«إيوانيس إيكونومو» السائح المعجزة.. يتحدث 32 لغة منها العربية ويطمح لتعلم المزيد

main image
5 صور
«إيوانيس إيكونومو» السائح المعجزة.. يتحدث 32 لغة منها العربية ويطمح لتعلم المزيد

«إيوانيس إيكونومو» السائح المعجزة.. يتحدث 32 لغة منها العربية ويطمح لتعلم المزيد

اشتهر اليوناني إيوانيس إيكونومو بقدرته على التحدث بـ32 لغة بل
ويحاول تعلم المزيد من اللغات ومن بينها العربية
حتى إن البعض وصفه بـ "السائح المعجزة"؛ نظرا لحبه السفر والترحال لمختلف دول العالم.
ويعمل إيكونومو الذي يبلغ 50 عامًا  مترجما في الاتحاد الأوروبي، وفي العشرين من عمره أتقن التحدث بـ 15 لغة

اشتهر اليوناني إيوانيس إيكونومو بقدرته على التحدث بـ32 لغة! بل يحاول تعلم المزيد من اللغات، ومن بينها العربية حتى إن البعض وصفه بـ"السائح المعجزة"؛ نظراً لحبه السفر والترحال لمختلف دول العالم.

تعرف إلى أنواع سير الإبل وعلاقته بأسمائها

ويعمل إيكونومو الذي يبلغ 50 عامًا مترجماً في الاتحاد الأوروبي، وفي العشرين من عمره أتقن التحدث بـ15 لغة، وكانت أروع تجربة خاضها هي قراءة اللغة الهيروغليفية المصرية القديمة في متحف الآثار المصرية بالقاهرة، وشغفه بالإسلام دفعه إلى تعلم اللغة العربية، وتعد اللغة الصينية من أصعب اللغات التي تعلمها.

هوس إيكونومو بتعلم اللغات بدأ في وقت مبكر، ولسنوات قليلة كان يفهم لغة واحدة، اليونانية، حيث كان يعيش في جزيرة «كريت» التي تعتبر إحدى الوجهات السياحية المطلة على البحر المتوسط، وهو ما سمح له بالاختلاط مع السياح الأجانب، حيث كان الأمر بالنسبة له مجرد أصوات مختلفة فقط، وليست لغات.

واعتمد إيكونومو في إتقانه لهذه اللغات على استخدام مجموعة من الأساليب اللغوية للتعلم، وعلى رأسها دورات التعلم الذاتي، التي تعلم من خلالها اللغة الأمهرية، والإسبانية والآشورية، بالإضافة إلى استخدام الإنترنت في تصفح مواقع تعلم اللغات وتحميل التطبيقات والبودكاست، ومن بينها: Duolingo،Simcott، italki.com.

معلومات لا تعرفها عن عباس بن فرناس.. أول من حاول الطيران

ومن بين اللغات التي أتقنها إيكونومو: الألمانية، الإيطالية، الفرنسية، الهولندية، الإنجليزية، الدنماركية، اليونانية، الإسبانية، البرتغالية، السويدية، الفنلندية، الإستونية، البولندية، التشيكية، السلوفاكية، السلوفانية، اللاتفية، الليتوانية، المالطية، المجرية، الأيرلندية، البلغارية، الرومانية، الصينية، التايوانية، الفلبينية، الصينية (هونج كونج)، الروسية، التركية، الكازاخية، والقوقازية.

ولا يتوقف شغف  إيكونومو عن تعلم هذه اللغات؛ حيث إن اهتمامه بالثقافة الكورية جعله يفكر في إتقان لغتها قريباً، ربما اليابانية أيضاً؛ فهو دائماً ما يتخذ شعار «ما لم أتعلم، فأنا لست سعيداً».

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من غرائب ومنوعات