تخلص من نوبات القلق في 6 خطوات

main image

 

تسيطر أحياناً نوبات «القلق» و«التوتر» على الإنسان، ويشعر خلالها الشخص بأن الأفكار تتزاحم في رأسه، وتزداد ضربات قلبه، وتعرق كفاه، ويصاب بالاضطرابات، وهذه الأعراض يعجز الإنسان عن السيطرة عليها، وإيقافها في كثير من الأوقات.

 

وتؤثر تلك النوبات معنوياً ونفسياً على الإنسان، كما تؤثر عليه صحياً، وقد تدفعه لارتكاب الكثير من الهفوات والأخطاء، بالإضافة إلى أنها قد تقود للكثير من المتاعب الصحية إذا لم يتمكن من إيقافها بالشكل الصحيح، وحتى تتمكن من إيقافها؛ عليك أن تقوم ببعض الخطوات:

 

1- خذ نفساً طويلاً وبشكل صحيح

 

من أفضل الطرق للتخلص من القلق الذي يؤدي للذعر هو التنفس السليم، حيث تسحب الهواء قليلاً قليلاً، وتشعر به يتسلل لرئتيك، ثم تخرجه ببطء شديد.

 

وارفع كتفيك إلى الأعلى، بينما تقوم بالتنفس، وأسند ظهرك إلى كرسيك، أو افتح النافذة وخذ نفساً بأسلوب الشهيق والزفير، وقم بتكرار ذلك ثلاث مرات على الأقل، ثم عد لمشكلتك وحاول أن تحلها ولكن بهدوء.

 

-2تحكم بأفكارك

 

بإمكان كل منا أن يتحكم بأفكاره إن أتقن فن إدارتها بذكاء ومهارة، ولتحقق ذلك؛ تخيل معنا أنك على وضعية الانتظار على الهاتف، والشخص المتصل يضع لك موسيقى هادئة، وأنت مضطر لاستماعها؛ خوفاً من عودته للمحادثة بينما لا تنصت. كيف تكون وضعية ذهنك في هذا الوقت؟

 

هكذا عليك أن تقوم بتعليق أفكارك ثم إعادة تنظيمها، ولا تسمح لمرور أكثر من فكرة في ذهنك في نفس اللحظة، سجلها حتى لا تنساها، ثم عاود الاستماع لما يدور في بالك من أفكار، وعليك أن تضع لنفسك جدول أفكار، واكتب كلاً منها على حدة، وارسم خريطة ذهنية لكل واحدة.

 

همومك ومشاكلك قم بإلقائها وراء ظهرك تماماً، طالما أنك لا تستطيع حلها، ألقِ بها وفكّر فيما هو إيجابي فقط خلال يومك، أما المشاكل المطلوب منك إيجاد حلول لها، فرتبها، وضع أسوأ نتائجها، وقم بوضع قائمة من الحلول لكل نتيجة.

 

-3استرخِ

 

متى صعب عليك أمر ما، وشعرت بإرهاق عصبي وذهني، ادخل إلى غرفة هادئة بعيداً عن مصادر التوتر، وتمدد واستمع لموسيقى هادئة، وأنصت لها بحواسك، وتخيل نفسك في مكان رائع، تخيل نفسك تركض أو تسبح، أو تمارس أي نشاط بدني تحبه، قم بالهروب من أفكارك.

 

عِش مع الموسيقى بكل نبضاتها، واشعر بها تتدفق في عروقك وتمشي مع مسارات دمك، هذه إحدى الطرق الرائعة للتخلص من القلق.

 

4- أعد النظر في البيئة المحيطة

 

في بعض الأحيان تحيطنا بيئة من التوتر، سواء في العمل أو المنزل أو في الشارع، حيث دائماً هناك ضوضاء وتصرفات مزعجة تزيد من قلقك وتوترك، ولن نستطيع دائماً السيطرة على بيئاتنا وتحويلها للاتجاه المريح الذي نسعى أن نوفره لأنفسنا.

 

وحاول قدر الإمكان أن تبتعد عن هذه البيئات، فإذا كنت تعيش مع عائلتك، فاجعل لك زاويتك الخاصة؛ التي تستمتع فيها بقليل من الاسترخاء والراحة.

 

إذا كان الشارع بما فيه من ازدحام وإزعاجات المارة، وأبواق السيارات، قم بتشغيل موسيقى عالية في السيارة، ولكن ذات «رتم» هادئ، بحيث تتخلص من الأصوات الخارجية، أما بالنسبة للازدحام؛ فعليك أن تقوم بتقديم دقائق احتياطية إذا ما تعرضت لأزمة سير؛ حتى لا تصاب بالتوتر.

 

وفي العمل لا تنسَ أن تحمل سماعات الرأس الخاصة بك، وانفصل تماماً عمن حولك، وضع أمامك باقة من الزهور، وهدئ نفسك بسماع القرآن الكريم، فهو يبث الطمأنينة في الصدور.

 

-5كيف تتصرف مع مشكلة حقيقية؟

 

إذا تعرضت لمشكلة حقيقية ولم تفدك كل هذه الوسائل، فعليك أن تطلب المساعدة وتحاول الاعتماد على الآخرين قليلاً، وعليك أن تكون متأكداً أن الناس يحبون تقديم الخدمات إذا توافر لهم الوقت والقدرة على فعل ذلك.

 

وعلى سبيل المثال إذا كانت زوجتك ترهقك بمزاجها السيئ وإلحاحها ومطالبها التي لا تستطيع إنجازها، فانعزل عنها في غرفة خاصة، واعتبر أنك لا تسمعها أبداً.

 

-6إدمان القهوة

 

معظمنا مدمن للكافيين ولا يستطيع الاستغناء عن شرب «فنجانين» يومياً، ولا مانع من ذلك، واحصل على كفايتك من القهوة كيفما شئت، ولكن قم بإنهاء يومك بفنجان من البابونج أو الينسون؛ لتحصل على الاسترخاء والهدوء، وتخفيف العبء على أعصابك المجهدة.

سمات

المزيد من صحة الرجل