ماذا تفعل حين يعزلك مديرك ويمنعك من التقدم في العمل؟

ماذا تفعل حين يعزلك مديرك ويمنعك من التقدم في العمل؟

مديرك عزلك ومنعك من التقدم

مراجعة كل الإفتراضات التي وضعتها

إصلاح العلاقة

لا تسمح للإدارة السيئة بأن توثر على الاداء الخاص بك

شبكة من الدعم غير المباشر

عدة اسباب تؤدي لهكذا تصرفات

العلاقات لا يتم إصلاحها بسهولة ولا خلال فترة زمنية قصيرة

في عالم مثالي، مديرك يجب أن يدعمك ويساعدك على تحقيق أهدافك المهنية، كما عليه أن يوفر لك الفرص التي تساعدك على التطور والنمو، وأن يسهل عليك النجاح، إن كنت تستحق، ضمن المؤسسة. ولكن العالم غير مثالي، وحتى المدير الذي قد يكون من النوع الذي يدعم الموظفين يمكنه أن يصبح على النقيض تماماً حين يشعر، ولو للحظة واحدة، بأن الموظف هذا قد يكون «منافساً» أو حين يجد أن نجاح هذا الموظف لا يناسبه. 
 
حينها تبدأ مرحلة العزل القائمة على منع الموظف بشكل أو بآخر من الحديث أو الوصول أو التواصل مع الجهات العليا، أو حتى أي جهات في الشركة؛ بحيث كل شيء يجب أن يعبر من خلال المدير نفسه. 
 
التعامل مع مدير كهذا صعب للغاية؛ لأنه يجعلك تشعر بالإحباط، كما أنه يغلق كل المنافذ التي من شأنها أن تجعلك تنجح، فهو يمكنه عدم تضمينك في الاجتماعات الحساسة والمهمة، بالإضافة الى تجاهل الرد على استفساراتك أو جعلك تنتظر لوقت طويل قبل أن يقوم بذلك، وتجاهل حاجتك للموارد أو أي نوع من الدعم من أجل القيام بما هو مطلوب منك. 
 
المديرون عادة يتصرفون بهذه طريقة أو حتى بشكل أسوأ بأشواط حين يشعرون بأن الموظف غير مخلص لهم أو حين يشعرون بالتهديد من خبرته ومهاراته أو حين يشعرون بالقلق من واقع أن إنجازاته تجعلهم يبدون بشكل سيئ، أو في حال كانوا يعتقدون بأنه يتجاوزهم ويجعلهم يبدون بصورة سيئة أمام الآخرين. 
 
وبغض النظر عن الأسباب، أنت كموظف تحت رحمته إلى حد ما، وبالتالي عليك ضمان بأن حياتك المهنية يمكنك التطور والتقدم فيها، فما الذي عليك فعله حين يعزلك مديرك ويمنعك من التقدم؟ 

مراجعة كل الافتراضات التي وضعتها 

 
بطبيعة الحال أنت حالياً تملك مجموعة كبيرة من النظريات حول سبب قيامه بما يقوم به. بداية عليك التأكد وبشكل لا لبس فيه من أن مديرك يعاملك بشكل مختلف عن الآخرين، ولحسم ذلك من المفيد أن تقوم بالحديث مع الزملاء حول الأمر؛ فهم قد يملكون وجهة نظر مختلفة تماماً للأسباب التي تظن أنها تقف خلف معاملتك بطريقة مختلفة، كما من الأهمية بمكان معرفة ما إن كانت الظروف العامة للعمل قد تبدلت للآخرين أيضاً في حال كنت على قناعة تامة بأنها تبدلت بالنسبة إليك. لا تقم بالافتراض بأنك الوحيد الذي يعاني من «ظلم» المدير أو من عدم الراحة أو من تغييرات مفاجئة بالمعاملة؛ فقد تكون هناك حالة عامة أو قد تكون هناك حالات مماثلة.
 
واحدة من الطرق التي يمكنك معرفة ما إن كان المدير يستهدفك شخصياً أو أنه غير راضٍ عن آلية إنجاز الأعمال هو تجربة مقاربات مختلفة للعمل وللتعامل معه ومراقبة النتائج. 

