27 عاماً من المطاردة.. قصة عراب أخطر مافيا إيطالية

"27 عام مطاردة".. حكاية عراب أخطر مافيا إيطاليا

قصة اخر عراب في مافيا ايطاليا

ماتيو ميسينا دينارو ، آخر وأخطر عرابي المافيا لصقلية العظماء في كوسا نوسترا، استطاع الفرار ما يقرب من 27 عام من السلطات الإيطالية

ماتيو ميسينا دينارو ، عراب أخطر مافيا إيطالية لم تتمكن السلطات الإيطالية من القبض عليه حتى الان

ماتيو ميسينا دينارو، آخر وأخطر عرابي مافيا صقلية العظماء في كوسا نوسترا، استطاع الفرار ما يقرب من 27 عاماً من السلطات الإيطالية بعد اعتقال كل من كان على علاقة به؛ حيث انتخب ماتيو (56 عاماً) بالإجماع زعيماً لمافيا صقلية عام 1990.
 

بداية تعقب أخطر عرابي

ومنذ ذلك الحين بدأت السلطات الإيطالية تعقبه للقبض عليه؛ إلا أنها لم تتمكن من ذلك  ليصبح بذلك زعيم المافيا الحر الوحيد الذي لم يسبق له الاعتقال.
 
وفي رسالة حديثة كتبها ماتيو بخط يده، أعرب فيها عن قلقه بشأن كل من له علاقة به قائلاً: "لقد اعتقلوا من لدي بهم اتصالات وبدائلهم وبدائل بدائلهم".
 

القبض على ماتيو مسألة شرف 

" الخناق قد اشتد على الرجل".. صرح بها العقيد روكو لوبان المكلف من طرف السلطات الإيطالية بتعقب ماتيو، في لقائه مع صحيفة لوفيغارو الفرنسية، مضيفاً "هذا الرجل أصبح رمزاً لمافيا صقلية"، مؤكداً أن رجال الأمن يمارسون سياسة الأرض المحروقة من حول ماتيو، وعاجلاً أم آجلاً سنقبض عليه، فالمسألة مسألة شرف".
 
وللتأكيد على اهتمام السلطات الإيطالية بالقبض على عناصر المافيا في إيطاليا، يقول العقيد لوبان: "رجال الأمن يقومون من وقت لآخر بالقبض على عشرين إلى ثلاثين شخصًا ومصادرة ممتلكاتهم"، مشدداً على أن رجاله لا يتركون لهؤلاء المافيا وقتاً لالتقاط أنفاسهم؛ حيث إنهم يقومون بجولات اعتقالات متتالية دون إعطاء وقت لهم للهروب.
 

إجراءات مشددة لزعماء المافيا لتفادي القبض عليهم

ورغم الجولات المتتالية لرجال الأمن لتعقب المافيا، إلا أنهم يتخذون احتياطاتهم بالقيام بإجراءاتهم الخاصة التي يتبعونها؛ لتفادي إلقاء القبض عليهم أو تعقبهم؛ حيث يوضح العقيد أن هؤلاء الزعماء لا يتحدثون إلا بشكل قليل جداً عند لقاءاتهم، وفي بعض الأحيان يكتفون بلغة الإشارات دون النطق بأي لفظ، وفي الوقت الذي تتم لقاءاتهم فيه في السيارات يمتنعون تماماً عن الحديث ويستخدمون التمويه في تحديد المواعيد.
 

صعوبة تعقب ماتيو

عدم توافر صورة حديثة لماتيو مع السلطات الإيطالية يجعل عملية تعقبه غاية في الصعوبة؛ حيث إنهم لا يمتلكون غير صورة قديمة منذ عام 1993، فالبعض يرى أنه لم يعد متواجداً في صقلية وأنه هاجر إلى خارجها، ومن بين الأقوال المتضاربة أيضاً أنه قد يكون أجرى عملية جراحية لإخفاء ملامح وجهه منعاً لملاحقته.
 
في حين ترى الصحيفة أن ماتيو يسيطر على منطقته؛ حيث يعم السلام  إيطاليا منذ سنوات، وذلك بعد موجة الاغتيالات والقتل التي شهدتها خلال ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي، إلا أن العقيد لوبان يختلف مع ذلك؛ حيث يرى أن الاعتقالات التي قامت بها السلطات لعناصر المافيا دون مقاومة، تشير إلى أن المافيا الصقلية حالياً تمر بضغوطات شديدة.
 
 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع غرائب ومنوعات

كرم السعوديين.. مزحة مواطن مع شاب تدفعه لمنحه سيارة هدية «فيديو»

في مشهد يجسد جود وكرم السعوديين وتقديرهم لبعضهم، أهدى أحد المواطنين سيارة فاخرة لشاب كان يقود مركبة صغيرة وغريبة.هدية من رجل أعمال سعودي للبطل مقتحم النيران بسيارته لإنقاذ منزل جيرانه (فيديو)مزحة...