تعرضت للرفض وتشعر بالسوء؟ هكذا تحد من خسائرك

main image
9 صور
تعرضت للرفض وتشعر بالسوء؟ هكذا تحد من خسائرك

تعرضت للرفض وتشعر بالسوء؟ هكذا تحد من خسائرك

التعامل مع التعرض للرفض

التعامل مع التعرض للرفض

التعرض للرفض في الحب

التعرض للرفض في الحب

الرفض العاطفي أسوأ الانواع واكثرها قساوة

الرفض العاطفي أسوأ الانواع واكثرها قساوة

الإعتراف به .. على ما هو عليه

الإعتراف به .. على ما هو عليه

تقبل أن ما حدث قد حدث

تقبل أن ما حدث قد حدث

إعادة قولبة الموقف

إعادة قولبة الموقف

لست الوحيد

لست الوحيد

 نعم إنه مؤلم .. ولكنه سيجعلك أكثر نضوجاً

نعم إنه مؤلم .. ولكنه سيجعلك أكثر نضوجاً

التعرض للرفض جزء من مسار الحياة، الكل من دون استثناء تعرض للرفض في مرحلة ما من حياته، سواء بتصرف غير مقصود أو مقصود من والديه خلال طفولته أو من قبل الأصدقاء. تأثير الرفض يصبح أكثر حدة مع التقدم بالسن؛ وذلك لأن ما يتأثر أولاً وبشكل سلبي بالرفض هو «الغرور».. وغرور الناضج المتضرر يجعله يشعر بسوء كبير جداً، وغالباً ما لا يمكن تقبل ما حصل بسهولة. الرفض الأكثر تأثيراً هو الذي يتعلق بالحب، ولكن الرفض في الحياة المهنية أيضاً له أضراره الكبيرة. 
فكيف يمكن التعامل مع هذا الموقف الصعب جداً والحد من خسائرك؟ 

التعرض للرفض في الحب 

 
 
التعرض للرفض ممن تحب أو ممن تكن لها الاعجاب أو ممن تزوجت بها صعب للغاية، ولعله الأصعب على الإطلاق! والمعضلة الكبرى مع هذا النوع من الرفض هو أن الغالبية الساحقة من الرجال تميل للتعلق أكثر بمن رفضتهم، أو أنهم منذ البداية يتعلقون عاطفياً بمن لا تكن لهم الحب نفسه؛ لأن الإنسان بطبيعيته يسعى خلف ما لا يمكنه الحصول عليه. 
 
عند التعرض للرفض ممن تحب ستشعر بالألم النفسي والبدني وستفقد قدرتك على النوم، ولن تتمكن من تناول الطعام وستفقد تركيزك في العمل. وطبعاً هناك الاكتئاب والحزن والغضب السريع. الوضع هذا سيستمر لبضعة أسابيع، ولكن بعد تلك الفترة حدة المشاعر تلك يجب أن تخفت. 
 
للتعامل مع الرفض في الحب حاول أن تقوم بهذه الأمور؛ لأنها طوق نجاتك. 
 
- أبلغ نفسك بأن المشاعر السيئة ستزول: أنت هنا لا تكذب على نفسك؛ لأن المشاعر السيئة ستزول؛ فقط ذكر نفسك بأن الوضع الراهن مؤقت. 
 
- الكثير من النشاطات البدنية: تحتاج للتنفيس عن غضبك وإحباطك وحزنك، كما أنها أفضل وسيلة لجر نفسك خارج المنزل والأفضل أنك تحفز جسدك على إفراز هرمونات السعادة.
 
- أنت الأهم حالياً: عليك التوقف عن لوم نفسك وأن تكون أفضل صديق لنفسك لا أسوأ عدو. عليك بالاعتناء بنفسك والتوقف عن تحليل الماضي. 
 
- لا تعزل نفسك: نعم أنت لا تريد التحدث مع أي شخص، ولا يمكنك احتمال وجودك مع الآخرين، ولكن الأمر ليس خياراً، عليك ألا تعزل نفسك، وإلا انتهى بك المطاف باكتئاب مزمن. 
 
- العلاج: اجعل اللجوء الى العلاج النفسي من الخيارات المطروحة؛ فأنت غير ملزم على التعامل مع الموقف بمفردك. وفي حال كنت لا تريد العلاج النفسي يمكنك اللجوء إلى علاجات بديلة كالطب الصيني الذي يمكنه أن يساعدك وبشكل كبير على تجاوز الحزن، وكذلك الأمر بالنسبة للتنويم المغنظيسي. 

