أيها الرجال.. غسل الأطباق يقلل الضغط والتوتر

main image

على الزوج أن يبتهج عندما تسعى الزوجة لإسناد الأعمال المنزلية وغسل الأطباق إليه، وليعلم أن ذلك ليس تكاسلاً بل هو بدافع الحب؛ لأن في الأعمال المنزلية فائدة كبيرة للصحة، وليس هناك من هو أولى بها من زوجها الغالي.

فقد كشفت دراسة جديدة أن الأعمال المنزلية اليومية، ربما تكون مفيدة للصحة والحالة المزاجية للشخص الذي يقوم بها.

ووفق الدراسة، التي نقلتها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإن الأشخاص الذين يغسلون الأطباق بنوع من التركيز، ويولون هذا الأمر عناية خاصة، يشعرون بضغط أقل ويساعدهم ذلك على تخفيف عصبيتهم والتخلص من التوتر.

وقد أجرى علماء من جامعة فلوريدا الأميركية بحثا بشأن ما إذا كان يمكن استغلال التنظيف كممارسة غير رسمية لتعزيز الصحة الذهنية والعاطفية.

ويتوقع العلماء أن يكون الأشخاص الذين يتلقون تعليمات غسل الأطباق بقدر من التركيز والاهتمام أنهم سيظهرون حالة أكبر من الانتباه الذهني والوعي والاهتمام والآثار الإيجابية، فضلاً عن خفض التأثيرات السلبية مما يؤدي للإفراط في تقدير الوقت المخصص لغسل الأطباق.

ولكن تبقى المشكلة هنا إذا أصر الزوج على أن يؤثر زوجته بأعمال المنزل وفوائدها الصحية، ليرد لها حبها ويثبت لها أنه يبادلها إياه، بل ربما قد يتعمد توسيخ المزيد من الأطباق ليزيد من الجهد الذي ستقوم به الزوجة، وبالتالي فوائد غسل الأطباق الصحية التي ستحصل عليها! وكحل وسط، يمكن أن تتشاركا في غسل الأطباق وتتقاسما هذه الفوائد.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من أنت والمرأة