عليك التوقف عنها فورًا.. عادات تقوم بها ستحرمك من النوم ليلاً

يعاني أغلبنا من مشكلة كبيرة وهي الحرمان من النوم أو أخذ القسط الكافي من النوم ليلاً، أو حتى صعوبة الاستغراق في النوم بما يكفي لاستعادة التوازن لبداية يوم جديد مليء بالنشاط والحيوية.

ولهذه المشكلة العديد من الأسباب التي سنذكرها لكم في المقال التالي، والتي تؤثر بشكل كبير على استغراقكم في النوم أو التسبب بالقلق الذي يمنعكم من الاستمتاع بالنوم الهادئ ليلاً:

 

هل يتسبب تعرض الأشخاص للتخدير خلال العمليات في مشاكل بالذاكرة؟

من أكثر السلوكيات الخاطئة التي تؤدي إلى اضطراب النوم والمنتشرة بكثرة، هي تَناوُل وجبة طعام دَسِمةٍ قبل النّوم، أو شُرْب الكافيين أو المشروبات الكحوليّة في وقت مُتأخّر من اللّيل، وهذا من شأنه أن يسبب لك القلق والأرق بحيث لن تستطيع الاستمتاع بالنوم الهادئ والمريح ليلاً.

العديد منا ينام على بطنه، ولكن هل تعلم أنها وضعية غير صحية وتؤرق نومك؟ النوم على البطن أمر مضر بالصحة بشكل كبير؛ لأنك عندما تنام على بطنك فأنت تضغط على صدرك مما يمنعك من التنفس بشكل صحيح، وبالتالي حرمانك من النوم.

أحياناً ارتفاع درجة حرارة غرفة النوم بشكل كبير، أو انخفاضها بشكل كبير يساعد بشكل ملحوظ على عدم استغراقك في النوم بما يكفي لتصحو نشيطاً بكامل حيويتك.

تناول المكسرات أو الفواكه قبل ذهابك إلى فراشك؛ فهي تعطيك الطاقة الكافية لتنام بشكل جيد؛ لأن ذهابك إلى فراشك وأنت جائع يمنعك من النوم قرير العين.

بعضها أمراض عضوية.. ما أسباب كثرة التثاؤب؟

هل تعلم أن الفوضى في غرفة النوم وعدم ترتيبها أو تنظيفها قد يؤثر سلباً على نومك؟ عزيزي القارئ ننصحك بترتيب غرفتك وتنظيفها حتى يهدأ دماغك وتتنفس بصورة أصح إذا أردت الحصول على نوم هانئ.

القيلولة النهارية، والتي تعتبر من أكثر مسببات القلق الليلي، فالغفوة في النهار حتى لو كانت لفترة قصيرة قد تكون كافية لتمنعك من النوم ليلاً، لذلك حاول خلال النهار أن لا تنام أو تأخذ غفوة على الأريكة أمام التلفاز أو في أي مكان قد تكون فيه.

 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع صحة الرجل

«اجلسوا بالبيت».. رسالة ونصيحة من علماء سعوديين في حربهم ضد كورونا «فيديو»

استعرض الممثل السعودي فايز المالكي جهود عدد من العلماء السعوديين بمركز الملك عبدالله للأبحاث الطبية في تحديد الخارطة الكاملة للمادة الوراثية لفيروس كورونا المستجد في مركز الملك عبدالله للأبحاث الطبية...