كيف أصبحت سماعات الرأس أحد أهم الأشياء في أماكن العمل؟

كيف تساعدك هذه الأنواع من الموسيقى على زيادة إنتاجيتك في العمل؟

وفقًا لبيدمونت فإن اتجاه عام نحو استخدام سماعات الرأس في محل العمل، فأصبحت من الأشياء الأساسية التي يستخدمها الموظفون بشكل يومي.

تحسن العلاقات بين الموظفين

أكد عدد لا يُحصى من الدراسات أن الاستماع إلى الموسيقى قد يزيد الإنتاجية، إلا أن بحثًا جديدًا قد وجد أن هناك أنواعًا معينة من الموسيقى أكثر تحفيزًا من غيره.
 
حسب الدراسة، التي أُجريت مؤخرًا، فإن أنواع الموسيقى التي تزيد الإنتاجية أكثر من غيرها هي الكلاسيك روك، ثم الموسيقى البديلة أو الروك البديل، ثم البوب، ومن جهة أخرى وجدت الدراسة أن موسيقى الهيب هوب والهيفي ميتال والكونتري قد يتسببون في تشتيت الانتباه وإصابة المستمعين بالانزعاج.
تقول ميج بيدمونت، التي كانت إحدى المسؤولين عن الدراسة، إن الأمر في كل الأحوال يعود إلى ذوق المستمع وتفضيلاته؛ لأنه يتعلق بطريقته في خلق جو عمل مناسب ملائم لشخصيته، يساعده على إنجاز أكبر قدر ممكن من العمل وزيادة إنتاجيته.
 
الشيء الوحيد الذي أجمع عليه جميع الأشخاص الذين خضعوا للدراسة هو أنهم يستمعون إلى الموسيقى أكثر من أي شيء آخر في مجال العمل؛ إذ يستمع 94% منهم للموسيقى، مقارنة بـ42% يستمعون إلى الراديو، في ما يسمع 25% الأخبار، و15% يسمعون الكتب أو يشاهدون مباريات ألعاب رياضية.

كيف أصبحت سماعات الرأس أحد أهم الأشياء في محل العمل؟

نتيجة بحث الصور عن ‪This is what kind of music you should listen to at work to be more productive‬‏

 
وفقًا لبيدمونت فإن هناك اتجاهاً عاماً نحو استخدام سماعات الرأس في محل العمل، حيث أصبحت من الأشياء الأساسية التي يستخدمها الموظفون بشكل يومي، وأرجع 30% من الخاضعين للدراسة سبب استخدامهم للسماعات إلى رغبتهم في تجنب الأصوات المحيطة بهم، بينما أشار 46% منهم إلى أنهم يستخدمونها لتجنب التحدث مع زملائهم.
 
تقول بيدمونت إن الاستماع إلى الموسيقى في السماعات سيساعدك على الحفاظ على تركيزك، وجعلك تشعر أنك تعيش في عالمك الخاص، وأصبح من السهل الاستماع إلى أي نوع من الموسيقى هذه الأيام بفضل التطبيقات الإلكترونية، والمواقع التي توفر أنواعًا مختلفة من الموسيقى مجانًا.

تحسن العلاقات بين الموظفين

بالإضافة إلى زيادة الإنتاجية، من الممكن أن تقرب الموسيقى المسافات بين الموظفين في محل العمل، وقد تبعد بينهم؛ فنحو 26% من الخاضعين للدراسة أشاروا إلى أنهم يحكمون على شخصية زملائهم من خلال ذوقهم الموسيقى، في ما أشار 59% و65% إلى أنهم واثقون من أن الموسيقى تربطهم بزملائهم، وتعزز علاقتهم.

الصمت هو الأفضل

يقول الكاتب والباحث جوش ديفيس إنه على الرغم من الاتجاه المتزايد نحو الاستماع إلى الموسيقى في العمل، فإن أفضل شيء يساعد الموظفين على زيادة الإنتاجية هو الصمت والهدوء، ويؤكد أن الصمت والهدوء يساعدانك على التركيز، والقيام بعملك على أكمل وجه، مُشددًا على أن الضوضاء لها تأثير سلبي واضح على الإنتاجية.

إعداد قائمة موسيقى مميزة

صورة ذات صلة

عندما لا يكون الصمت متاحًا، فإن أفضل طريقة هي اختيار نوع مناسب من الموسيقى يساعدك على الإبداع وكثرة الإنتاجية. 
 
يقول ديفيس إن هناك مهام مُحددة لا تحتاج إلى التركيز الشديد؛ لأنها غالبًا ما تتطلب حسًّا فنيًّا، لهذا السبب فإن الاستماع إلى الموسيقى سيساعدك على التركيز؛ لأن أي نوع من الضوضاء سيشتت انتباهك. 
 
ينصح الخبراء في هذا الشأن، بإعداد قائمة موسيقى مميزة، تساعدهم على التركيز، وتتناسب مع المهام التي يقومون بها. 
 
وبغض النظر عن نوع الموسيقى الذي تفضله عن غيره، فإنه من الأفضل أن تجد شيئًا له نغمة وايقاع يحركك إلى حد ما؛ لأن ذلك سيجعلك أكثر انتباهاً، ويخلصك من الملل.
 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع تطوير الذات

طريقة بسيطة ولكنها فعالة يحفّز بها إيلون ماسك وتيم كوك موظفيهم

قبل توديع العام الماضي، نشر بعض المديرين التنفيذيين، للشركات الكُبرى العملاقة في العالم، رسائل على حساباتهم الإلكترونية الرسمية والمواقع والمدونات الخاصة بهم، أظهرت مدى براعتهم في القيادة؛ إذ إنهم...