التعامل مع التعرض للرفض في كل المجالات الأخرى 

غالبية أنواع الفشل التي نواجهها في حياتنا هي شكل من أشكال التعرض للرفض؛ ولذلك معرفة الآلية الصحيحة للتعامل مع التعرض للرفض لا يساعد فقط على تخفيف الألم، ولكنه يحد من الخسائر ويساعد على العودة إلى الطريق الصحيح. 

الاعتراف به.. على ما هو عليه 

 
 
التعرض للرفض مخادع إلى حد ما؛ فعلى سبيل المثال حين تختلف مع صديق أو مع الشريكة أو مع رب العمل أو زميل ما حول نقطة معينة فإن الشخص قد يخيل إليه أن ما يزعجه هو الموقف الآني الذي حصل، ولكن في الواقع سبب الانزعاج هو كون الآخر يرفضنا أو يرفض جزءاً منا. التعرض للرفض يدفع الشخص إلى التشكيك بنفسه، وهذا واقع غير مريح على الإطلاق قد يؤدي إلى الشعور بالإحراج أو الغضب. 

تَقَبَّل أن ما حدث قد حدث 

 
عوض إنهاك النفس بمحاولة السيطرة على ما لا يمكنك السيطرة عليه فإن الخطوة المنطقية هي التقبل؛ فما حدث قد حدث، والتركيز كله يجب أن ينصب على النتائج التي سيخرج بها الشخص من التجربة. بطبيعة الحال نحن لا نطلب قمع المشاعر، بل على العكس يجب التعبير عنها، ولكن ما هو مطلوب هو تقبل ما حدث، ثم السير في المسار العاطفي الطبيعي للأمور. 

إعادة قولبة الموقف 

 
سواء تعرضت للرفض في حياتك المهنية أو العاطفية، التجربة مؤلمة؛ لأن عدم الحصول على «موافقة» شخص ما تجعلنا نشعر بسوء بالغ، ولكن فكر بالأمر من هذه الزواية، فهل أنت شخصياً توافق عليه أو تريده في حياتك؟ عوض أن تقوم بالاستسلام لفكرة أنك لا تملك ما يكفي من أجل تلك الوظيفة أو تلك المرأة، عليك بإعادة قولبة المشكلة واعتبار أن ما حصل هو لأنكما لا تصلحان لبعضكما بعضاً. 

لست الوحيد 

 
التعرض للرفض هو تجربة عالمية، ولا يوجد شخص واحد على هذا الكوكب لم يتعرض للرفض. في المرة المقبلة التي تشكك فيها بنفسك وتبدأ مرحلة التساؤل عما أن كنت تعاني من خطب ما، نحن سنجيبك وفي كل مرة، كلا لا تعاني من خطب ما، الظروف وربما العوامل الآنية هي التي أدت إلى ما حصل. تذكر بشكل دائم أن تعرضك للرفض من قِبل طرف واحد لا يعني أن الكل سيقوم بذلك. 

نعم، إنه مؤلم ولكنه سيجعلك أكثر نضوجاً 

 
المشاعر السلبية لا يسهل التعامل معها، وفي الواقع مواجهتها يتطلب الكثير من القوة. لا تقم بكبت مشاعرك ولا تحاول القفز فوق المراحل، هناك مسار محدد لها، وعليك أن تملك القوة والصلابة التي تمكنك من التعامل معها. 
 
وفي كل مرة تشعر فيها بسوء بالغ تذكر أن هذه المشاعر السلبية تساعدك على النضوج أكثر بكثير من أي نوع آخر من المشاعر. الكل يحاول تفادي التجارب التي تؤدي إلى مشاعر سلبية؛ فعقلنا مبرمج للابتعاد عنها. ولكن كل الشخصيات التي حققت نجاحات كبيرة في حياتها تواجه الأمر فوق مبدأ طلب ما يريدونه وتوقع سماعهم لكلمة «كلا»، وبالتالي تعرضهم للرفض. الحياة هي عبارة عن أمرين، إما الحصول على ما نريده أو التعلم من تجربة عدم الحصول على ما نريده.
المصادر: ١ -٢

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من تطوير الذات