الحجاج يواصلون أداء المناسك رغم حادثة تدافع مِنى

main image

على الرغم من وقع حادث التدافع الخميس، والذي خلف مئات القتلى والجرحى، يواصل نحو مليوني حاج اليوم الجمعة، أول أيام التشريق، رمي الجمرات الثلاث الصغرى والوسطى فالكبرى، وذلك بعد أن رموا أمس الجمرة الكبرى ونحروا الهدي.

ويقضي الحجاج في منى أيام التشريق الثلاث (11 و12 و13 من ذي الحجة) لرمي الجمرات الثلاث، مبتدئين بالجمرة الصغرى ثم الوسطى ثم جمرة العقبة (الكبرى)، ويمكن للمتعجل من الحجاج اختصارها إلى يومين فقط، حيث يتوجه إلى مكة لأداء طواف الوداع وهو آخر مناسك الحج.

ويأتي رمي الجمار تذكيراً بعداوة الشيطان الذي اعترض نبي الله إبراهيم وابنه إسماعيل في هذه الأماكن.

وبدأ الحجاج من الجمعة رمي الجمرات الثلاث بدءًا من الصغرى ثم الوسطى ثم الكبرى بسبع حصيات لكل جمرة، يكبرون مع كل حصاة، ويدعون بما شاؤوا بعد الصغرى والوسطى مستقبلين القبلة رافعين أيديهم.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من مجتمع وأعمال