المبتعثون السعوديون وراء تهديد بعض الجامعات الكندية بالإغلاق

main image
صورتان
نشر موقع "سي بي سي" الكندي تقريراً عن تهديد بعض الجامعات الكندية بالإغلاق في ظل قلة إقبال المبتعثين الأجانب، وفي مقدمتهم المبتعثون السعوديون، الأمر الذي تسبب في إغلاق معهد لتعليم اللغات وجامعة، وهما: المعهد الدولي للغات، وجامعة الملك جورج الدولية.
 
وقد لفت الموقع الانتباه إلى أن من الأسباب المؤدية لذلك قلة عدد الطلاب المبتعثين لهذه الجامعات، وأشار إلى أن منحة الملك عبدالله للابتعاث أصبحت غير مهتمة بتمويل الدراسة للابتعاث في كندا.
 
ووفقاً لما أورده الموقع، فإن جامعة نوفا سكوتيا التابعة لمقاطعة نوفا سكوتيا الواقعة في شرق كندا هي التي بدأت تتحدث عن تلك الأنباء، وأن الطلاب الأجانب يشكلون لديها نسبة 20% من مجمل الدارسين فيها، وأنها فوجئت هذا العام بتدني إقبال الطلاب السعوديين عليها، وأن عدد المبتعثين السعوديين الذين سجلوا للدراسة في الجامعة هذا العام هو الأقل منذ أن بدأ المبتعثون السعوديون يتوافدون للدراسة في كندا عام 2005.
 
ولفت الموقع إلى أن جامعة نوفا سكوتيا ليست الجامعة الكندية الوحيدة التي شهدت تدني إقبال المبتعثين السعوديين عليها، بل هناك أيضاً جامعة كيب بريتون التي صرح رئيسها ديفيد ويلر بأن عدد المبتعثين السعوديين الدراسين لديها وصل إلى 200 مبتعث.
 
وأضاف: "إن الجامعة لم تتلقَ أي طلبات من المبتعثين السعوديين للالتحاق بها منذ عامين"، مشيراً إلى أنه كان لدى الجامعة في الماضي طالب سعودي الجنسية بين كل ثمانية طلاب دراسين في الجامعة.
 
 

سمات

المزيد من مجتمع وأعمال