كيف تتقدم في حياتك المهنية حين يرفض مديرك مساعدتك؟ (إنفوجراف)

هكذا تتقدم في حياتك المهنية حين يرفض مديرك مساعدتك

عليك ان تبادر لتضمن نجاحك

كون فريقاً يؤيدك ويدعمك

إعثر على المؤثرين في شركتك وإعرض عليهم مساعدتك

إجعل نفسك مرئياً

لا تتوقع نتائج سريعة

 
أحياناً تبدو الحياة المهنية وكأنها ساحة معركة، وعليك أن تنخرط في حروب على كل الجبهات، خصوصاً إن كنت من الفئة الطموحة التي تريد أن تتطور وتتقدم في حياتها المهنية. بطبيعة الحال كموظف يعمل بجدية؛ أنت تتوقع من مديرك أن يساعدك على النجاح؛ وذلك لأنه يملك الأدوات التي تمكنه من تحقيق ذلك. ولكن على أرض الواقع نادراً ما يحصل ذلك، وتجد نفسك أمام مدير غير متعاون على الإطلاق. أسباب عدم تعاون المدير متنوعة، فهو قد لا يملك المهارات الكافية، وبالتالي يخاف على منصبه.
 
 وقد يكون وبكل بساطة لا يملك الوقت لمساعدتك، أو قد يكون من النوع الذي لا يكترث لشيء على الإطلاق. بطبيعة الحال هذا لا يعني أن المدير المتعاون غير موجود، بل هناك فئة تمد يد العون لمن يعمل بجدية للنجاح وتوفر لهم الفرص وتفتح لهم المجال للتقدم. 
 
المدير المتعاون مهم جداً لأي شخص يعمل في أي مؤسسة كانت، وعادة الموظف يلجأ إلى مديره مباشرة في هذه الحالات، فهو الشخص المؤثر الذي يوجهه بالاتجاه الصحيح، ويساعده على اكتشاف نقاط قوته، ويحثه على العمل على نقاط ضعفه، كما أن الشخص الذي سيوفر له الفرص من أجل السير قدماً. 
 
ولكننا هنا سنتحدث عن السيناريو الأكثر شيوعاً؛ وهو عدم تعاون المدير.. فما الذي عليك فعله للتقدم في حياتك المهنية، حين يرفض مديرك مساعدتك؟ 
 

كوّن فريقاً يؤيدك ويدعمك

 
في حال كان مديرك يرفض مساعدتك على التقدم في حياتك المهنية، عليك أن تتصرف وتتوقف عن الاعتماد على شخص واحد فقط. لذلك عليك أن تقوم بتكوين فريق يساعدك على التقدم في حياتك المهنية. هذا الفريق هو عبارة عن موظفين في الشركة يعملون في أقسام ومناصب مختلفة، وهم من الفئة المستعدة لتقديم يد المساعدة للآخرين. في المقابل قم بعملية بحث عن أشخاص يعملون في مجالك وحققوا نجاحات كبيرة، اطلع وبدقة على مسار نجاحهم، وقم بتسجيل الملاحظات حول المقاربات التي تم اعتمادها وقم بتطبيقها. 
 
السؤال المطروح هنا هو.. كيف يمكنك تكوين هذا الفريق؟ الأمر بسيط للغاية؛ قم باللجوء إلى الأشخاص الذين تختارهم وتحددهم، وفق طبيعة وظيفتهم داخل الشركة، واطلب منهم النصيحة. طلب النصيحة هنا بطبيعة الحال سيتعلق حول أمر ما في العمل، وليس حول سبل تقدمك مهنياً. المقاربة هذه ستجعلك تبدو بأنك شخص يمكن الاعتماد عليه؛ وذلك لأنك لم تجد حرجاً في طلب المساعدة، بدلاً من تنفيذ العمل بشكل سيئ.. في المقابل، البشر عادة وحين يقدمون النصيحة، وخصوصاً المهنية، لشخص آخر؛ تبدأ بالشعور وكأنهم معنيون بما يحدث في حياة هذا الشخص المهنية، وبالتالي ستجدهم يساعدونك مرة تلو الأخرى. 
 
في الواقع، المقاربة هذه أفضل بأشواط من مجرد الاعتماد على مديرك.. فأنت عملياً ستملك فريقاً كاملاً من مختلف المجالات والمستويات، أفراده يوجهونك بالاتجاه الصحيح، ويوفرون لك الفرص والدعم. النقطة الإيجابية الأخرى هي أن «ربط» مسارك وسمعتك المهنية بشخص واحد من المقاربات المحفوفة بالخطر؛ لأن نجاحه يعني نجاحك، وفشله يعني فشلك أيضاً. وهذه المقاربة غير موجودة؛ حين تملك فريقاً متنوعاً من الداعمين. 
 

