"تأثيرها خطير على صحتك".. دراسة تكشف خطورة العمل لساعات طويلة

main image
5 صور
كشفت دراسة حديثة عن خطورة  استمرار العمل لساعات طويلة على مدار اليوم، والتواجد في المكتب لفترات إضافية بعد انتهاء مواعيد العمل.

كشفت دراسة حديثة عن خطورة استمرار العمل لساعات طويلة على مدار اليوم، والتواجد في المكتب لفترات إضافية بعد انتهاء مواعيد العمل.

وأوضحت الدراسة أن قضاء وقت كبير في العمل والانشغال بالاطلاع المستمر على كل ما يتعلق به مثل البريد الإلكتروني أو الهاتف، يتسبب في ضغوط نفسية كبيرة تؤثر بشكل خطير على الصحة العامة للإنسان.

وأوضحت الدراسة أن قضاء وقت كبير في العمل والانشغال بالاطلاع المستمر على كل ما يتعلق به مثل البريد الإلكتروني أو الهاتف، يتسبب في ضغوط نفسية كبيرة تؤثر بشكل خطير على الصحة العامة للإنسان.

كما أكدت الدراسة أن العمل لساعات طويلة يؤدي إلى الشعور بالإرهاق البدني والذهني، ولا يؤدي إلى زيادة الإنتاجية كما يعتقد البعض، حيث يلجأ عدد من الأشخاص إلى قضاء وقت أطول في العمل رغبة منهم في إنهاء أشغالهم المتراكمة والشعور باحترام الذات وربما من أجل إشباع الغرور، وهو ما اثبتت الدراسة عدم صحته لتأثيره على قدرتهم في اتخاذ القرارت الصحيحة والتفكير بشكل خاطئ وعدم التركيز بالقدر المطلوب.

كما أكدت الدراسة أن العمل لساعات طويلة يؤدي إلى الشعور بالإرهاق البدني والذهني، ولا يؤدي إلى زيادة الإنتاجية كما يعتقد البعض، حيث يلجأ عدد من الأشخاص إلى قضاء وقت أطول في العمل رغبة منهم في إنهاء أشغالهم المتراكمة والشعور باحترام الذات وربما من أجل إشباع الغرور، وهو ما اثبتت الدراسة عدم صحته لتأثيره على قدرتهم في اتخاذ القرارت الصحيحة والتفكير بشكل خاطئ وعدم التركيز بالقدر المطلوب.

وأشارت الدراسة إلى أنه يجب تجنب العمل لساعات طويلة جدا للحد من التوتر الناتج من ضغط العمل الذي قد يتسبب في تقصير أعمارنا.

وأشارت الدراسة إلى أنه يجب تجنب العمل لساعات طويلة جدا للحد من التوتر الناتج من ضغط العمل الذي قد يتسبب في تقصير أعمارنا.

وذكرت الدراسة، أن إنتاجية العمل قد تحسنت كثيرا بعدما تم تقليص عدد ساعات العمل لـ8 ساعات فقط بعد أن كانت تصل إلى 16 ساعة في بعض الأحيان، وهو ما أظهر نتائج إيجابية في العمل .

وذكرت الدراسة، أن إنتاجية العمل قد تحسنت كثيرا بعدما تم تقليص عدد ساعات العمل لـ8 ساعات فقط بعد أن كانت تصل إلى 16 ساعة في بعض الأحيان، وهو ما أظهر نتائج إيجابية في العمل .

كشفت دراسة حديثة عن خطورة  استمرار العمل لساعات طويلة على مدار اليوم، والتواجد في المكتب لفترات إضافية بعد انتهاء مواعيد العمل.
لا حتى يستنزف تركيزك.. ‎طرق للتعامل مع الشخص النرجسي

خطورة العمل لساعات طويلة

وأوضحت الدراسة أن قضاء وقت كبير في العمل والانشغال بالاطلاع المستمر على كل ما يتعلق به مثل البريد الإلكتروني أو الهاتف، يتسبب في ضغوط نفسية كبيرة تؤثر بشكل خطير على الصحة العامة للإنسان.
 
كما أكدت الدراسة أن العمل لساعات طويلة يؤدي إلى الشعور بالإرهاق البدني والذهني، ولا يؤدي إلى زيادة الإنتاجية كما يعتقد البعض، حيث يلجأ عدد من الأشخاص إلى قضاء وقت أطول في العمل رغبة منهم في إنهاء أشغالهم المتراكمة والشعور باحترام الذات وربما من أجل إشباع الغرور، وهو ما أثبتت الدراسة عدم صحته لتأثيره على قدرتهم في اتخاذ القرارت الصحيحة والتفكير بشكل خاطئ وعدم التركيز بالقدر المطلوب.
ما هو سرّ نجاح مقابلة العمل والموعد الغرامي من المرة الأولى؟

تأثير العمل لساعات طويلة على الإنتاجية

وأشارت الدراسة إلى أنه يجب تجنب العمل لساعات طويلة جداً للحد من التوتر الناتج من ضغط العمل الذي قد يتسبب في تقصير أعمارنا.
 
وذكرت الدراسة، أن إنتاجية العمل قد تحسنت كثيراً بعدما تم تقليص عدد ساعات العمل لـ8 ساعات فقط بعد أن كانت تصل إلى 16 ساعة في بعض الأحيان، وهو ما أظهر نتائج إيجابية في العمل .
 
وأكدت الدراسة أنه لابد من أن يبتعد الشخص بكل ما يربطه بالعمل خارج الأوقات المحددة له، مثل وضع الهاتف بعيداً وعدم تفقد البريد الإلكتروني وعدم التحدث عن العمل في غير أوقاته.
 

لا حتى يستنزف تركيزك.. ‎طرق للتعامل مع الشخص النرجسي

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من تطوير الذات