مجتمع الشعر الأبيض.. 10 مشاكل تواجه دول كبار السن

main image
6 صور

الشعر الأشيب يغزو الدول كما يغزو الأفراد

بعض الدول ترفع سن التقاعد لمواجهة نقص العمالة

معدلات الخصوبة في أمريكا تنخفض بشكل يدعو للقلق

المهاجرون سيشكلون معظم سكان أمريكا في المستقبل

اليابان لديها أكبر نسبة من السكان كبار السن

إن العالم يتقدم في العمر، وليس المقصود كوكب الأرض وحده، وإنما أيضًا سكانه، وقد أدى التقدم الطبي إلى ارتفاع متوسط الأعمار في معظم الدول بشكل كبير؛ ما يعني أن الحكومات يجب أن تستعد لزيادة كبيرة في نسبة المواطنين كبار السن، وبينما يبدو الأمر وكأنه مشكلة صغيرة، فإنه يسبب ضغطًا هائلاً على الأمم حول العالم.

وهذه بعض المشاكل التي من المرجح أن نواجهها بسبب تقدم أعمار سكان العالم.

10- أوروجواي تتقدم في العمر سريعًا

لو كان العالم مركزًا طبيًّا لكبار السن، لكانت أوروجواي واحدة من الدول التي تُعنى بها الممرضات أكثر من غيرها، حيث يعيش بها أكبر سكان أمريكا اللاتينية سنًّا، وهي تتعرض لتغير كبير في التركيبة السكانية. ومع زيادة عدد كبار السن وقلة عدد المواليد فإن سكانها سيشكلون قريبًا عددًا هائلاً من الكهول والعجائز، وهناك دراسة تفيد بأنه بحلول عام 2100 فإن أكثر من 30% من شعب أوروجواي سيكونون ممن تزيد أعمارهم على 65 عامًا.

ولأن لدى أوروجواي مظلة تأمينات كبيرة، فإن صناع القرار بها يواجهون مشكلة كبيرة: كيف ينفقون على الرعاية الصحية المتوقعة والخدمات الاجتماعية المرتبطة بها، التي تصاحب زيادة عدد كبار السن، وتؤدي بالتالي إلى طلب متزايد للخدمات؟ هل يلجأون إلى قصر الخدمات على مواطنيهم من كبار السن ليواجهوا الميزانية المتضخمة أو قصر الخدمات على الشريحة السكانية الأكثر مشاركة في التصويت في الانتخابات؟

كم يبلغ عدد سكان السعودية؟ (إنفوجراف)

9- وكذلك الولايات المتحدة

والآن لنتحدث عن الولايات المتحدة التي تشيخ حقًّا مثل أوروجواي. من المهم بالنسبة للولايات المتحدة النظر إلى الأجيال السابقة، فإبان فترة طفرة المواليد (بين عامي 1946 و1964)، كان معدل الخصوبة 3.7 مواليد لكل امرأة، ثم انخفض هذا الرقم بشدة عبر العقود القليلة الماضية.

وفقًا لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها، فإن معدل الخصوبة الحالي هو 1.93، أي أقل من 2.1 طفل لكل أم وهو المعدل المطلوب للحفاظ على التوازن السكاني، وتوضح الدراسات أنه عند انخفاض معدل الخصوبة دون المعدل المطلوب فإن التوازن بين الشباب وكبار السن يختل، ويشكل كبار السن النسبة الأكبر من السكان.

8- زيادة الإنفاق الحكومي

لنعد الآن إلى أوروجواي للحظة. مثل معظم الدول، هناك لدى أوروجواي مظلة تأمين اجتماعي للرجال والنساء في سن التقاعد، ووفقًا لدراسة عن اقتصاد أوروجواي، فإن لم تتغير السياسات فإن النسبة من الناتج المحلي الإجمالي المخصصة للخدمات الاجتماعية الأساسية مثل الصحة والضمان الاجتماعي سوف تزيد من أقل من 25% في 2013 إلى ما يقارب 43% في 2100، وهذه المعضلة لا تتعلق بأوروجواي فقط، بل أيضًا بكثير من الدول في آسيا على حد سواء.

وتبين دراسات أن كثيرًا من الاقتصادات الآسيوية سوف تسير قريبًا على خطى أوروجواي، ويتنبأ محللون بأن تقدم عمر السكان سيكون له أثر عكسي في الإنتاجية، حيث يعتقدون أنه سوف يقلص نصيب الفرد السنوي من معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي بمقدار 0.40 نقطة مئوية أقل من المعتاد، وقد خلص الاقتصاديون إلى هذه النتيجة بافتراض أن تقدم عمر السكان سوف يعني قوة عاملة أقل عددًا وإنتاجية.

