدة مناطق داخل الولايات المتحدة بعربة للمثلجات وهو ما آثار حفيظة العامة الذي سارعوا لتقديم عشرات البلاغات لمكتب التحقيقات الفيدرالي الإف بي آي FBI وهو الأمر الذي جعل مكتب التحقيقات الفيدرالي تعين له حماية خاصة طوال فترة تصوير الفيلم.

الإف بي آي والحاسة السادسة حاول مكتب التحقيقات الفيدرالي الإف بي آي FBI أن يعتمد على علم النفس وتحديدا العملية العقلية للإداراك الحسي في التحقيقات ولكن غياب المعلومات والأبحاث العملية في خمسينيات وستينيات القرن الماضي حول تلك العملية العقلية أدت إلى تخلي لإف بي آي FBI عن الفكرة.

بكل تأكيد يعتبر جهاز «الإف بي آي FBI» أو مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي؛ أقوى أجهزة الأمن الداخلية ليس في الولايات الأمريكية فحسب، بل في جميع دول العالم فجهاز «الإف بي آي FBI» -الذي تأسس للمرة الأولى عام 1908 تحت مسمى مكتب التحقيقات الذي تم تغيير اسمه إلى ما هو عليه الآن عام 1935- هو المسؤول الأول والمباشر عن أمن الولايات المتحدة الأميركية الداخلي، ليس فقط في مجال الجريمة والإرهاب، ولكن أيضًا في ما يخص الفساد هجمات القرصنة الإلكترونية والتجسس.

أقوى جيوش العالم.. تعرف على إمكانياتها العسكرية

وبالطبع ساهمت أفلام الأكشن والحركة الأميركية في صنع صورة ذهنية عن جهاز «الإف بي آي FBI» لدى المشاهدين تحتوي على الكثير من المعلومات سواء الصحيحة أو الدرامية البعيدة عن الواقع لذلك حتى نكشف بعض الملعومات الواقعية المثيرة عن جهاز «الإف بي آي FBI» فإن التقرير التالي سوف يقدم بعض المعلومات المثيرة التي لا تخلو من الطرافة عن الجهاز الأمني الأهم داخل  الولايات المتحدة.

1- «الإف بي آي» والتكنولوجيا

الإف بي آي والتكنولوجيا

بالطبع من المنطقي أن يسود الاعتقاد بأن أعضاء وقيادات جهاز «الإف بي آي FBI» المسؤولين عن الأمن القومي يستخدمون أحدث أجهزة الكمبيوتر في العالم، ولكن في الحقيقة أن التكنولوجيا بشكلها الحديث والمتطور لم تدخل مكاتب جهاز «الإف بي آي FBI» حتى عام 2012 الملفات والمستندات الورقية هي أساس العمل داخل جهاز «الإف بي آي FBI» قبل أن يتم اعتماد نظام إلكتروني جديد بقيمة 425 مليون دولار بدأ جهاز «الإف بي آي FBI» العمل باستخدام الأجهزة الجديدة.

2- «الإف بي آي» والشعر

الإف بي آي والشعر

من المثير معرفة أن الملفات الأرشيفية داخل خزائن جهاز «الإف بي آي FBI» تحتوي على أكثر من 5000 عينة شعر مختلفة سواء للبشر أو الحيوانات؛ حيث يوضح كاري أ. أوين رئيس وحدة الأدلة في مختبر «الإف بي آي FBI» أن عثور فريق البحث الجنائي على أي عينات للشعر داخل مسرح الجريمة الاحتفاظ بها وإعادة فحصها واختبار تطابقها مع العينات الموجودة بالفعل داخل الملفات التي تعود للمجرمين أو الضحايا السابقين.

نساء في الخدمة العسكرية.. جيوش الجمال والإغراء (صور)

3- «الإف بي آي» ولصق الورق

 الإف بي آي ولصق الورق

قد يبدو الأمر غريبًا، ولكن هناك قسمًا خاصًّا داخل جهاز «الإف بي آي FBI» يُطلق عليه اسم «فاحصو المستندات الجنائية» يقومون بإعادة بناء ولصق المستندات الممزقة الموجدة في مسارح الجريمة لمحاولة إعادة تلك المستندات إلى أقرب صورة ممكنة لحالتها الأصلية.

كما يقوم خبراء قسم «فاحصو المستندات الجنائية» بكشف المستندات والعملات المزورة وفك الشفرات الكتابية، وحتى فحص ومعرفة أنواع الأحذية التي يرتديها المجرمون أو الضحايا من خلال شكل طبعة الحذاء على الأرض، وأهم من ذلك معرفة المكاتب والهيئات الحكومية والخاصة  في أنحاء البلاد التي قد تصدر عنها وثائق ومستندات مزورة.

4- «الإف بي آي» وقائمة المطلوبين

الإف بي آي وقائمة المطلوبين

في العام 1950 أطلق جهاز «الإف بي آي FBI» أولى قوائمه التي تضم الأشخاص المطلوبين للخطف والقتل والسرقة والجرائم، ولكن المدهش في الأمر أن القائمة لم تضم أخطر المجرمين والقتلة، بل اعتمد عملاء جهاز «الإف بي آي FBI» اختيار أبرز المطلوبين الموجودين في قائمة جهاز «الإف بي آي FBI» اعتمادًا على المظهر وليس الخطورة؛ وذلك حتى يتم فتح مجال لتسريع القبض على المجرمين في حال تعرف العامة إليه.

