هل تريد أن تكون إنسانًا أفضل؟ فكّر وكأنك نحلة

هل تريد أن تكون انسانًا أفضل؟ فكّر وكأنك نحلة

في بعض الأحيان تكون المشاكل أكبر من استيعابنا أو قدرتنا مثل التصدي للتغيرات المناخية، أو إطعام القطط والكلاب الضالة، ومساعدة المشردين وهؤلاء الذين يسيرون في الشوارع بلا مأوى، بالإضافة إلى الكثير من المشاكل الأخرى التي تعجز حتى أكبر وأعظم العقول على حلها، ولكن ماذا إذا ألقينا نظرة على الطريقة التي يتبعها النحل لإنهاء المشاكل؟

تقول مارين جي، مربية النحل، إنك بإمكانك تعلم الكثير من النحل، نعم تلك الكائنات الصغيرة التي تفكر بطريقة عبقرية تساعدها على حل وإنهاء المشاكل الكبيرة والتكيف مع الظروف وعيش حياة سعيدة، وتؤكد أن النحل بإمكانه أن يجعلك إنسانًا أفضل.

هل تريد الاستقالة من وظيفتك؟ اقرأ هذه النصائح أولاً

ثم تتابع: "بالتأكيد تستيقظ كل يوم وأنت عازم الأمر ومُصرّ على حل المشاكل الكبرى التي تواجهك والتي تثقل كاهلك، ولكنك لا تعرف من أين تبدأ وماذا تفعل في البداية؟ إذا دققت في حياة النحل فربما ستتمكن من الإجابة على هذه الأسئلة".

كيف يساعدك التفكير كالنحلة؟

يتراوح عمر النحلة ما بين ستة أسابيع (في الصيف) إلى عشرين أسبوعًا (في الشتاء)، وتقضي معظم حياتها وهي تجمع رحيق العسل.

وتقول جي إن النحلة تصنع في حياتها ملعقتين ونصف الملعقة من العسل، ولكنها في الوقت نفسه تشارك في بناء مستعمرة النحل النموذجية التي تبقى باقي أبناء فصيلتها على قيد الحياة.

وتوضح جي أن أكثر ما يميز النحل هو أن كل نحلة لا تعمل بمفردها، ولا تفعل كل شيء بنفسها، كما أن العسل الذي تقضي حياتها في جمعه لا يفيدها ولا يجعل حياتها أفضل، ولكن الأجيال القادمة ستستفيد منه بعد رحيلها.

لا تجعل كلمة «آسف» مثل العلكة في فمك.. إليك قواعد الاعتذار

وبهذه الطريقة نفسها نستطيع تغيير العالم وحل المشاكل الكبيرة، تقول جي إنك لا يجب أن تقلق بشأن حجم مساهمتك في المجتمع، وألا تتحمل مسؤولية كل شيء، وألا تسمح للآخرين بالحكم عليك من خلال أفعالك أو تصرفاتك.

لا تعمل بمفردك

كذلك لا يجب أن تعمل أبدًا بمفردك، ولا تعيش في معزل عن الآخرين، لأن التعاون والعمل في فريق من أهم السمات التي ينبغي عليك اكتسابها من النحل، كما أنه يعمل معًا في إطار شبكة كبيرة، وهذا ما يجب عليك فعله أيضًا عليك العمل وسط مجموعة من الناس وأن تعزز علاقتك بهم.

في كل الأحوال إذا أردت أن تكون إنسانًا جيدًا فعليك الاقتراب أكثر إلى النحل، والتعرف على حياته وطريقته في أداء عمله، وأن تتأكد من أن هذه الكائنات الصغيرة بإمكانها أن تتعلم وتستفيد منها الكثير.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع تطوير الذات