4 طرق مهمة لتحويل الصراعات إلى قوة محركة للنجاح

4 طرق مهمة لتحويل الصراعات إلى قوة محركة للنجاح

لا يوجد ما يُسمى بالعلاقات المثالية

اعلم مدى قوة تأثيرك على الفريق

الوقوف على أرضية مشتركة مع الموظفين

كلما كنا أكثر صدقاً وإخلاصاً في اعتبار المشاكل والصراعات قوة مُحركة تساعد على تحقيق النجاح، تمكنا من تحويلها إلى أدوات تساعدنا على بلوغ أهدافنا وتحقيق أحلامنا المؤجلة. 
 
وفيما يلي 4 طرق تساعدك على تحويل الصراعات والمشاكل إلى قوة محركة تدفع إلى النجاح، كل ما تحتاجه فقط هو التفكير بطريقة أفضل.

اعلم مدى قوة تأثيرك على الفريق

القائد القوي يدرك مدى قوة تأثيره على الفريق، ويعلم أن هذا التأثير ينبع من قدرتهم على قيادة أنفسهم تدريجيًا. وعليك أن تعلم أن التغيير الذين ترغب في أن يطرأ على الآخرين يتطلب أن تتحدث أفعالك بالنيابة عنك، وفي هذه الحالة على القائد أن يقضي على الفجوات بين فريق العمل، ما يسهل عملية إنهاء الصراعات.

نتيجة بحث الصور عن ‪team work‬‏

الوقوف على أرضية مشتركة مع الموظفين

الدرجة التي ستساعدك على تشكيل أفكار ومشاعر وسلوك فريقك تتأثر بشكل مباشر بالدرجة التي يعتقدون بها أنك قادر على حل مشاكلهم وتلبية حاجاتهم.
 
الخطوة الرئيسية نحو التأكد من قدرتك على التواصل مع الموظفين ومعرفة احتياجاتهم تتمثل في إجراء حوار مستمر بينهم، وكلما تمكنت من معرفة وجهة نظرهم تمكنت من الوقوف معهم على أرض مشتركة.
 
استخدام التواصل الاجتماعي المستمر قوة كبيرة تساعد على علاج المشاكل والصراعات التي تحدث في محل العمل.

استغل اللحظات الصغيرة

خلق العديد من اللحظات الصغيرة من التواصل والمشاركة طوال أسبوع العمل قد تؤدي إلى تحسين ثقافة العمل، وقد تزيد من الشعور بالسعادة والإحساس بالانتماء، ما يساعد على حل المشاكل بسهولة.
 
كل تفاعل يحدث بينك وبين زميلك لا يستغرق عادة أكثر من عدة ثوانٍ، مثل فتح الباب لزميل، أو المصافحة أو السير معه خمس دقائق في المكتب، وتساعدك هذه اللحظات المعدودة على حل الكثير من المشاكل، وعلى تقوية علاقاتك بزملائك وتحسين علاقتك بهم.

نتيجة بحث الصور عن ‪Work conflict‬‏

لا يوجد ما يُسمى بالعلاقات المثالية

القيادة غالبًا ما تدور حول خروج المرء من منطقة الراحة الخاصة به، كما أنه يفعل نفس الشيء بالنسبة للآخرين، ولأنه لا يوجد شخص مثالي أو علاقة مثالية، فإن الصراع سيكون دائمًا جزءاً من أي مكان عمل، وبالتالي فإن المفتاح هو معرفة كيفية العودة إلى المكانة التي كنت فيها في أسرع وقت ممكن، حتى تتمكن من قضاء المزيد من الوقت وأنت في حالة ذهنية تساعدك على حل المشاكل وتسويتها بشكل أكثر فعالية.
 
وكلما كان القائد قادرًا على التعامل مع المواقف الصعبة وليس تجنبها، زادت احتمالية بقاء العلاقات في العمل مستقرة ومتماسكة.
 
في الواقع، فإن تجاهل المشاكل وتركيز الاهتمام على محاولة إقامة علاقات مثالية يخلق المزيد من الضغط.
 
 
 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع تطوير الذات

أشياء ثمينة لا تستحق إنفاق نقودك عليها.. بينها القهوة اعرف السبب

لا شك أن الاستثمار الناجح بشراء الأشياء الثمينة سواء في أنواع الطعام والشراب والملابس والإكسسوار وغيرها من الأمور الشخصية التي تمس حياة الإنسان بشكل عام أمر جيد للغاية، ولكن هذا لا يعني أن هناك...

مؤسس إيكيا.. من رجل ريفي فقير لصاحب أكبر شركة لصناعة الأثاث في العالم

اشتهرت شركة إيكيا بأنها من أكبر متاجر الأثاث العالمية التي تضم عدداً من العلامات التجارية المعروفة؛ حيث تعد الشركة "رقم واحد" في صناعة الأثاث على مستوى العالم كله، وتنتج الأثاث بجميع أنواعه...

كيف تكون قائدا ناجحا؟ جوجل تجيبك من خلال دراسة أجرتها على المديرين

"يترك الناس المديرين وليس الشركات" أغلبنا سمع هذه الجملة، والكثير منّا اختبروها وعاشوا تجارب سيئة للغاية بسبب رؤسائهم في العمل، ولكن ما الذي يجعل الناس يرغبون في ترك المدير في المقام الأول...