رغم مواجهة الأزمات.. هذه أفضل طريقة لإنهاء الخلافات مع شريك حياتك

main image
6 صور

رغم مواجهة الأزمات.. هذه أفضل طريقة لإنهاء الخلافات مع شريك حياتك

من الطبيعي أن تنشب خلافات بينك وبين شريك حياتك، لكن الطريقة التي تتجاوزان بها هذه الخلافات هي التي تصنع الفرق. بعض الأزواج يفضلون الابتعاد عن بعضهما لفترة، في حين يقرر البعض الآخر الخلود إلى النوم حتى يهدأوا، وهناك من يحملون مرارة الشجار لفترة طويلة، فيما يلجأ الكثيرون للنقاش وصولاً إلى الحل. ومن المثير للاهتمام، أنَّ دراسة حديثة اقترحت الطريقة المثلى للتعامل مع أي خلاف، وهي أسهل وألطف شيء يمكن للمرء فعله… ما هي إذاً هذه الطريقة؟

أجرى باحثون من جامعة كارنيغي ميلون في ولاية بنسلفانيا الأميركية دراسة حول التفاعلات الاجتماعية لأكثر من 400 شخص و حللوا خلافاتهم وعدد العناقات التي يتلقونها وحالاتهم المزاجية السلبية والإيجابية على مدى 14 يوماً متواصلة ولاحظوا بأن حالتهم المزاجية تحسنت كثيراً بفضل العناق بعد المشاجرة.

أبرزت الدراسة أنَّ معانقة الآخرين تترك أثراً إيجابياً على الحالة المزاجية للإنسان، وتقول الدراسة: «تشير النتائج إلى أنَّ هناك علاقة بين الحصول على عناق واحتمالية الدخول في شجارات.

بحيث اقترن العناق بانخفاض في مستوى تدني المشاعر الإيجابية المصاحب للشجار، وانخفاض في المشاعر السلبية عند تقييم الشعوريين بشكل متزامن»، ومع ذلك لم تتطرق الدراسة إلى مدى الاحتدام الذي كانت عليه الخلافات أو الشجارات وطبيعة العلاقة التي تربط الأفراد.

تنشب العديد من الخلافات بينك وبين شريك حياتك، فهذا شيئ طبيعي للغاية، وطريقة تجاوز الخلاف تختلف من شخص لآخر، وأحياناً تتأزم طريقة علاج الخلاف بينكما بشكل أكبر، وأحياناً أخرى تمثل نقطة فارقة في حل الخلاف.
 
فهناك من الأزواج من يفضلون الابتعاد عن بعضهما لفترة، بينما يفضل البعض الآخر الخلود إلى النوم حتى الهدوء، وهناك نوع ثالث يحمل مرارة الشجار لفترة طويلة، وآخرون يفضلون النقاش حتى يصلوا إلى الحل.
 
وكشفت دراسة حديثة عن الطريقة المثلى للتعامل مع أي خلاف قد ينشب بينك وبين شريكة حياتك،.. وفي السطور التالية نستعرض تلك الطرق..

العناق هو الحل 

باحثون من جامعة كارنيغي ميلون الأميركية، أجروا دراسة تتناول التفاعلات الاجتماعية لأكثر من 400 شخص، وقاموا بتحليل خلافاتهم وعدد العناقات التي يتلقونها وحالاتهم المزاجية السلبية والإيجابية على مدى 14 يوماً، وتوصلت الدراسة إلى نتيجة هامة، وهي أن الحالة المزاجية تتحسن كثيراً بفضل العناق بعد المشاجرة.

تعانقا حتى ينتهي الخلاف

وأشارت الدراسة إلى أنَّ معانقة الآخرين تترك أثراً إيجابياً على الحالة المزاجية لديهم؛ حيث أكدت نتائج الدراسة أنَّ هناك علاقة بين الحصول على عناق واحتمالية الدخول في شجارات.
احذر.. مشروبات الطاقة قد تصيبك بنوبة قلبية في 90 دقيقة
وأوضحت الدراسة أن العناق يقترن بانخفاض مستوى تدني المشاعر الإيجابية المصاحب للشجار، بالإضافة إلى أنه يؤدي إلى انخفاض في المشاعر السلبية عند تقييم الشعورين بشكل متزامن.
 
الدكتور مايكل مورفي، المؤلف الرئيسي للدراسة، أكد أن العناق في وقت الشجار أو الجدال يساهم في تحسّن التأثير المتزامن السلبي والإيجابي وتحسّن التأثير السلبي في اليوم التالي بالمقارنة مع الأيام التي تم فيها الجدال ولم ينته بعناق.
 
وأشار إلى أن النتائج الأولية تشير إلى أن العناق من المحتمل أن يكون طريقة مفيدة لتقديم الدعم للأشخاص الذين يعانون من مشاكل مستمرة في علاقاتهم مع شريك الحياة.

العمر والنوع غير مهمين

وكشفت الدراسة عن أن معانقة شخص ما، تُخلِف الأثر ذاته - هذا بغض النظر عن عمره أو نوعه - كما أنَّ النساء المشاركات في الدراسة ذكرن أنهن يتلقين أحضاناً أكثر من تلك التي يحصل الرجال عليها.   

العناق ليس لشريك الحياة فقط

وأكدت الدراسة ، أن من الأمور المثيرة للاهتمام أنَّ الشخص لا يحتاج إلى عناق من الحبيب فقط لتتحسن الحالة المزاجية لديه، بينما معانقة أي شخص آخر ستحقق الفائدة نفسها.

عانق أي شخص تختلف معه   

وينصح الباحثون، بعد التوصل إلى هذه النتائج، الإنسان الذي يخوض شجاراً مع صديقه أو حبيبه أو قريبه أو أحد والديك أو شخص غريب، قد تساعد معانقة الآخر على حل المسألة، لكن عليك التأكد من رضا الطرف الآخر عن هذه الخطوة. لتسهيل التواصل حول العالم.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من أنت والمرأة