كيف تجري محادثة صعبة مع مديرك حتى وإن كان غاضباً؟

كيف تُجري محادثة صعبة مع مديرك؟

وجد تقرير نشره موقع لينكدين مؤخرًا أن ما يقرب من ثلث الموظفين يفضلون العمل لست ساعات إضافية بشكل أسبوعي عوضًا عن طلب المساعدة من زملائهم أو المشرفين عليهم، وحسب التقرير فإن 84 % من الموظفين يواجهون الكثير من المشاكل في بيئة العمل التي من بينها الإجهاد، والعجز عن التعامل مع الزملاء والمديرين، وعدم القدرة على بدء مشاريع جديد، وارتكاب الأخطاء.

ومع ذلك، يقول الموظفون إن التعامل مع زملائهم في العمل يكون أكثر سهولة من التعامل والتحدث إلى المدير أو الشخص المسؤول، وإذا كنت تفكر في إجراء نقاش مع مديرك أو الشخص المسؤول عنك بشأن مشكلة ما، أو إذا كنت تريد أن تطلب منه شيئًا، فعليك فعل ذلك بذكاء وحكمة.

الخطوة الأولى التي عليك القيام بها في أثناء إجراء مناقشة مع مديرك هي أن تُدرك أنك موظف وتتحدث مع الشخص المسؤول عنك، ومن هنا عليك أن تقوم بإعادة صياغة المحادثة لتكون حول التعلم والنمو، ولا تجعل التعليقات الصادرة منك تبدو استعلائية أو أنها تهدف إلى انتقاد مديرك والحط من شأنه.

لا تجعل كلمة «آسف» مثل العلكة في فمك.. إليك قواعد الاعتذار

يقول ديفيد هاسيل، المؤسس المشارك والمدير التنفيذي لـ15Five، إنك إذا تمكنت من الاتصال بصدق مع مديرك وأظهرت له أنك تهتم بمستقبله ونجاحه، سيتلقى ملاحظاته وتعليقاتك بصدر رحب.

لا يوجد شخص بلا أخطاء

من المهم أن تعترف بأخطائك وأن تُقر بالذنب؛ لأنه من أكثر الأشياء التي تثير غضب مديرك هي أن تتهرب من ذنبك وأن تلقي باللوم على زملائك وعلى الظروف، لذلك عليك أن تكون جريئًا وأمينًا وأن تُخبره بأنك فعلت شيئًا ما بطريقة خاطئة أو أنك تسببت في حدوث مشكلة ما. وتقول سارة البيرن، إحدى المسؤولات في لينكدين، إنه لا يوجد شخص على هذه الأرض لا يُخطئ، ولكن من الضروري أن تستغل الفرصة لكي تؤكد لمديرك أنك قادر على التعلم، والتحسين من نفسك.

هل تريد الاستقالة من وظيفتك؟ اقرأ هذه النصائح أولاً

أريد علاوة

إذا كنت تريد أن تطلب من مديرك علاوة، ولكنك تخشى أن يرفض، خاصة إذا كنت تشعر أنك لا تستحقها أو أن أداءك على مدار الفترة الماضية لم يكن جيدًا بما يكفي للحصول على علاوة، فمن الأفضل أن تقوم بكتابة طلب تستعرض فيه الإنجازات والنجاحات التي حققتها خلال الفترة الأخيرة، ثم تحدث مع مديرك عن إنجازاتك وأهدافك التي قمت بها.

وهناك خيار آخر رائع، وهو أن تتحدث مع بعض الأشخاص الموجودين خارج بيئة العمل الذين بإمكانهم تشجيعك ودعمك، ما يجعلك تتحدث مع مديرك بطريقة إيجابية وأن تستخدم نبرة أقل تحديًا.

