دراسة حديثة تكشف تأثير الاعتقادات المجتمعية على سلوك الذكور

main image
5 صور
هل تؤثر المعتقادات والمفاهيم المجتمعية على  سلوك الذكور و تدفعهم لتغير هويتهم أو التعامل بعنف زائد كوسيلة لإظاهر الرجولة الزائفة؟

هل تؤثر المعتقادات والمفاهيم المجتمعية على سلوك الذكور و تدفعهم لتغير هويتهم أو التعامل بعنف زائد كوسيلة لإظاهر الرجولة الزائفة؟

كشفت دراسة أسترالية حديثة تتعلق بتأثير المعتقادات والمفاهيم المجتمعية على  سلوك الذكور، عن وجود علاقة قوية بين المفاهيم و المعتقدات السائدة في المجتمع وبين ظهور الرجال بشخصية عنيفة وصلبة وخاصة خلال الخلاف والشجار.

كشفت دراسة أسترالية حديثة تتعلق بتأثير المعتقادات والمفاهيم المجتمعية على سلوك الذكور، عن وجود علاقة قوية بين المفاهيم و المعتقدات السائدة في المجتمع وبين ظهور الرجال بشخصية عنيفة وصلبة وخاصة خلال الخلاف والشجار.

وتوصل الباحثون إلى تلك النتائج بعد دراستهم الدقيقة للسلوك  الثابت والمتغير لألف شاب  تتراوح أعمارهم بين 18 و30 عام.

وتوصل الباحثون إلى تلك النتائج بعد دراستهم الدقيقة للسلوك الثابت والمتغير لألف شاب تتراوح أعمارهم بين 18 و30 عام.

وأشارات الدراسة، إلى أن المعتقادات والمفاهيم المجتمعية  تؤثر سلباً على شخصية الرجال لتدفعهم بالظهور بشخصية قوية جافة مسيطرة  تميل إلى العنف بشكل كبير في تعاملها مع النساء، بالإضافة إلى ميل الذكور لأخفاء لحظات الأنكسار والضعف أو حتى البكاء كطريقة لإظهار الرجولة والقوة  وفقاً لمعتقدات المجتمع.

وأشارات الدراسة، إلى أن المعتقادات والمفاهيم المجتمعية تؤثر سلباً على شخصية الرجال لتدفعهم بالظهور بشخصية قوية جافة مسيطرة تميل إلى العنف بشكل كبير في تعاملها مع النساء، بالإضافة إلى ميل الذكور لأخفاء لحظات الأنكسار والضعف أو حتى البكاء كطريقة لإظهار الرجولة والقوة وفقاً لمعتقدات المجتمع.

كما كشفت الدراسة أن الأمر لا يتعلق فقط بتأثر  المعتقدات والمفاهيم المجتمعية على شخصية الذكر، بل شمل الشكل الخارجي للرجل، حيث يترسخ في مفهوم الكثير من الذكور في المجتمعات أن الاهتمام بالأناقة والمظهر الخارجي عادة انثوية تضعف من الرجولة.

كما كشفت الدراسة أن الأمر لا يتعلق فقط بتأثر المعتقدات والمفاهيم المجتمعية على شخصية الذكر، بل شمل الشكل الخارجي للرجل، حيث يترسخ في مفهوم الكثير من الذكور في المجتمعات أن الاهتمام بالأناقة والمظهر الخارجي عادة انثوية تضعف من الرجولة.

هل تؤثر المعتقادات والمفاهيم المجتمعية على  سلوك الذكور و تدفعهم لتغير هويتهم أو التعامل بعنف زائد كوسيلة لإظاهر الرجولة الزائفة؟
دراسة صادمة.. هل يمكن الاستغناء عن «الذكور» في عملية الإنجاب؟

تأثير المعتقدات المجتمعية على الذكور

كشفت دراسة أسترالية حديثة، تتعلق بتأثير المعتقدات والمفاهيم المجتمعية في سلوك الذكور، عن وجود علاقة قوية بين المفاهيم والمعتقدات السائدة في المجتمع وبين ظهور الرجال بشخصية عنيفة وصلبة وخاصة خلال الخلاف والشجار.
 
وتوصل الباحثون إلى تلك النتائج بعد دراستهم الدقيقة للسلوك  الثابت والمتغير لألف شاب  تتراوح أعمارهم بين 18 و30 عاماً.

تأثير المعتقدات المجتمعية في سلوك الرجال

وأشارات الدراسة إلى أن المعتقدات والمفاهيم المجتمعية تؤثر سلباً في شخصية الرجال لتدفعهم بالظهور بشخصية قوية جافة مسيطرة  تميل إلى العنف بشكل كبير في تعاملها مع النساء، بالإضافة إلى ميل الذكور لإخفاء لحظات الانكسار والضعف أو حتى البكاء كطريقة لإظهار الرجولة والقوة وفقاً لمعتقدات المجتمع.
 
كما كشفت الدراسة أن الأمر لا يتعلق فقط بتأثر المعتقدات والمفاهيم المجتمعية في شخصية الذكر، بل شمل الشكل الخارجي للرجل، حيث يترسخ في مفهوم الكثير من الذكور في المجتمعات أن الاهتمام بالأناقة والمظهر الخارجي عادة أنثوية تضعف من الرجولة.
 
ويؤثر ذلك في الرجل ليتحول إلى شخص متهور ومسيطر ومهمل لمظهره وأناقته لمجرد إثبات رجولته وفقاً لمعتقدات ومفاهيم بالية ليس لها أي أساس من الصحة.

دراسة صادمة.. هل يمكن الاستغناء عن «الذكور» في عملية الإنجاب؟

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من أنت والمرأة