6 أصوات «غريبة» يصدرها الجسم.. لماذا؟

6 أصوات «غريبة» يصدرها الجسم ولا تعرف مصدرها

يصدر جسم الإنسان عديداً من الأصوات المختلفة، ولكل صوت سبب في خروجه، وهذه 6 أصوات يصدرها الجسم والأسباب التي تقف وراء كل صوت، وهل هو شيء عادي أم عرض مرضي؟!.
1- الشخير أثناء النوم
 
يتسبب اهتزاز أنسجة الفم والزور أثناء التنفس في حدوث الشخير أثناء النوم، وربما تفيد بعض بخاخات الأنف في حل المشكلة، ولكن غالباً يكون الشخير مرتبطاً بالوزن الزائد، فمن الأفضل محاولة خسران الوزن، وإذا وجدت نفسك تلهث أثناء النوم وتستيقظ وأنت تتصبب عرقاً، فينبغي عليك أن تذهب للطبيب المختص، بسبب احتمالية الإصابة بمرض توقف التنفس أثناء النوم، الذي يزيد من إمكانية الإصابة بالسكري والسكتة الدماغية.
 
2- تصدع الركبة والكاحل
 
يحدث هذا الصوت بواحد من ثلاثة أسباب: إما ضغط الأوتار على المفصل، أو تغيرات في السوائل مما يكوّن فقاعات غاز، أو تحرك المفصل بعيداً عن مكانه قليلاً، وينبغي عليك استشارة الطبيب إذا شعرت بألم أو تورم أو تأثير هذه الظاهرة على أدائك البدني عند ممارسة الرياضة مثلاً، وفي الغالب تحدث هذه الأصوات بنسبة أكبر مع التقدم في السن.
3- قرقرة المعدة
 
في الوقت بين الوجبات تعتصر المعدة نفسها، مسببة سلسلة من التقلصات مصحوبة بأصوات مسموعة كل ساعتين تقريباً، وذلك بهدف التخلص من بقايا الطعام في القناة الهضمية، ولكن هذه الأصوات غير مرتبطة بالجوع وحلول وقت الوجبات، فإذا لم تكن تشعر بالجوع، فانتظر حتى يحين وقت وجبتك، غير أنه يلزم أن تزور الطبيب إذا كانت هذه الأصوات مصحوبة بألم وانتفاخ في المعدة، وخاصة إذا سمعت صوت تدفق الماء عند الضغط على البطن.
 
4- طرقعة عظام الفك
 
إذا كان الصوت حاداً وقوياً، فإن المفصل الصدغي ربما يكون خرج عن مساره، ولكن لا تعتبر هذه مشكلة كبيرة، إلا إذا كنت لا تستطيع فتح أو إغلاق الفك كما تريد، وبوجه عام إذا كنت تعاني من مشاكل في الفك، فتجنب مضغ العلكة وأكل الأطعمة المطاطية.
5- تصفير الأنف
 
والسبب هو مرور الهواء من فتحة ضيقة في الأنف، وغالبا بسبب وجود شيء ما يسد فتحة الأنف، وربما يكون الحل في زفرة قوية من الأنف، وإذا لم تنحل المشكلة، من الممكن أن تجرب محلولاً أنفياً أو بخاخاً، ولكن إذا خرج الصفير بعد جرح أو ضربة قوية في الأنف، فينبغي استشارة الطبيب المختص، فربما يكون السبب ثقباً في الحاجز الأنفي، الأمر الذي يحتاج إلى تدخل جراحي.
 
6- طنين الأذن
 
يسمى الأزيز أو الرنين الذي يسمع في الأذن بالطنين، وينشأ عندما يسيء المخ تفسير بعض الإشارات الكهربية الزائفة، معتبرا إياها ضوضاء، وربما يكون السبب ناشئاً من مشكلة في الأذن الداخلية، وذلك ينصح باستخدام سدادات الأذن عند التعرض لأصوات صاخبة.
 
وينبغي عليك زيارة الطبيب إذا كان الطنين مستمراً وفي أذن واحدة، فربما يدل هذا على عدوى أو اضطراب في الأذن الداخلية، ولكن من المهم ملاحظة أنه لا يوجد سبب واضح وراء معظم الحالات، مما يجعل وجود علاج أمراً عسيراً، ولكن قد ينصحك الطبيب ببعض الإستراتيجيات؛ من أجل التعايش مع هذا الطنين.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع صحة الرجل

ماذا تعرف عن عملية بالون المعدة؟

البحث عن طرق لخسارة الوزن والحصول على جسم مثالي ورشيق من الأمور التي  تشغل بال كثيرين، نحن دائماً نحاول أن نكون أكثر لياقة ورشاقة، وأن نمتلك جسماً يساعدنا على عيش حياتنا بصورة مُريحة، وفي الوقت...

ما العلاقة بين فرط التعرق واحترام الذات؟

بعض الأشخاص يعانون من مشكلة فرط التعرق، التي قد تضعهم في بعض الأحيان في مواقف مُحرجة، وتؤثر في مظهرهم وسط الآخرين، وقد يكون لهذا الأمر تأثير في احترام الشخص لذاته، وفي بعض الأحيان قد تجد نفسك في حاجة...