حتى لا تقتلك العزلة.. هكذا يؤثر إغلاق نوافذ المنازل لفترات طويلة على صحة الإنسان

main image
6 صور
أجرى مجموعة من الباحثين بجامعة أوريغون الأميركية، دراسة حديثة للكشف عن تأثير إغلاق النوافذ في الغرف طوال اليوم على صحة الإنسان.

أجرى مجموعة من الباحثين بجامعة أوريغون الأميركية، دراسة حديثة للكشف عن تأثير إغلاق النوافذ في الغرف طوال اليوم على صحة الإنسان.

وكشفت الدراسة أن الغرف التي تظل مغلقة النوافذ لفترات طويلة تتسبب في تراكم الغبار و بقاء البكتريا على قيد الحياة وتكاثرها مما يؤدي إلى الإصابة بالأمراض  التنفسية.

وكشفت الدراسة أن الغرف التي تظل مغلقة النوافذ لفترات طويلة تتسبب في تراكم الغبار و بقاء البكتريا على قيد الحياة وتكاثرها مما يؤدي إلى الإصابة بالأمراض التنفسية.

وشددت الدراسة على أهمية فتح النوافذ وتهوية الغرف بشكل مستمر للقضاء على البكتريا التي تتراكم في المنازل، حيث تساعد التفاعلات الإيجابية للشمس على التخلص منها.

وشددت الدراسة على أهمية فتح النوافذ وتهوية الغرف بشكل مستمر للقضاء على البكتريا التي تتراكم في المنازل، حيث تساعد التفاعلات الإيجابية للشمس على التخلص منها.

ولاكتشاف هذه النتيجة، قام الباحثون بوضع أنواع الغبار التي تتراكم في المنازل بـ11 غرفة ، ومن ثم قاموا بتعريض بعضها إلى الشمس والبعض الأخر ظل مظلما لمدة 90 يوم، وكانت النتيجة أن الغرف المظلمة ضمت مكونات تؤدي إلى الإصابة بالإمراض، في حين كان التأثير أقل في الغرف التي تعرضت للشمس.

ولاكتشاف هذه النتيجة، قام الباحثون بوضع أنواع الغبار التي تتراكم في المنازل بـ11 غرفة ، ومن ثم قاموا بتعريض بعضها إلى الشمس والبعض الأخر ظل مظلما لمدة 90 يوم، وكانت النتيجة أن الغرف المظلمة ضمت مكونات تؤدي إلى الإصابة بالإمراض، في حين كان التأثير أقل في الغرف التي تعرضت للشمس.

يأتي ذلك في الوقت الذي يفضل فيه نسبة كبيرة من الأشخاص قضاء أوقاتهم في غرف مظلمة دون فتحها وتعريضها لضوء الشمس والاكتفاء بأضواء المصابيح، إلا أن ذلك يتسبب في بقاء 12 % من البكتريا على قيد الحياة ويعود أثارها الضارة عليه في النهاية.

يأتي ذلك في الوقت الذي يفضل فيه نسبة كبيرة من الأشخاص قضاء أوقاتهم في غرف مظلمة دون فتحها وتعريضها لضوء الشمس والاكتفاء بأضواء المصابيح، إلا أن ذلك يتسبب في بقاء 12 % من البكتريا على قيد الحياة ويعود أثارها الضارة عليه في النهاية.

أجرت مجموعة من الباحثين بجامعة أوريغون الأميركية، دراسة حديثة للكشف عن تأثير إغلاق النوافذ في الغرف طوال اليوم على صحة الإنسان.
هذا الشراب الطبيعي مفيد للكبد

أضرار غلق النوافذ 

وكشفت الدراسة أن الغرف التي تظل مغلقة النوافذ لفترات طويلة تتسبب في تراكم الغبار وبقاء البكتريا على قيد الحياة وتكاثرها مما يؤدي إلى الإصابة بالأمراض  التنفسية.
 
وشددت الدراسة على أهمية فتح النوافذ وتهوية الغرف بشكل مستمر للقضاء على البكتريا التي تتراكم في المنازل، حيث تساعد التفاعلات الإيجابية للشمس على التخلص منها.
تعرف على الدول صاحبة السكان الأطول عمرًا بحلول عام 2040

أهمية تهوية المنازل

ولاكتشاف هذه النتيجة، قام الباحثون بوضع أنواع الغبار التي تتراكم في المنازل بـ11 غرفة، ومن ثم قاموا بتعريض بعضها إلى الشمس والبعض الآخر ظل مظلما لمدة 90 يوماً، وكانت النتيجة أن الغرف المظلمة ضمت مكونات تؤدي إلى الإصابة بالأمراض، في حين كان التأثير أقل في الغرف التي تعرضت للشمس.
 
يأتي ذلك في الوقت الذي يفضل فيه نسبة كبيرة من الأشخاص قضاء أوقاتهم في غرف مظلمة دون فتحها وتعريضها لضوء الشمس والاكتفاء بأضواء المصابيح، إلا أن ذلك يتسبب في بقاء 12 % من البكتريا على قيد الحياة وتعود آثارها الضارة عليه في النهاية.
 

هذا الشراب الطبيعي مفيد للكبد

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من صحة الرجل