عالم كيمياء نسي غسل يده قبل الأكل فأبهر البشرية باكتشافه!

main image
5 صور
قسطنطين فالبرغ مكتشف السكارين

قسطنطين فالبرغ مكتشف السكارين

زجاجة قديمة للسكارين

زجاجة قديمة للسكارين

ساعد قرار مصادرة السكر من الأسواق خلال الجرب العالمية الأولى، على انتشار نوع السكر الجديد الذي اكتشفه، حيث حاول الجميع شرائه لتعويض نقص السكر، وهو ما زاد من شأن السكارين لدي شريحة كبيرة.

ساعد قرار مصادرة السكر من الأسواق خلال الجرب العالمية الأولى، على انتشار نوع السكر الجديد الذي اكتشفه، حيث حاول الجميع شرائه لتعويض نقص السكر، وهو ما زاد من شأن السكارين لدي شريحة كبيرة.

وتم تصنيف السكارين، بأنه أهم بديل للسكر، حيث يعتبر  أول محلٍّ صناعي يكتشفه الإنسان لتعويض السكر، فضلا عن تميزه بطعم أحلى من السكر العادي مقارنة بالأنواع الأخرى مثل الاسبرتام والسكرالوز وسيكلامات الصوديوم .

وتم تصنيف السكارين، بأنه أهم بديل للسكر، حيث يعتبر أول محلٍّ صناعي يكتشفه الإنسان لتعويض السكر، فضلا عن تميزه بطعم أحلى من السكر العادي مقارنة بالأنواع الأخرى مثل الاسبرتام والسكرالوز وسيكلامات الصوديوم .

في أواخر سبعينيات القرن التاسع عشر، بأحد مختبرات جامعة جونز هوبكينز، بمدينة بالتيمور التابعة لولاية ماريلاند بالولايات المتحدة الأمريكية، عام 1879 كان عالم الكيمياء قسطنطين فالبرغ برفقة زميله إيرا ريمسن يعملان على عدد من الأبحاث حتى ساعة متأخرة من الليل، وبعد انتهائه توجه إلى منزله لتناول الطعام سريعاً لشعوره بالجوع والتعب الشديد، إلا أنه قد نسى القيام بغسل يديه قبل البدء في تناول الطعام.
علماء وعباقرة رغم فشلهم في الدراسة

اكتشاف السكارين بالصدفة

وبينما كان عالم الكيمياء يأكل، شعر بطعم محلى يغطي على طعم الأكل، وما إن قام العالم بلعق أصابعه حيث اكتشف أن مصدر هذا المذاق هو قطران الفحم، وهو ما دفعه للتوجه على الفور للمختبر مرة أخرى، وإجراء البحوث ليكتشف سكر قطران الفحم.
 
وعلى مدار عام كامل، عمل قسطنطين على هذا الاكتشاف برفقة زميله وأطلق عليه اسم سكارين، حتى قاموا بنشر مقالات حول النتائج التي توصلا إليها؛ إلا أنه بعد مرور أربع سنوات اتخذ قسطنطين خطوة جديدة للحصول على براءة اختراع هذا النوع من السكر بألمانيا المسمى " سكارين".
لتحقيق أحلام زوجته.. وزير نرويجي يستقيل من منصبه للسفر معها

إنشاء مصنعين للسكارين

وبعد مرور عدة سنوات اتخذ قسطنطين قراراً بتطوير اكتشافه وتحويله من المختبر إلى الأسواق، من خلال إنشاء مصنعين لصناعة السكارين، وهو ما ساعده على تحقيق مبالغ ضخمة في فترة قصيرة.
 
ولحسن حظ قسطنطين، ساعد قرار مصادرة السكر من الأسواق خلال الحرب العالمية الأولى، على انتشار نوع السكر الجديد الذي اكتشفه، حيث حاول الجميع شراءه لتعويض نقص السكر، وهو ما زاد من شأن السكارين لدى شريحة كبيرة.
 
وتم تصنيف السكارين، بأنه أهم بديل للسكر؛ حيث يعتبر  أول محلٍّ صناعي يكتشفه الإنسان لتعويض السكر، فضلاً عن تميزه بطعم أحلى من السكر العادي مقارنة بالأنواع الأخرى مثل الاسبرتام والسكرالوز وسيكلامات الصوديوم .
 

علماء وعباقرة رغم فشلهم في الدراسة

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من غرائب ومنوعات