حافظ على شبابك.. هذه المواد الغذائية تبطئ الشيخوخة

7- تزايد احتمالية العمل بعد سن التقاعد

على الرغم من اعتقاد الكثيرين أن سوق العمل سوف يتأثر عكسيًّا بتقدم عمر السكان، فإن هناك بعض الدلائل التي تشير إلى أن هذه التنبؤات ليست متماشية مع الواقع، فالتقدم الطبي الحديث لا يعني فقط أن الناس يعيشون أعمارًا أطول، بل أيضًا يعيشون بصحة أفضل، وهذا يعني أن البعض سوف يختارون أو يضطرون (حسب ظروفهم) أن يعملوا بجد خلال سنوات تقاعدهم.

رحبت بعض الشركات بهذا الاتجاه، وعلى سبيل المثال أدخلت شركة "بي إم دبليو" تعديلات على أماكن العمل لديها لكبار السن من موظفيها عن طريق توفير أحذية خاصة وحواسيب تسهل القراءة عليها، وكان من نتيجة ذلك أن شهدت إنتاجية الشركة زيادة بنسبة 7%، وهي ليست الشركة الوحيدة التي أجرت تغييرات لمساعدة الموظفين كبار السن، وإنما قدمت شركات مثل "يونيليفر يو كي" و"ماريوت" و"زيروكس" برامج تدريب تمكن الموظفين كبار السن من الانتقال من الوظائف المرهقة جسديًّا إلى وظائف تناسب خبراتهم ومهاراتهم، ومن المرجح مستقبلاً أن نرى المزيد من الرجال والنساء يعملون بجد بعد سن الستين.

6- الحاجة للعاملين ذوي المهارات العالية

يعتبر الاهتمام بالتعليم علاجًا آخر لمشكلة تقدم السكان في العمر، حيث يمكن لتنشئة جيل جديد من العاملين ذوي المهارات العالية أن تعوض نقص قوة العمل الناجم عن تقاعد كبار السن، ومن بين الدول التي قررت اتباع هذا النهج الصين، فطبقًا لبيانات الحكومة الصينية، انخفض عدد المواليد بمقدار 630.000 نسمة عام 2017، بينما ارتفعت نسبة السكان فوق سن 60 عامًا من 16.7% في 2016 إلى 17.3% في 2017.

استثمرت الصين في الوظائف المستقبلية انطلاقًا من وعيها بما يمثله انخفاض قوة العمل من تهديد، وتخرّج الصين ما يقرب من 3 ملايين طالب في العلوم والهندسة سنويًّا، أي خمسة أضعاف العدد الذي تخرّجه الولايات المتحدة، وبالإضافة لذلك تستثمر الصين أموالاً طائلة في مجال الذكاء الصناعى والإنسان الآلي.

5- الهجرة أيضًا قد تكون حلاً

على الرغم من أن الولايات المتحدة سيظل عليها التعامل مع تقدم سكانها فى العمر، فإن الوضع كان ليصبح أسوأ دون المهاجرين، وعلى سبيل المقارنة فإن ثلث الألمان والإيطاليين سيتجاوزون سن 65 عامًا خلال 35 عامًا، وكذلك فإن ما يقرب من 36% من المواطنين اليابانيين و35% من المواطنين في إسبانيا وكوريا الجنوبية سيتجاوزون تلك السن.

لطالما كان المهاجرون هم القوة الدافعة التي أبقت الولايات المتحدة أمة شابة على مر الأعوام، ومن المتوقع بحلول 2050 أو 2060 أن يشكل المهاجرون وأبناؤهم 82% من الزيادة السكانية في الولايات المتحدة (وهذه النسبة تعتمد على العدد المتوقع لأبناء وأحفاد المهاجرين، الذين يُرجح أنهم سينجبون أبناءهم داخل الولايات المتحدة)، ولو صدق هذا التوقع فمعنى ذلك أن هؤلاء المهاجرين وأبناءهم سوف يدفعون ضرائب تغطي جزءًا كبيرًا من تكاليف الرعاية الصحية والأمان الاجتماعي للسكان كبار السن في الولايات المتحدة.