إصلاح العلاقة 

 
في حال تأكد لك أن العلاقة مع مديرك بالفعل مختلفة أو تبدلت عما كانت عليه من قبل، وهو بالفعل يعزلك ويمنعك من التقدم، فما عليك القيام به هو الحديث معه. لا تقم بتجاوزه والحديث بالأمر مع من هو في منصب أعلى؛ فهذه المقاربة يكون ضحيتها الموظف بشكل دائم.
 
 الحديث مع المدير حول هذا الأمر سيجعله يدرك أنك تقدره، وأنك تحترم سلطته، وأنك تريد أن تصحح أي خطأ تم ارتكابه. استفسر منه ما إن كنت قد تجاوزت الحد يوماً ما، أو قمت بالتعامل مع موقف ما بطريقة لم تعجبه، وأظهر له استعدادك لاتباع توجيهاته وتعليماته والاستفادة من خبراته. 
 
والآن السؤال الأهم: كيف يمكنك الحديث معه حول هذا الأمر؟ في الواقع عليك أن تكون مباشراً وصريحاً من خلال أسلوب هادئ غير هجومي وغير اتهامي. هنا عليك توقع الحصول على نقد سلبي الذي بالتأكيد لن تفرح بسماعه، ولكن إن كانت نيتك تحسين الأمور فعليك أن تسمع كل ما يقوله والرد بإيجابية. 

لا تسمح للإدارة السيئة بأن توثر في الأداء الخاص بك 

 
العلاقات لا يتم إصلاحها بسهولة، ولا خلال فترة زمنية قصيرة؛ فحتى لو كانت المحادثة التي تمت بينكما إيجابية فستكون هناك فترة من الإدارة السيئة التي ستضاعف إحباطك. لا تهدر طاقتك بالتركيز على العلاقة؛ لأن ذلك سيؤثر في الأداء الخاص بك. قم بالتركيز على ما يساهم بشكل إيجابي في تحقيق أهداف الفريق والشركة بشكل عام، كن مبدعاً وضع كل طاقتك في ما تقوم به، واستغل كل فرصة ممكنة من أجل بناء الأحلاف مع زملاء آخرين؛ لأنهم خير سند لك من دون دعم المدير. حين تقوم بالعمل مع الزملاء وتحققون أفضل النتائج حينها الجهات العليا ستلاحظ الأمر وستلاحظ أيضاً أن هناك خطباً ما يحدث مع المدير الذي قام بعزلك.

شبكة من الدعم غير المباشر 

 
المؤسسات عبارة عن أقسام مختلفة، وهناك عدد كبير من المديرين في أقسام مختلفة ومناصب مختلفة، ولكن المؤسسة هي شبكة متصلة ببعضها بعضاً، وهناك بعض الأقسام التي تعتمد على بعضها بعضاً من أجل أداء المهام. 
 
بادر للتعاون واعرض مساعدتك على من يحتاج إليها من دون أن تتجاوز مديرك بأي شكل من الأشكال. قم حتى بالتطوع لمساعدة شخص ما في قسم آخر يعاني في مجال تملك خبرة فيه؛ فهذه الأمور ستجعلك تبرز أمام الجهات التي لا يريدك مديرك أنت تبرز أمامها. 
المصدر: ١

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع تطوير الذات

أشياء ثمينة لا تستحق إنفاق نقودك عليها.. بينها القهوة اعرف السبب

لا شك أن الاستثمار الناجح بشراء الأشياء الثمينة سواء في أنواع الطعام والشراب والملابس والإكسسوار وغيرها من الأمور الشخصية التي تمس حياة الإنسان بشكل عام أمر جيد للغاية، ولكن هذا لا يعني أن هناك...

مؤسس إيكيا.. من رجل ريفي فقير لصاحب أكبر شركة لصناعة الأثاث في العالم

اشتهرت شركة إيكيا بأنها من أكبر متاجر الأثاث العالمية التي تضم عدداً من العلامات التجارية المعروفة؛ حيث تعد الشركة "رقم واحد" في صناعة الأثاث على مستوى العالم كله، وتنتج الأثاث بجميع أنواعه...

كيف تكون قائدا ناجحا؟ جوجل تجيبك من خلال دراسة أجرتها على المديرين

"يترك الناس المديرين وليس الشركات" أغلبنا سمع هذه الجملة، والكثير منّا اختبروها وعاشوا تجارب سيئة للغاية بسبب رؤسائهم في العمل، ولكن ما الذي يجعل الناس يرغبون في ترك المدير في المقام الأول...