احذر.. السجائر الإلكترونية تضرب المناعة

main image
5 صور
إحذر.. السجائر الإلكترونية تضرب المناعة

إحذر.. السجائر الإلكترونية تضرب المناعة

كشفت دراسة حديثة عن مخاطر الإصابة بأمراض مزمنة في الرئة نتيجة استخدام السجائر الإلكترونية التي تعتمد في المقام الأول على تبخير السوائل.

كشفت دراسة حديثة عن مخاطر الإصابة بأمراض مزمنة في الرئة نتيجة استخدام السجائر الإلكترونية التي تعتمد في المقام الأول على تبخير السوائل.

وأوضحت الدراسة التي أجراها باحثون من جامعة "برمنغهام" البريطانية، أن السوائل التي تحتوي على النيكوتين المستخدمة في السجائر الإلكترونية، تلحق ضررا بالخلايا الدفاعية لدى تبخيرها، وبالتالي تساهم في تقليل قدرة الجهاز المناعي على إزالة الكيماويات الضارة من الرئتين.

وأوضحت الدراسة التي أجراها باحثون من جامعة "برمنغهام" البريطانية، أن السوائل التي تحتوي على النيكوتين المستخدمة في السجائر الإلكترونية، تلحق ضررا بالخلايا الدفاعية لدى تبخيرها، وبالتالي تساهم في تقليل قدرة الجهاز المناعي على إزالة الكيماويات الضارة من الرئتين.

وأكد الباحثون على أن السجائر الإلكترونية لا تزال أقل ضررا من منتجات التبغ التقليدية، لاسيما فيما يتعلق باحتمالية الإصابة بسرطان الرئة، مطالبين بتوخي الحذر لأن الغموض مازال يكتنف آثار السجائر الإلكترونية على المدى البعيد".

وأكد الباحثون على أن السجائر الإلكترونية لا تزال أقل ضررا من منتجات التبغ التقليدية، لاسيما فيما يتعلق باحتمالية الإصابة بسرطان الرئة، مطالبين بتوخي الحذر لأن الغموض مازال يكتنف آثار السجائر الإلكترونية على المدى البعيد".

وخلال البحث أجرى الباحثون اختبارات على خلايا بشرية معرضة للسجائر الإلكترونية، فاكتشفوا أن الأضرار الناجمة عن ذلك تماثل تماما الأضرار الناتجة عن تدخين التبغ.

وخلال البحث أجرى الباحثون اختبارات على خلايا بشرية معرضة للسجائر الإلكترونية، فاكتشفوا أن الأضرار الناجمة عن ذلك تماثل تماما الأضرار الناتجة عن تدخين التبغ.

كشفت دراسة حديثة عن مخاطر الإصابة بأمراض مزمنة في الرئة نتيجة استخدام السجائر الإلكترونية التي تعتمد في المقام الأول على تبخير السوائل.

أضرار السجائر الإلكترونية

وأوضحت الدراسة التي أجراها باحثون من جامعة "برمنغهام" البريطانية، أن السوائل التي تحتوي على النيكوتين المستخدمة في السجائر الإلكترونية، تلحق ضرراً بالخلايا الدفاعية لدى تبخيرها، وبالتالي تسهم في تقليل قدرة الجهاز المناعي على إزالة الكيماويات الضارة من الرئتين.
وأكد الباحثون أن السجائر الإلكترونية لا تزال أقل ضرراً من منتجات التبغ التقليدية، ولا سيما في ما يتعلق باحتمالية الإصابة بسرطان الرئة، مطالبين بتوخي الحذر لأن الغموض ما زال يكتنف آثار السجائر الإلكترونية على المدى البعيد.

مخاطر السجائر الإلكترونية

وخلال البحث أجرى الباحثون اختبارات على خلايا بشرية معرضة للسجائر الإلكترونية، فاكتشفوا أن الأضرار الناجمة عن ذلك تماثل تماماً الأضرار الناتجة عن تدخين التبغ.
وخلصت نتائج الدراسة إلى تضرر خلايا الدم البيضاء التي تعمل على مقاومة البكتيريا في الحويصلات الهوائية، نتيجة البخار الناتج عن السجائر الإلكترونية، كما أن ذلك يؤدي أيضاً إلى تعرض المدخن إلى العدوى الرئوية بشكل متكرر، وقد تتحول إلى مرض مزمن يصعب علاجه في ما بعد.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من صحة الرجل