4- ارتفاع سن التقاعد

لسوء حظ الأمريكيين، فإن تهديد تقدم السكان في العمر أدى إلى المناداة برفع سن التقاعد مرة أخرى، ويطالب البعض بمنع التقاعد حتى سن الـ70، وأوضحت الدراسات أن هذا يعني أنه من المحتمل ألا يتمتع الفقراء الأمريكيون بثمار عملهم مطلقًا؛ لأنهم يموتون على الأرجح قبل بلوغهم هذه السن.

ولعدة أسباب، من بينها إمكانية الحصول على رعاية صحية أفضل وممارسة أعمال شاقة أقل، يمكن لرجل ثري وُلد في الأربعينات أن يعيش أطول من رجل فقير وُلد في العام نفسه بأكثر من عقد من الزمان.

حتى لا يفتك بك العمل.. مهن تعرّضك للوفاة المبكرة

3- اليابانيون هم الأكبر سنًّا فى العالم

ليست هناك دولة في الكوكب يجدر بها القلق بشأن تداعيات تقدم سكانها في العمر أكثر من اليابان، فبعد عقود من رفع متوسط العمر وانخفاض معدل المواليد، نتيجة ازدياد عدد الناس الذين ينتقلون إلى المدن ويعيشون فيها ظروفًا صعبة، فإنه من المتوقع انكماش تعداد سكان اليابان بنسبة الثلث خلال العقود الخمسة المقبلة، حيث يشكل حاليًّا  الموطنون الذين تزيد أعمارهم على 64 عامًا نحو ربع السكان، ولكن خلال عدة عقود ستصل النسبة إلى 38%.

يحاول رئيس الوزراء شينزو آبي اعتماد سياسات تقلص الفجوة المتزايدة في سوق العمل، حتى بالسماح لبعض المهاجرين بدخول البلاد، ولكن تمثل المحاذير الثقافية بشأن السماح للعاملين الأجانب بالقدوم إلى البلاد عائقًا أمام مكافحة اليابان لنقص العمالة، وتتضمن الأساليب الأخرى خططًا لزيادة حجم صناعة الإنسان الآلي بمقدار أربعة أضعاف وتشجيع التشغيل الآلي، ومع هبوط معدل المواليد السنوي إلى أقل من مليون مولود للمرة الأولى عام 2016، فإن اليابان ستضطر لاتخاذ بعض القرارات الحازمة في ما يتعلق برعاية سكانها من كبار السن.

2- الأثر في البورصة

يتخوف العديد من المحللين والسماسرة كثيرًا من أن تقاعد كبار السن سيؤدي إلى بيع الأسهم، فبينما يضع معظم العاملين أموالهم في صناديق التقاعد وخطط التقاعد التي تقدمها شركات التأمين العاملة في السوق، فإن الكثيرين منهم غالبًا ما يلجأون إلى تسييل أموالهم بمجرد خروجهم إلى التقاعد.

ومن الطبيعي حينئذ أن تنخفض أسعار الأسهم؛ إذ إنهم يبيعون حصصهم ويحولونها إلى نقود سائلة، أو ينفقون هذه الأموال، ومع ذلك يعتقد بعض المحللين أنه في حين قد تعاني بعض القطاعات، فإن السوق سينتعش بنمو في قطاعات أخرى، كالرعاية الصحية، ورعاية المسنين، والترفيه، والتأمينات، والتكنولوجيا الحيوية.

1- وقت الخوف لم يحن بعد

بالمقارنة ببقية المشاكل التي نواجهها -مثل الاحتباس الحراري والإرهاب والحرب النووية، إلخ- فإن المخاوف المتعلقة بتقدم السكان في العمر يمكن تهدئتها بمنتهى السهولة. إن لدى صناع السياسات ورجال الأعمال سنوات قبل أن يظهر الأثر الاقتصادى كاملاً، وخلال ذلك الوقت يصبح إيجاد حلول للمشكلة مسؤوليتنا جميعًا.

وسواء كان الحل هو الاستعداد للتضحية بالتجانس السكاني وقبول المهاجرين كما في اليابان، أو الاستعداد لابتكار حلول تسمح للعاملين كبار السن بالمشاركة في العمل كما في الولايات المتحدة ، فإنه من المهم إدراك أن التغير في التركيب السكاني يحدث في كل أنحاء العالم، وأنه يجب تبني حلول مبتكرة لهذه المشكلة.

كم يبلغ عدد سكان السعودية؟ (إنفوجراف)

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من لياقة