الروتين هام خلال العام الدراسي.. هكذا تؤسس له لتسهيل حياة أطفالك

الروتين خلال العام الدراسي يسهل حياة الجميع

لا وجود لخطة واحدة تناسب الجميع

التأسيس للروتين يبدأ بتحديد موعد النوم

روتين ما بعد الدوام

الروتين المسائي

الروتين الصباحي

خططك يجب أن تكون مرنة

عام دراسي جديد، معاناة جديدة وأيام تسير بسرعة البرق فيها الكثير مما يجب إنجازه. قلة قليلة تتحمس لعودة العام الدراسي، والأمر غير محصور بالتلاميذ فقط بل بأولياء الامر الذين لا يجدون أنفسهم يتطلعون لفترة من الضغوطات الإضافية. الروتين له أهميته الكبرى خلال العام الدراسي وخصوصاً خلال الأسابيع الأولى. الروتين يعني الالتزام بمسار معين، والالتزام هذا يعني إنجاز الأمور بشكل سلس وبسهولة تامة، وبالتالي عدم الحاجة لتكرار الطلبات ولا الصراخ، ولا حتى الدخول في مشاجرات مع أولادك، فكيف تؤسس للروتين خلال العام الدراسي لتسهل حياة أولادك وحياتك؟ 
 

لا وجود لخطة واحدة تناسب الجميع

 
لا تقم بالبحث عن خطط ونصائح أو جداول محضرة بشكل مسبق؛ كي تعتمدها خلال العام الدراسي. فلا توجد خطة واحدة تناسب الجميع، كل شخص يملك مجموعة من المتغيرات في حياته تحدد آلية وضع الخطط. ما عليك فعله هو الوضع بالحسبان ساعات الداوم التي تختلف بين مدرسة وأخرى، وحجم الدروس والفروض والواجبات بشكل عام، المدة الزمنية التي يمكن لأولادك التركيز فيها بشكل كلي، وطبعاً طبيعة برنامجك وبرنامج زوجتك اليومي. كل هذه الأمور، وربما الكثير غيرها، يجب وضعها بالحسبان عند التأسيس للروتين، وحتى بعد وضع خطة ما عليها أن تكون مرنة، وبالتالي تقوم بتعديلها حين تجد أنها تحتاج إلى تعديل. 
 

التأسيس للروتين يبدأ بتحديد موعد النوم

 
النقطة هذه مهمة جداً خصوصاً خلال الفترة الأولى للعودة الى المدرسة. خلال فصل الصيف الكل يسهر حتى ساعة متأخرة والأولاد ينامون حتى ساعة متقدمة من النهار. تحضيرهم بشكل مسبق ضروري جداً، وذلك من خلال تحديد موعد النوم وموعد الاستيقاظ بشكل مبكر قبل أسبوعين على الأقل من بدء العام الدراسي. وفي حال لم تكن قد قمت بذلك بعد فهم حالياً في حالة إنهاك، ولكن موعد النوم سيرتب نفسه بنفسه خلال الأسبوع الأول من العام الدراسي. موعد النوم، إن أمكن، يجب أن يكون ثابتاً خلال العام الدراسي إلا في حالات نادرة تتطلب من التلميذ البقاء مستيقظاً في حال لم يكن قد تمكن من إنجاز كل فروضه المدرسية. 
 
اليوم الجيد يبدأ بقسط وافر من النوم والأطفال يحتاجون ما بين ٩ و١٠ ساعات نوم وفي الحد الأدنى يمكن اعتبار ٨ ساعات مقبولة، ولكنهم سيصلون إلى منتصف الأسبوع وهم في حالة من الإنهاك الكلي. 
 

روتين ما بعد الدوام 

 
الروتين هذا مهم للغاية، ويجب أن يتم تحديد خطوطه العريضة بحرص شديد. كما هو معروف بعد العودة إلى المنزل هناك فترة راحة لتناول الطعام وللاسترخاء لبعض الوقت قبل البدء بالواجبات والدراسة. وعليه طعام الغداء يجب أن يكون جاهزاً وإلا ضاعت ساعة أو ساعتين في التحضير، وبالتالي كل ما يلي ذلك سيكون عبارة عن فوضى عارمة. 
 
يجب تحديد موعد البدء بالواجبات، الموعد هذا يجب ألا يتبدل بغض النظر عن حجم الفروض أو الدروس. فإن كان طفلك لا يملك الكثير من الواجبات فهو سينتهي بشكل مبكر، وبالتالي يمكنه بعد الانتهاء من إنجاز المطلوب منه القيام بما يشاء. أي حجة  «لا أملك الكثير من الواجبات سأبدأ بها بعد قليل » يجب ألا تقتنع بها. النقطة هذه مهمة خصوصاً إن كنت تملك أكثر من طفل؛ لأن الآخر سيبدأ بالشكوى بحكم أنه يدرس بينما الآخر يلعب. 
 
البعض ينصح بتحديد موعد للانتهاء من الواجبات أيضاً؛ لأن ذلك يشجع التلميذ على العمل ضمن ضوابط زمنية، ولكن في المقابل هناك فئة لا تنصح بذلك بحكم أن معدل التركيز والقدرة على الاستيعاب والفهم تختلف بين شخص وآخر. يمكنك تحديد موعد شرط ألا يتحول إلى مقاربة لإنجاز كل شيء كيفما اتفق شرط عدم تجاوزه. 
 

الروتين المسائي 

 
الروتين المسائي يحضر الطفل لموعد نومه، حمام وغسل للأسنان ثم السرير، أو أي من الأمور الأخرى التي تحضر الطفل نفسياً وبدنياً للنوم. كل عائلة تملك روتينها المسائي الخاص بها، وهذا طبيعي، وتجب قولبة روتين أولادكم ليتناسب معهم، ولكن يجب أن يكون هو نفسه كل ليلة. قد تجد مشكلة في هذا المجال في حال كنت تملك أولاداً بأعمار مختلفة، فالأكبر سناً لا يمكن إلزامهم بروتين الأصغر سناً، ولكن هامش الحرية المسموح يجب أن يكون محدوداً. 
 

الروتين الصباحي 

 
لا داعي لأن تكون فترة الصباح عبارة عن كارثة يومية. منذ الأسبوع الاول للعام الدراسي يجب أن يتم وضع الأسس، فكل شخص عليه القيام بما هو مطلوب منه. الكل يستيقظ عند الموعد المحدد، غسل للأسنان، ارتداء للملابس التي يكون قد تم تحضيرها في الليلة السابقة، ثم تناول الفطور. 
 
خلال الأسبوع الأول قد تحتاج لإيقاظهم قبل الموعد الذي عادة تعتمده خلال العام الدراسي، لأن الاعتياد على الروتين هذا سيتطلب الوقت. ناهيك بواقع أن الأسبوع الأول دائماً ما يكون فوضوياً. ومع اعتيادهم على النظام حينها يمكن تحديد موعد الاستيقاظ كما تراه مناسباً. 
 
 
المصادر: ١- ٢- ٣ 
 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع غرائب ومنوعات

فيديو: قبل أن تأكل الجراد .. حقيقة وجود ديدان في أمعائه

تداول رواد موقع التواصل الاجتماعي تويتر، مقاطع فيديو ولقطات مصورة، تُظهر وجود ديدان داخل أمعاء الجراد، الذي يعزو مناطق متفرقة من المملكة العربية السعودية مؤخراً، وحذر بعضهم من تناول الجراد دون علم...