فالمجرمون الذين تحتوي وجوههم على الندبات أو الأوشام أو أي شيء مميز وواضح سوف يُوجَدون في قائمة أبرز المطلوبين لجهاز  «الإف بي آي FBI» بغض النظر عن مدى خطورتهم.

5- «الإف بي آي» وحياة الوكلاء

الأف بي آي وحياة الوكلاء

من المؤكد أن الوكلاء التابعين لجهاز «الإف بي آي FBI» يعملون بجد ويسهمون في حماية الأمن القومي ووقف الجريمة، لكن إدارة هذا الجهاز الأمني رفيع المستوى تدرك  أيضًا أن رجالهم ونساءهم لديهم حياة شخصية وعائلات كما هو الحال لجميع البشر؛ لذلك سمح جهاز «الإف بي آي FBI» بالعمل  بنظام الدوام الجزئي الذي يسمح للوكيل بالعمل من 16 إلى 32 ساعة في الأسبوع في حال ما إذا كان يمتلك عائلة وأطفالاً؛ وذلك لتحقيق التوازن بين المسؤوليات الأسرية والمهنية.

6- «الإف بي آي» والفلافل

 الأف بي آي والفلافل

في عامي 2005 و 2006 قام مكتب التحقيقات الفيدرالي «الإف بي آي FBI» بمراقبة حركة بيع الفلافل المرتفعة داخل سان فرانسيسكو الأمريكية بهدف البحث عن أدلة تقودهم إلى إرهابيين إيرانيين وقد خصص مكتب التحقيقات الفيدرالي «الإف بي آي FBI» برنامجًا أمنيًّا خاصًّا أطلق عليه اسم "توتال فلافل" يقوم في الأساس على مراقبة مشتري شطائر الفلافل داخل سان فرانسيسكو، ولكن لم يستطع وكلاء «الإف بي آي FBI» السريين من جمع معلومات ذات أهمية تدل على الإرهابيين بواسطة مراقبة زبائن ومحبي شطائر الفلافل.

7- «الإف بي آي» والمشاهير

الإف بي آي والمشاهير

بالإضافة إلى قائمة المطلوبين يحتوي مكتب التحقيقات الفيدرالي «الإف بي آي FBI» على الكثير من الملفات حول المدنيين والمشاهير على حد سواء؛ فهناك الكثير من المشاهير أمثال Lucille Ball و Truman Capote و Marilyn Monroe الذين امتلكوا ملفات داخل خزائن جهاز «الإف بي آي FBI».

من التدريب بقنبلة حقيقية إلى الغرق.. شاهد أكثر التدريبات العسكرية جنوناً في العالم

8- «الإف بي آي» والأغاني

الإف بي آي والأغاني

إذا كنت تعتقد أن مكتب التحقيقات الفيدرالي «الإف بي آي FBI» مخصص فقط لأكثر حالات الإرهاب والتجسس خطورة فستكون على خطأ؛ فحتى الأغاني والأعمال الفنية لم تسلم من التدقيق والفحص وقد شهد العام 1965 تحقيقًا موسعًا من «الإف بي آي FBI» في كلمات أغنية "Louie Louie" الخاصة بـ«The Kingsmen» بعد تلقيه شكاوى من أن كلماته تحتوي على بعض العبارات الجنسية الإباحية، ولكن أثبتت التحقيقات عكس ذلك.

9- «الإف بي آي» والأفلام

الإف بي آي والأفلام

أوضح الممثل البريطاني الكوميدي ساشا بارون نجم  فيلم بورات الشهير أنه اضطر للخضوع لجلسات من التحقيق في أثناء تصوير فيلمه بسبب ملامحه الشرق أوسطية وأحداث الفيلم التي تضمنت تجواله في عدة مناطق داخل الولايات المتحدة بعربة للمثلجات؛ وهو ما آثار حفيظة العامة الذين سارعوا لتقديم عشرات البلاغات لمكتب التحقيقات الفيدرالي «الإف بي آي FBI»، وهو الأمر الذي جعل مكتب التحقيقات الفيدرالي تعين له حماية خاصة طوال فترة تصوير الفيلم.

10- «الإف بي آي» والحاسة السادسة

الإف بي آي والحاسة السادسة

حاول مكتب التحقيقات الفيدرالي «الإف بي آي FBI» أن يعتمد على علم النفس وتحديدًا العملية العقلية للإداراك الحسي في التحقيقات، ولكن غياب المعلومات والأبحاث العملية في خمسينيات وستينيات القرن الماضي حول تلك العملية العقلية أدت إلى تخلي «الإف بي آي FBI» عن الفكرة.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع غرائب ومنوعات

شاهد: مغامرات الموت والتهور.. أخطر فيديوهات التفحيط في السعودية

مشاهد سينمائية تكاد تكون مفجعة تارة، ومؤلمة تارة أخرى، فالعديد من الأسر في المملكة العربية السعودية تألموا بسبب فقدهم، وآخرون تألموا بسبب إصابة قوية أسامت أبناءهم للفراش لفترة طويلة، أو للأبد، فالأمر...

هذه الشركة ستدفع مليون دولار لمن يلعب لعبة جديدة من إنتاجها

كثير منا يبذل جهدًا كثيفًا من أجل الحصول على وظيفة مناسبة وبراتب جيد، وفي سبيل ذلك عليه العمل في البلدان العربية بمتوسط ساعات يتراوح ما بين 6 و8 ساعات يوميًّا ويبذل فيها قصارى جهده؛ لضمان استمرار...