هذه أفضل الطرق لجعل حياتك أكثر روعة وإثارة!.. جرب إحداها

امنح نفسك بعض الوقت

هذه أفضل الطرق لجعل حياتك أكثر روعة وإثارة

قم بنزهة دون هاتفك المحمول

تناول فطارًا صحيًا يجعلك أكثر نشاطًا

استمع إلى الموسيقى التي تحبها

كم مرة استيقظت من النوم وأنت تحمل بداخلك مشاعر سلبية وتسيطر عليك حالة تشاؤمية، تفقدك الرغبة في القيام بأي شيء، مثل الذهاب إلى عملك أو مقابلة أصدقائك؟ بالتأكيد اختبرت هذا الأمر عدة مرات. وإذا أمعنت النظر في هذه الحالة فستجد أنها نابعة من الملل والفتور، والقيام بعاداتك اليومية نفسها مرارًا وتكرارًا، وعيش نمط حياة بارد وثقيل، ولا سيما مع التطور التكنولوجي السريع الذي نشهده هذه الأيام واتساع الفجوة بين بني البشر، وتوقفهم عن التواصل المباشر، مع كثرة المسؤوليات والانشغالات التي على كل شخص القيام بها يوميًّا ما يمنعه عن القيام بأي شيء للاستمتاع.
 
ولحسن الحظ هناك مجموعة من الأمور التي تستطيع القيام بها لجعل حياتك أكثر روعة وإثارة، والتي نستعرضها فيما يلي:

تناول فطارًا صحيًّا يجعلك أكثر نشاطًا

نتيجة بحث الصور عن ‪Man + Healthy breakfast‬‏

أثبتت الكثير من الدراسات والأبحاث أن وجبة الافطار من أهم الوجبات التي يجب أن يتناولها الفرد، ولا سيما أنها تمده بالنشاط والطاقة والقوة لمساعدته على الوقوف على قدميه وممارسة مهامه ومواصلة عمله على مدار اليوم؛ لذلك من الضروري أن تتناول طعامًا صحيًّا يجعلك أكثر نشاطًا، وأن تحرص على أكل حبوب الشوفان، والأفوكادو والبيض، وأن تشرب الحليب، والعصائر الطازجة، وغيرها من الأطعمة التي تحتوي على فيتامين بي.

ضع خططًا للقيام بأنشطة مع أصدقائك

وسائل التواصل الاجتماعي أثرت سلبًا في العلاقات بين الأصدقاء، ورغم أنهم يتحدثون مع بعضهم البعض كثيرًا فإنهم أصبحوا أكثر عزلة، وباتوا يتواصلون من خلف الشاشات؛ لذلك من الأفضل أن تبذل قصارى جهدك للتواصل مع أصدقائك على أرض الواقع، وضع خططًا للقيام بالكثير من الأنشطة معهم، اذهب لتناول كوب من القهوة معهم أو أي مشروب آخر تحبونه، اذهبوا لحضور حفل أو أي احتفال آخر، تجمعوا في منزل أحدكم وشاهدوا مبارة كرة قدم أو فيلمًا سينمائيًّا وتناولوا البيتزا أو شطائر الهامبرجر.

قم بنزهة دون هاتفك المحمول

نتيجة بحث الصور عن ‪This is the most powerful way to make your life fantastic‬‏

التطور التكنولوجي الذي شهده المجتمع مؤخرًا جعل الناس تتوقف عن الانصات إلى الآخرين، أو التحدث إلى بعضهم بعضًا، أو قراءة أي شيء. وبات أغلب الناس في هذه الأيام يشعرون بالخوف من أن يُتركوا بمفردهم مع أدمغتهم؛ لذا يعملون على أن يكونوا منشغلين طوال الوقت حتى لا يفكروا في ما يعيشونه أو ما يمرون به.
 
ووجدت أبحاث ودراسات عديدة أن الهواتف الذكية جعلت البشر لا يجدون أي وقت للتفكير بهدوء وبشكل عميق في أفكارهم وشؤونهم؛ لذلك إذا أردت أن تحظى ببعض السلام النفسي عليك التخلي عن هاتفك المحمول والقيام بنزهة، أو ممارسة التأمل واليوجا، ما يمكنك من التفكير في حياتك، وقيمك ومبادئك، ومراجعة القرارات الأخيرة التي اتخذتها، وتحديد ما هو مهم لك، وما يجب أن تستغنى عنه.

استخدم التكنولوجيا لمصلحتك

التكنولوجيا ليست جيدة، ولكنها ليست سيئة أيضًا، هي مجرد أداة فقط تستطيع استخدامها لمصلحتك، ولتحقيق أهدافك وتنفيذ مشاريعك، من المفترض أن تكون الأدوات والتقنيات التكنولوجية وسائل لجعل حياتك أسهل وأبسط وتمكنك من التركيز على الأشياء المهمة التي تريد القيام بها؛ لذلك من الضروري ألا تتركها تسيطر على حياتك، وتستحوذ على عقلك.
 
وهناك الكثير من التطبيقات التكنولوجية التي تستطيع استخدامها من أجل تسهيل عملك، كل ما عليك فعله هو أن تسأل نفسك ما هو الأكثر أهمية بالنسبة لك ثم تتخذ قرارًا بشأن نوع التطبيقات والوسائل التكنولوجية التي تريد استخدامها لمساعدتك على تحقيق هدفك.

