كوارث النجوم في 2018.. مخدرات واغتصاب وقضايا ومحاكم

main image
7 صور
كوارث النجوم في 2018.. مخدرات واغتصاب وقضايا ومحاكم

كوارث النجوم في 2018.. مخدرات واغتصاب وقضايا ومحاكم

ميرهان حسين

ميرهان حسين

سناء يوسف

سناء يوسف

سعد لمجرد هو نجم الفضائح للسنة الثالثة

سعد لمجرد هو نجم الفضائح للسنة الثالثة

شيرين عبد الوهاب

شيرين عبد الوهاب

نيرمين الفقي

نيرمين الفقي

مريم حسين

مريم حسين

 
 
تورط النجوم بشكل عام في المشاكل ليس بالأمر المستغرب.. ولكن المستغرب هو الوتيرة التي يقع فيها النجوم العرب في المشاكل ونوعية هذه المشاكل. من المخدرات إلى الدعاوى القضائية والمحاكم والاتهامات بالنصب، فالاغتصاب، العام ٢٠١٨ كان حافلاً بالأحداث الفضائحية وبنهايات مختلفة. كما كل عام، هناك مجموعة من الفضائح التي ترتبط بأهل الفن، والتي عادة تتشابه بشكل عام، ولكن العام الحالي شهد بعض الأحداث الفضائحية الغريبة من نوعها، فلنتعرف على الفضائح الخاصة بالنجوم التي شهدها العام ٢٠١٨؟ 
 

سعد لمجرد 

 
سعد لمجرد هو نجم الفضائح للسنة الثالثة على التوالي. كان العام ٢٠١٨ يسير باتجاه جيد قياساً إلى وضعه، فبرغم الملاحقة القانونية، إلا أنه تمكن من العودة إلى المغرب لبعض الوقت، وإصدار الأغاني التي حققت شهرة واسعة، كما أن حجم الدعم الجماهيري الذي حصل عليه وصل إلى ذروته. 
 
ثم حصل ما لم يكن يتوقعه أحد؛ فقد تم إلقاء القبض على لمجرد مجدداً في "بروفانس"، في جنوب فرنسا، بتهمة اغتصاب ثانية. مع الاعتقال الثاني في فرنسا بدأ يفقد الدعم، حتى إن عدداً من الفنانين قاموا بمهاجمته. في ١٩ سبتمبر/أيلول تم اعتقاله على ذمة التحقيق، وقيل إنه حاول الانتحار في سجنه، وفي السابع من ديسمبر/ كانون الأول اتخذت محكمة الاستئناف في "إيكس آن بروفانس" قراراً بإطلاق سراحه، مع بقائه قيد المراقبة، وسيكون ملزماً بالبقاء في فرنسا، ودفع كفالة بقيمة ٧٥ ألف يورو. ويواجه لمجرد ثلاث تهم بالاغتصاب، وكان قيد التوقيف الاحتياطي منذ 18 أيلول/سبتمبر ٢٠١٨.
 
ولعل الخبر الوحيد الذي يمكن القول إنه «جيد»، والذي خرج به لمجرد من كل هذه المشكلة، التي لا يبدو أن ستجد طريقها إلى حل يسعد لمجرد، هو أن القضية الأولى، والتي ترتبط بـ"لورا بريول"ـ والتي من المتوقع أن يمثل بسببها أمام محكمة باريس مطلع العام ٢٠١٩، تم تعديلها لتهمة الضرب والعنف الجسدي، بعد أن أسقط القاضي تهمة الاغتصاب، أي أن عدد السنوات التي قد يمضيها خلف القضبان في حال تم إثبات التهمة عليه، تتراوح بين ٥ و٧ سنوات. 
 

ميرهان حسين 

 
 
تم إدانة ميرهان حسين قضائياً في الثامن من أكتوبر/ تشرين الأول، في القضية الشهيرة التي تعرف «بكمين الهرم»، وقضت المحكمة بالحبس سنتين ونصف السنة، وكفالة ٣٠ ألف جنيه، لوقف تنفيذ الحكم لحين الاستئناف. وكانت النيابة العامة قد أحالت الفنانة ميرهان حسين إلى محكمة الجنح، بتهمة القيادة تحت تأثير مسكر، والتعدي على موظف عام أثناء تأدية وظيفته، كما أحالت ضابطي قسم الهرم بتهمة التعدي على حسين وسبها وقذفها.
أوراق القضية كشفت العديد من التفاصيل، التي تنوعت ما بين أقوال الفنانة في التحقيقات، وأقوال ضابطي الهرم، فضلاً عن أقوال السجينات اللاتي احتجزن معها قبل عرضها على النيابة، وأفراد قوة الكمين الذين شاهدوا الواقعة. وكشف تقرير الطب الشرعي عدم وجود آثار لـ«هتك عرض» ووجود بعض الإصابات الناتجة عن الضرب بجسم صلب، كما كشف تفريغ فيديو الواقعة قيام الفنانة بسبّ وقذف ضباط قسم الهرم.
 
