لماذا يحتاج البشر للمشاعر الإيجابية دائمًا؟

تتعدد الأسباب وراء احتياج البشر للمشاعر الإيجابية، حيث أنها تجعل العلاقات بين الأفراد أقوى وتساعد على تحقيق إنتاجية أعلى في العمل، كما تساهم المشاعر الإيجابية في جعل الأشخاص أكثر قدرة على المساهمة في مساعدة الأخرين وإسعادهم.

تختلف مشاعر الأشخاص باختلاف المواقف التي يواجهونها بحياتهم، فقد تجعلهم بعضها يشعرون بمشاعر إيجابية تخلق لهم حالة من السعادة والارتياح يتمنى الجميع لو أنها تدوم، فين حين يخضع البعض لمشاعر سلبية عند التعرض لمواقف مؤلمة يتمنى أن تمر سريعا دون عودة .

ويحتاج البشر بصفة دائمة للشعور بالمشاعر الإيجابية لما يكون لها من تأثير جيد على الصحة البدنية والنفسية، فكلما استمرت هذه المشاعر لأطول فترة ممكنة كلما أصبح الأشخاص أكثر صحة

ليس ذلك وحسب، فإن المشاعر الإيجابية تجعل أصحابها أكثر مرونة وقدرة على التكيف بشكل فعال، كما أنها تجعل الأشخاص أكثر وعيا للاستمتاع بها أكبر فترة ممكنة.

وعلى الرغم من أن الكثير من الأشخاص يفضلون المرور بالمشاعر الإيجابية أكثر من المشاعر السلبية، إلا أن هذه المشاعر السيئة يمكنها أن تساهم في حدوث أمر جيد وإيجابي في حياتك يجعلها تستحق العيش.

تختلف مشاعر الأشخاص باختلاف المواقف التي يواجهونها بحياتهم، فقد تجعلهم بعضها يشعرون بمشاعر إيجابية تخلق لهم حالة من السعادة والارتياح يتمنى الجميع لو أنها تدوم، في حين يخضع البعض لمشاعر سلبية عند التعرض لمواقف مؤلمة يتمنى أن تمر سريعاً دون عودة .
 
إنفوجراف| هل يغار منك مديرُك؟.. وصفة علمية لمواجهة حسد قيادات العمل

أهمية المشاعر الإيجابية

ويحتاج البشر بصفة دائمة للشعور بالمشاعر الإيجابية لما يكون لها من تأثير جيد على الصحة البدنية والنفسية، فكلما استمرت هذه المشاعر لأطول فترة ممكنة أصبح الأشخاص أكثر صحة.
 
وتتعدد الأسباب وراء احتياج البشر للمشاعر الإيجابية، حيث إنها تجعل العلاقات بين الأفراد أقوى وتساعد على تحقيق إنتاجية أعلى في العمل، كما تساهم المشاعر الإيجابية في جعل الأشخاص أكثر قدرة على المساهمة في مساعدة الآخرين وإسعادهم. 
 
ليس ذلك وحسب، فإن المشاعر الإيجابية تجعل أصحابها أكثر مرونة وقدرة على التكيف بشكل فعال، كما أنها تجعل الأشخاص أكثر وعياً للاستمتاع بها أكبر فترة ممكنة.
كيف تمتلك قوة الـ «لا» لتملك قرار نفسك

تأثير المشاعر السلبية

وعلى الرغم من أن الكثير من الأشخاص يفضلون المرور بالمشاعر الإيجابية أكثر من المشاعر السلبية، إلا أن هذه المشاعر السيئة يمكنها أن تساهم في حدوث أمر جيد وإيجابي يجعلها تستحق العيش. 
 
فعندما يتعرض الشخص للقلق أو الخوف يمكن أن يساعد هذا الشعور في إنقاذ حياتك من أمر ما كاد أن يؤذيها، ولكن عندما تستمر هذه المشاعر السلبية لفترة أطول يصبح الأمر أكثر تعقيداً.
 
وتشير المشاعر السلبية التي تصاحب الأشخاص لفترة طويلة إلى وجود مشكلة ما بحياتهم مثل الصعوبة في النوم أو التعب المزمن والاكتئاب واليأس أو الآلام والالتهابات المزمنة .
 

إنفوجراف| هل يغار منك مديرُك؟.. وصفة علمية لمواجهة حسد قيادات العمل

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع تطوير الذات