كافئ نفسك

اعمل على مكافأة نفسك طوال الوقت، إذا استيقظت من نومك في وقت مبكر وكان هناك وقت لفعل شيء ما قبل الذهاب إلى العمل، فقم بأحد الأشياء التي تستمتع بها مثل إعداد وجبة افطار لذيذة وشهية، أو قراءة جزء من كتابك المفضل، أو مشاهدة حلقة من برنامج التليفزيوني المفضل، ابدأ يومك بطريقة إيجابية وكافئ نفسك بأي شيء تحبه، سوف يجعلك هذا أكثر إنتاجية وتفاؤلاً.

استمع إلى الموسيقى التي تحبها

نتيجة بحث الصور عن ‪Man + Music‬‏

بإمكان الموسيقى تحسين مزاجك، وأظهرت الدراسات أن الاستماع إلى الموسيقى التي تحبها يقلل معدلات التوتر والقلق وتحسن من صحتك النفسية. وإذا كنت معتادًا على ممارسة التمارين الرياضية فمن الأفضل أن تقوم بها على نغمات الموسيقى التي تحبها. ضع على هاتفك المحمول قائمة من الأغاني والموسيقى التي تحبها واستمع إليها في طريقك للعمل، سوف يجعلك هذا أكثر نشاطًا، ويحفزك على العمل وبذل الجهد لتحقيق ما تريد.

امنح نفسك بعض الوقت

صورة ذات صلة

كم مرة خرجت فيها من منزلك وأنت في حالة من الاستعجال الشديد وتشعر بالفزع لأنك تأخرت عن موعد وصولك في العمل؟ بالتأكيد حدث لك ذلك أكثر من مرة. من الضروري أن تعرف أن هذا الموقف يضعك في حالة مزاجية سيئة للغاية، ويؤثر سلبًا في يومك؛ لذلك امنح نفسك بعض الوقت، استيقظ من نومك في وقت مبكر يسمح لك بالقيام بما تريده بحرية، واستعد جيدًا قبل المغادرة والتوجه إلى العمل، ستكون في هذه الحالة أكثر استرخاءً وراحة، وأقل توترًا.

كُن واضحًا

كن واضحًا مع نفسك ومع الآخرين، واقضِ وقتك في العمل على تحقيق ما تريده حقًّا، لا تنتظر أن تحدث لك معجزة سحرية تنقل مشاعرك وعواطفك وتساعدك على التواصل مع غيرك.

استمع إلى الآخرين

خصص وقتًا من يومك حتى لو خمس دقائق للاستماع إلى الآخرين والتواصل معهم، وأهم من ذلك استمع إلى نفسك وأنصت إلى الأصوات الداخلية التي تملأ رأسك، حاول أن تستوعب ما يدور في عقلك، وأن تفهم نفسك، سوف يساعدك ذلك على فهم المحيطين بك، والعثور على السلام الداخلي الذي يجعلك أكثر حكمة، ويمكنك من العيش في سلام.

التزم بتحقيق أحلامك

من الضروري أن تلتزم بتحقيق أحلامك، وتبذل قصارى جهدك على تحقيق ما تسعى إليه مهما كانت الصعوبات والتحديات التي تواجهها، عليك الامساك بزمام الأمور، وتسخير وقتك وجهدك وطاقتك لإنجاز أكبر قدر ممكن من الأشياء التي تريد القيام بها.

اطلب المساعدة متى احتجت إليها

لا يوجد أي عيب أو مشكلة على الإطلاق في طلب المساعدة متى احتجت إليها، اعترف بوجود بعض الأشياء التي لا تستطيع فعلها بمفردك والتي لا تفهمها، لا يوجد إنسان كامل وليس هناك شخص قادر على فعل كل شيء، وطلبك للمساعدة سوف يساعدك على عدم إهدار طاقتك وجهدك، كما أنه يعزز علاقتك بالآخرين الذين سوف يشعرون أنك شخص متواضع وواثق من نفسه ولا يخجل من الاعتراف بنواقصه.
 
المصادر: 1،2،3
 
 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع تطوير الذات

استخدم هذه الحيلة العسكرية لمعرفة ما إذا كان أحدهم يكذب عليك؟

تعامل كارل إريكسون، أحد العسكريين المتقاعدين في الجيش الأمريكي، مع جميع أنواع الكذابين: كالمحاربين الذين لا يريدون إخباركم أين يختبئ الأعداء، والقوات المتحالفة الودية التي تبالغ في قدراتها للمساعدة،...

كيف تصبح قائدا ناجحا؟ اتبع هذه النصائح

بكل تأكيد لا تكفي الشخصية القيادية وحدها الإنسان لتحقيق النجاح سواء على صعيد المجال العملي أو الاجتماعي، فالشخصية القيادية والقدرة على القيادة مهارة يجب أن يتم تنميتها وتطويرها والعناية بها حتى تتحول...

هل تريد أن يستمع إليك الآخرون؟ توقف عن فعل هذه الأشياء الثلاثة

إلقاء خطاب أو عرض أمام جمهور، سواء كان كبيرًا أم صغيرًا، أمر مُحير ومُربك للغاية، يحتاج إلى الكثير من العمل وبذل الجهد، من أجل تجنب وقوع أي أخطاء، والاستحواذ على انتباه الجمهور، والتأكد من أنهم سوف...