 

سناء يوسف 

 
 
من الفضائح التي طالت النجوم في العام ٢٠١٨ قضية سناء يوسف، والتي هي من القضايا الغريبة. في ٣١ مايو/ أيار، تم استدعاء سناء يوسف؛ لمواجهة اتهامات تقدمت بها خادمتها ضدها. والاتهامات تتنوع بين التعدي بالضرب والتحريض على الاغتصاب، أما البلاغ الذي تقدمت به الخادمة، فيتضمن معلومات عن تعرضها للضرب من قبل يوسف، ومحاولة إرغامها التوقيع على إقرار بعدم التعرض للضرب.
 
وفق البلاغ، فإنه وعندما لم توافق الخادمة على ذلك، قامت يوسف باستدراجها إلى مسكن مديرة أعمالها، حيث تعرضت لمحاولة اغتصاب من قبل شاب كان يدعي بأنه ضابط شرطة. القضية لا تزال مفتوحة، فمحامي يوسف يؤكد أن القضية ملفقة، وهي تصرّ على أنها بريئة، رغم أن القضية وعلى ما يبدو تركت أثرها على حياتها الشخصية؛ إذ إنها كشفت أنها على أبواب الطلاق، ولم تنفِ في حديث إعلامي لها العلاقة بين التهمة الموجهة ضدها وبين الطلاق. 
 
 

شيرين عبد الوهاب

 
في ٢٣ يناير/ كانون الثاني، تم احتجاز شيرين عبد الوهاب في مطار القاهرة، بتهمة حيازة مواد تصنف على أنها مخدرات. ولكن وبعد ساعات من الاحتجاز والتحقيق، تمكنت شيرين من الإثبات بشهادة طبية بأنها تتناول هذه الحبوب بسبب إصابتها بالاكتئاب. ثم في ٢٧ فبراير/ شباط، أصدرت المحكمة قرارها في قضية «تصريحات البلهارسيا» وقضت بالحبس لمدة ٦ أشهر وكفالة ٥٠٠٠ جنيه، كما قضت المحكمة بتعويض مدني قدره عشرة آلاف وواحد وخمسون جنيهاً أتعاب محاماة. شيرين قامت باستئناف الحكم، وحصلت على البراءة، وتم الحكم برفض الدعوى لرفعها دون صفة، وألزمت المدعي بالحق المدني بمصاريف الدعوى و٧٥ جنيهاً أتعاب محاماة.
 

مريم حسين 

 
حكمت محكمة الجنح الكويتية بسجن مريم حسين لمدة ستة أشهر، وذلك بعد تعرضها للفنان حسين المنصور بالشتم والسب في فيديو نشرته على مواقع التواصل الاجتماعي. وكان حسين المنصور قد أقام دعوى طالب فيها بتعويض قدره ٥٠٠١  دينار، رداً على إساءة مريم حسين له من خلال مقطع الفيديو، الذي انتشر عام ٢٠١٦، وظهرت فيه الفنانة العراقية وهي تقول إنها لا تحترمه، ولا ويشرفها العمل معه، وتندم كثيراً على التعاون معه.
 
 

نيرمين الفقي 

 
 
في قضية غريبة من نوعها، تم اتهام نيرمين الفقي بتهمة النصب على رجل خليجي. الفنانة حصلت على حكم البراءة، ولكن القضية ولغرابتها أحدثت ضجة كبيرة حين خرجت إلى العلن. في ٨ مايو/ أيار من العام ٢٠١٨ تقدم مواطن خليجي بدعوى اتهم فيها الفقي بالنصب وعدم الوفاء بوعدها بالزواج منه. وقالت الدعوى إن الفقي حصلت على فيلا ومبلغ ٢٠ مليون جنيه من الشاكي، مقابل وعدها له بالزواج، إلا أنها لم تفِ بوعدها.
الشاكي تقدم بصورة من التحويلات المقدمة منه للفنانة إلى المحكمة، كما قدم رجل الأعمال الخليجي شهادة بصدق أقواله من سائقه الخاص، وخادمة الفنانة، ولكن المحكمة لم تجد الأدلة كافية، وقضت ببراءة نرمين الفقي.
 
 

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من فن ومشاهير