كيف تكتشف أن ابنك أصبح مدخناً؟

main image
يبذل الآباء الكثير من الجهد للتعرف ما إذا كان أبناؤهم مدخنين أم لا، وقد يزيد الشك والحيرة عندما يجد الأب ابنه يخرج من المنزل كثيراً وتزيد مصاريفه.
 
إذاً كيف يمكن للأهل كشف الابن المدخن؟ وما المؤشرات التي بظهورها لا بد أن يشك الأبوان أن ابنهما مدخن؟
 
- يجلس لفتراتٍ طويلة في الحمام أو في غرفته، حيث إنهما مكانان مناسبان للاختباء بعيداً عن أعين الأب والأم.
 
- يخرج كثيراً من البيت، خاصةً بعد تناول الطعام، بدعوى لقاء أصدقائه أو شراء شيء معين، وقد يعرض خدماته في شراء حاجيات البيت أو توصيل أغراض للجيران، وينتهز الفرصة لتدخين السجائر.
 
- رائحة ملابسه دائماً دخان سجائر - صحيح أن الرائحة قد تعلق بملابسه حتى وإن لم يكن يدخن إذا تواجد بمكان به مدخنون -، لكن إذا تكرر ذلك يومياً، فلا بد وأنه يدخن.
 
- يمنع الجميع من دخول غرفته، سواء في وجوده أو غيابه، وتزداد عصبيته إذا علم بتنظيف غرفته دون إذنه.
 
- يكثر من استخدام المعطرات سواءاً لتغيير رائحة الغرفة أو ملابسه أو يديه.
 
- يتناول العلكة بكثرة حتى تغير رائحة فمه من الدخان، كما يزداد استخدامه لمعجون الأسنان.
 
- يزداد طلبه للمال، وقد يطلب ذلك مباشرة أو بحجة شراء أدوات مدرسية
أو مصاريف الدرس الخصوصي أو شراء الملابس.
 
- وجود حروق في ملابسه أو مفرش سريره نتيجةً لتطاير لهب السجائر.
 
- يسعل كثيراً، وقد تأتيه نوبات سعال وضيق تنفس أثناء نومه.
 
- يغضب إن طلب منه الجلوس بالمنزل وعدم الخروج.
 
في حال كان ابنك يدخن بشراهة، سيظهر ذلك على لون أسنانه وشفتيه، حيث تصبح أسنانه صفراء، كما يميل الجزء الداخلي من شفتيه إلى الاسوداد.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من تطوير الذات