حصلت على عرض وظيفي أفضل

ربما تحب وظيفتك الحالية وتشعر بالرضا وأنت تقوم بمسؤولياتك ومهامك، ولكنك تتلقى عرضًا أفضل كثيرًا يدفعك إلى التفكير في تركها، كيف إذًا تُخبر مديرك بهذا الأمر خاصة إذا كان يعتمد عليك في القيام بالكثير من المهام واتخاذ بعض القرارات؟

إذا كنت تريد مغادرة وظيفتك الحالية، فعليك إذًا أن تكون لطيفًا ومؤدبًا، وأن تتكلم بطريقة لبقة، وأن تحضر نفسك جيدًا قبل الجلوس مع مديرك، من الممكن أن تقول له: "لقد قررت أن العرض الجديد أفضل لي ولمسيرتي المهنية؛ لذلك عليَّ الرحيل". ومن الأفضل أن تُخبره بذلك قبل أسبوعين على الأقل حتى يستعد ويعثر على شخص آخر.

أريد تطوير نفسي وتحسين أدائي

المدير المثالي هو الشخص الذي يساعد فريقه على تطوير مهاراته والتحسين من طريقة أدائه للعمل، ولكن في الوقت نفسه يجب أن تكون أنت حريصًا على أن تتعلم المزيد بغرض الانتقال إلى مرحلة جديدة في مسيرتك المهنية.

اسأل مديرك عن الأمور التي عليك القيام بها من أجل التطوير من نفسك وتعلم مهارات جديدة بهدف تحقيق أهدافك، أخبره بأنك تريد الانتقال إلى مرحلة متقدمة من مسيرتك المهنية، واطلب منه المساعدة على تحقيق ذلك.

كيف تتعامل مع رئيسك الغاضب؟

عندما يبدأ رئيسك بالصراخ عليك أن تتحلى بالهدوء؛ لأن التعامل مع مدير غاضب قد يكون أمرًا مُربكًا وربما يوقعك في مشاكل إذا لم تقم بذلك بطريقة لائقة، ولا سيما أنه الشخص الذي يتحكم في مصير عملك، ولكن إذا تمكنت من القيام بذلك بشكل صحيح فسوف تظهر مدى نضجك وقدرتك على القيادة.

من الضروري أن تقاوم رغبتك في الرد على مديرك الغاضب، وعوضًا عن ذلك حاول أن تستمع إليه، وتنتظر حتى يُسمح لك بالحديث، وحاول السيطرة على لغة جسدك؛ حتى لا تخونك وتظهر ما تخفيه.

هل حان وقت رحيلك؟.. هكذا تكتب رسائل وداعية لزملاء العمل

أقر بالذنب

إذا كان مديرك يصرخ عليك ويشعر بالغضب لأنك قمت بعمل شيء خطأ فعليك أن تقر بالذنب وتعترف بالمسؤولية وتعتذر. لا تختلق أعذارًا وكن هادئًا وأكد له أنك لن تقوم بذلك مرة أخرى.

كن متعاطفًا

ربما يخرج مديرك عن شعوره ويفقد السيطرة على زمام الأمور، وهناك الكثير من الأسباب لحدوث ذلك من بينها ضغط العمل، أو المشاكل العائلية أو بعض المشاكل الطبية. نعم من الضروري أن يفصل ذلك عن الحياة العملية ولا يعطيه هذا مُبررًا للصراخ عليك، ولكن إذا جعلته يشعر بأنك متعاطف معه وأنك مهتم به، فربما ينقلب غضبه إلى هدوء.

لا تتطرق للأمر مرة أخرى

بعد انتهاء الأزمة، لا تتحدث عنها مع أي شخص من زملائك في المكتب ولا تطرق إلى هذه المسألة مرة أخرى، سوف يقدر زملاؤك هذا الأمر كثيرًا، كما أنك بهذه الطريقة سوف تعزز ثقة زملائك لك؛ لأنهم سوف يتأكدون من أنك شخص أمين وجدير بالثقة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع تطوير الذات

هذه الصفات يتميز بها أصحاب التفكير الإيجابي.. كيف تصبح مثلهم؟

لا شك أن التفكير الإيجابي هو أحد الصفات المشتركة التي لا تتوفر سوى لدى الناجحين في مجالات الحياة المختلفة، فالتفكير الإيجابي هو أكثر العلامات النفسية دلالةً على الثقة بالنفس، والإيمان بها وقوة...