السجائر والنرجيلة.. أيهما أكثر خطورة على صحة الإنسان؟

main image
5 صور
هل تدخين السجائر أخطر أم النرجيلة ؟ إجابة سؤال حير الملايين حول العالم

هل تدخين السجائر أخطر أم النرجيلة ؟ إجابة سؤال حير الملايين حول العالم

النرجيلة اخطر أم السجائر

النرجيلة اخطر أم السجائر

تدخين السجائر

تدخين السجائر

تدخين النرجيلة

تدخين النرجيلة

مخاطر تدخين السجائر

مخاطر تدخين السجائر

هل استطعت الجواب الذى يحير الملايين من الأشخاص المدخنين وغير المدخنين حول العالم، والخاص بأي التدخين أخطر على صحة الإنسان هل السجائر أم النرجيلة، هناك البعض الذى يفكر أن تناوله النرجيله يخفف من خطر التدخين بسبب مرور الدخان علي المياه معتقدًا أنها سوف تقوم بتنقية الهواء قبل أن يدخل إلى رئتيه. 

 

متى تكون آلام الرقبة علامة تهدد حياتك؟
 
ولكن السؤال الأهم هنا هو هل حسمت الدراسات العديدة التى يجريها آلاف الباحثين والعلماء حول العالم في حسم هذه الإجابة، وبيان ضرر التدخين سواء السجائر أو النرجيلة وأيهما أكثر ضرارًا على شاربه، التقرير التالي يوضح مخاطر التدخين بشكل عام وأي منهما هو الأخطر على صحة الإنسان.

 

 

بالنسبة لدخان السجائر وخطورته: 

 
تحتوي كل سيجارة من التى يتناولها الملايين حول العالم، على أوراق التبغ، والتى يتم خلطها بمجموعة من المواد الكيميائية الخطيرة، وأبرزها أو أكسيد الكربون مخلوط على القطران والفورمالديهايد والسيانيد والأمونيا والنيكوتين، وكل واحدة من تلك يمكنها أن تصيب الإنسان المُدخن بالسرطان.
 
وبحسب التقارير العالمية، التى تمكنت من رصد حالات الوفاة التى تتسبب فيها السجائر حول العالم، فإن واحد من كل خمس متوفين في الولايات المتحدة الأمريكية يكون بسبب السجائر، وأن عدد الوفيات بسبب السجائر هناك وصل إلى 443000 حالة وفاة بشكل سنوي. 

لماذا لا نشعر بالراحة الكافية حين ننام بالحذاء؟

 
سرطان الرئة والحنجرة والفم، هي أبرز تلك الأمراض التى تنتجها السيجارة على الأشخاص المدخنين، وهناك العديد من السرطانات التى يمكن أن تصيب المدخنين أيضًا جراء تدخين السجائر، والتى حددها التقرير بأنها السكتات الدماغية المفاجئة والذبحة الصدرية وأمراض القلب الآخرى. 
 
ووفقًا للتقارير فإن الشخص المُدخن أكثر عرضة للوفاة بسن أصغر بـ14 عامًا عن أولائك الذين لا يدخنون، ويليهم هؤلاء الذين يتضررون من التدخين السلبي من غير المدخنين، والذين هم أيضًا عرضه للعديد من أمراض السرطانات وأمراض القلب والرئة. 
 
 

بالنسبة لتدخين النرجيلة  وخطورته: 

 
للوهلة الأولى يمكنك التخمين بأن الخطر متساوٍ بين تدخين السجائر والنرجيلة، وذلك كون دخان النرجيلة  يحتوي على المواد الكيميائية نفسها التى يحتوى عليها تبغ السيجارة ولكن بأشكال آخرى مختلفة، وأبرزها القطران وأول أكسيد الكربون وباقي المواد المسرطنة ايضًا. 
 
النيكوتين الموجود في النرجيلة هو نفسه الموجود في السجائر، وتدخين النرجيلة بمعدلات غير طبيعية يزيد من فرص الإصابة بسرطان الرئة ويسبب العديد من المخاطر على الأطفال أثناء الولادة. 
 
بخلاف أمراض القلب والأوعية الدموية التى قد تتسبب فيها النرجيلة، إلا أن هناك خطرًا كبيرًا تحمله النرجيلة وهو نقل الأمراض الخطيرة من شخص لآخر، وتنشر العديد من الأمراض المُعدية مثل فيرس c. 
 

أيهما أخطر السجائر أم النرجيلة؟ 

 
أثبتت دراسات أجرتها منظمة الصحة العالمية، حول مخاطر السجائر والنرجيلة، إن مُدخن السجائر يستنشق الدخان الضار بنسبة أقل من مُدخن النرجيلة والتى تستمر لفترة أطول مع المدخن، وبالتحديد فإن مدخن السيجارة يأخذ متوسط 8 إلى 12 نفسًا من السيجارة، حيث يستنشق حوالي إلى 6,0 لتر من الدخان خلال 5-7 دقائق.
 
أما عن مُدخن النرجيلة، فإنه يستنشق من 20 إلى 200 نفس في المرة الواحدة، وكل واحد منهم يُعادل حوالي لتر من الدخان، مما يعني أن جلسة تدخين النرجيلة الواحدة يمكن أن تقترب من تدخين 40 إلى 400 سيجارة. 
 
هناك خطر آخر يحيك بمدخني النرجيلة، وهو استنشاق مدخنها ومن يجاورها في الجلسة نفسها، مادة يطلق عليها البنزول، والتى تم ربطها بخطر الإصابة باللوكيميا، والتى تعد واحدة من أخطر أنواع سرطانات الدم. 
 
ويزداد الخطر أيضًا على مدخني النرجيلة ومجاوريهم، خاصة أن الصحة العالمية أثبتت أن هناك مخاطر عليهم باستنشاق كميات كبيرة من الانبعاثات السامة والتى تتسبب في أمراض السرطان، بسبب استنشاق الدخان الناتج عن احتراق الفحم. 
 
هذا فيما أثبت بعض الباحثين في الجامعة الألمانية الأردنية في الأردن، أن معظم منتجات السجائر التى يعج بها السوق في العالم، تحتوي على معادن ثقيلة مثل الحديد والنحاس والكروم وغيرها، ولكن هذه المعادن يصفيها الماء فيما يخص النرجيلة بنسبة 3 في المائة في حين تبقي باقي المواد بنسبة كبيرة في دخان النرجيلة
 
فالماء يقوم بتصفية ما مقداره 3 في المئة تقريبًا من المعادن الثقيلة الموجودة في التبغ، بينما حوالي 57 في المئة من هذه المعادن الثقيلة تبقى في دخان النرجيلة.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من صحة الرجل