من هو المسلم «عمر بن سعيد» الذي عرضت سيرته مكتبة الكونغرس؟

استعرضت مكتبة الكونغرس قصة "عمر بن سعيد" الذي يُعد من أوائل المسلمين الذين وصلوا مبكراً إلى "بلاد العم سام"، والذي اشتُهر  بأنه كان عالماً في الدين الإسلامي، وطلب العلم الإسلامي 25 سنة من حياته مع كثير من علماء الإسلام في أفريقيا.

 ووفقاً لما نشرته مكتبة الكونغرس فقد وصل عمر بن سعيد، وهو واحد من العبيد المسلمين الذين جاءوا مبكراً إلى أميركا بعدما وصل إلى الضفة الثانية من المحيط الأطلسي بعدما تم أسره في غرب أفريقيا، ونُقل إلى الولايات المتحدة ضمن الرقيق الأفارقة عام 1831م.

وتعتبر قصة عمر بن سعيد الوثيقة الوحيدة المكتوبة باللغة العربية  لواحد من المسلمين الذين عانوا مرارة العبودية بالولايات المتحدة، والمكتوبة باللغة العربية.

وتكشف السيرة التي كُتبت بخط الرجل نفسه، أن العديد من العبيد الذين تم جلبهم من أفريقيا كانوا يتبعون الإسلام، وتكمن أصالتها في كونها لم تخضع للتحرير من قبل سيدة كما حصل مع سِيَر أخرى أُعيدت كتابتها باللغة الإنجليزية؛ ما يجعلها أكثر مصداقية وصراحة.

وبحسب ما رواه عمر بن سعيد في سيرته فهو رجل ثري ومتعلم، وُلد في منطقة فوتاورو في السنغال، وهو يتبع لقبائل فولا أو الفولاني التي تعتبر أكبر مجموعة عرقية في منطقة الساحل والغرب الأفريقي.

وخلال صراع عسكري وجد عمر نفسه يُباع ذات يوم كرقيق، وسيق إلى الولايات المتحدة عبداً. وعاش ابن سعيد أكثر من 90 سنة عبداً  حيث يعتقد بأنه عاش في الفترة ما بين 1770 و1863 أو 1864م.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع مشاهير