اعثر على المؤثرين في شركتك واعرض عليهم مساعدتك 

 
في كل شركة، هناك بعض الأشخاص الذين يملكون القدرة على التأثير، سواء في الجهات العليا، أو في جهات خارج الشركة، وهؤلاء ليسوا بالضرورة من أصحاب المناصب العليا، رغم أنهم قد يكونون في مناصب متقدمة. مثلاً مساعد المدير، الذي يعمل منذ سنوات طويلة جداً، هو شخص مؤثر أكثر مما يخيل إليك، أحياناً قد يكون شخصٌ ما يعمل في قسم ما منذ سنوات طويلة، من الأشخاص الذين يملكون شبكة معارف كبيرة داخل الشركة، وهو موضع ثقة الجميع. 
 
ما عليك فعله لاكتشاف الكنوز المخفية هذه؛ هو وضع «خريطة» تحدد من خلالها الآلية التي يتصل بها الأشخاص ببعضهم البعض داخل الشركة، والفئة التي عليك التركيز عليها هي التي تملك شبكة معارف ضخمة. عندما تتمكن من رصدهم؛ قم بعرض مساعدتك بشكل غير مباشر؛ أي اجعل نفسك مفيداً. المقاربة الناجحة هي بالبحث عما يمكنك تقديمه لهم، وكيف يمكنك الاستفادة منهم. كما عليك عدم توقع النتائج على المدى القصير، فالعملية هذه تحتاج إلى الوقت، وهي في الواقع تصب لمصلحتك؛ لأن تكوين علاقات قوية معهم قائمة على الثقة؛ تعني أنك ستحصل على شبكة دعم دائمة مدى الحياة، وتكون سبيلك إلى النجاح المهني
 

اجعل نفسك مرئياً 

 
المدير وحين لا يقدم لك المساعدة للنجاح مهنياً عملياً، يجعلك غير مرئي. ولكن ليس بالضرورة العيش في الظل، على أمل أن يساعدك يوماً ما. عليك العثور على منصتك الخاصة التي تساعدك على إبراز قدراتك، قم مثلاً بتقديم مشروع يتضمن الحلول لمشكلة ما تعاني منها الشركة، وقدم مشروعك لجهات متعددة وليس فقط لمديرك. الجهات هذه بطبيعة الحال يجب أن يتم اختيارها بعناية فائقة؛ لأنك لا تريد أن تبدو وكأنك تتجاوز مديرك، لذلك اختر مجموعة من الأشخاص الذين يعنيها المشروع، والتي هي بمناصب غير متقدمة، حينها «الخبر» سيصل إلى الجهات العليا، وإن كانت فكرتك ممتازة ستلفت الأنظار وستمنح الفرصة. 
 
أو يمكنك التطوع للقيام بدراسة حول جزئية ما في الشركة، والتي هي عائق أمام تحقيق المزيد من الأرباح. بطبيعة الحال المدير لن يرفض؛ لأن ما يساهم في زيادة الأرباح يجعله يبدو بصورة أفضل. ولكن لا تقم بهذه الخطوة، ما لم تكن تملك الأفكار الناجحة التي يمكن تنفيذها. 
 
 
 
المصادر: ١- ٢ 
 
 
 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع تطوير الذات

أفضل كتب تطوير الذات.. تعلم كيفية التعامل مع الشخصيات المختلفة واكتساب الثقة بالنفس

تحقق كتب تطوير الذات مبيعات ضخمة في السنوات الماضية؛ نظرًا لاحتياج كثيرين إليها؛ بسبب كثرة الضغوطات الصعبة التي يتعرضون لها في حياتهم؛ وهو ما يبرز أهمية هذا المجال تحديدًا في حياة البعض، ودور الكتب...

أفضل أعمال الخير المناسبة لكل شهر في السنة.. ازرع الفرح في قلوب من لا تعرفهم

التصرف بلطافة مع الآخرين له عدة فوائد، فهو يجعل الشخص راضيًا عن نفسه ويشعر بالسعادة، ومن ثم حياته على الصعيد الشخصي تصبح أفضل.وإلى جانب التصرف بلطافة والقيام بأفعال الخير التي تحسن حياة الآخرين...