دليل الطلاب لحياة جامعية ناجحة

main image
12 صور
دليل الطلاب لحياة جامعية ناجحة

دليل الطلاب لحياة جامعية ناجحة

دليل الطلاب لحياة جامعية ناجحة

دليل الطلاب لحياة جامعية ناجحة

إستفد من الحياة الإجتماعية وإمرح قليلاَ

إستفد من الحياة الإجتماعية وإمرح قليلاَ

حياتك الجامعية الناجحة تبدأ هنا

حياتك الجامعية الناجحة تبدأ هنا

نصائح لتجاوز السنة الأولى بنجاح

نصائح لتجاوز السنة الأولى بنجاح

حضور كل الصفوف

حضور كل الصفوف

دور أستاذك الجامعي أكبر مما يخيل اليك

دور أستاذك الجامعي أكبر مما يخيل اليك

تعلم التنظيم وإعتمد على نفسك

تعلم التنظيم وإعتمد على نفسك

إعثر على «مساحتك الخاصة» للدراسة

إعثر على «مساحتك الخاصة» للدراسة

قم بالإحتفاظ بالمواد حتى بعد نجاحك

قم بالإحتفاظ بالمواد حتى بعد نجاحك

تعلم التفكير النقدي و«فلترة» المعلومات غير الضرورية

تعلم التفكير النقدي و«فلترة» المعلومات غير الضرورية

إستفد من الحياة الإجتماعية وإمرح قليلاَ

إستفد من الحياة الإجتماعية وإمرح قليلاَ

 
الحياة الجامعية هي مرحلة هامة وأساسية في حياة أي شخص. بالإضافة إلى كونها الآلية التي يتمكن من خلالها على الحصول على شهادة تمكنه من ممارسة المهنة التي اختارها؛ فهي تترك أثرها البالغ عليه كشخص وتقولب شخصيته. مرحلة منهكة ولكنها من أروع المراحل وأجملها. ولكنها في المقابل يمكنها أن تكون من أسوأ التجارب في حال لم يعرف الطالب كيف يستغلها لمصلحته. الحياة الجامعية لا توفر التعليم الضروري فحسب؛ ولكنها توفر للشخص خبرة حياتية وتعرفه على طرق التعامل مع مواقف واقعية سيصادفها في حياته.
 
هي تجربة تجعل الشخص يكتشف ما هو عليه فعلاً، فيكتشف نقاط قوته وضعفه، ويجد نفسه يتحمل المسؤوليات ويتعلم التنظيم ويختبر الحياة الواقعية بحلوها ومرها. فكيف يمكن للطالب اختبار حياة جامعية ناجحة؟
 

نصائح لتجاوز السنة الأولى بنجاح 

 

التجربة الجامعية الناجحة ترتبط بنجاح السنة الأولى؛ فهي تؤسس لما ستكون عليه السنوات التالية. لذلك في حال كنت تختبر سنتك الجامعية الأولى فهذه النصائح قد تساعدك.

- اكتشاف الحرم الجامعي بشكل مبكر ومعرفة مكان الصفوف والمكتبة ومكاتب الأساتذة وغيرها.

- في حال كنت من الفئة التي تسكن في الحرم الجامعي فعليك ومنذ البداية التعرف على شريكك في السكن. النقطة هذه هامة؛ لأنه في حال لم تتمكن من الانسجام معه يمكنك طلب نقلك بأسرع وقت ممكن.

- لا تتوقع أن يقوم الأستاذ المحاضر بتحديد مواعيد الفروض والامتحانات وغيرها بشكل يومي أو أسبوعي، كل جامعة تملك نظامها الخاص؛ لذلك عليك أن تعرف ما هو مطلوب منك وعدم انتظار إبلاغك به.

- تعرف على الأساتذة المحاضرين؛ فالعلاقة بين التلميذ الجامعي وأستاذه غير محصورة بالصفوف، فأبوابهم مفتوحة للطلاب طوال ساعات العمل.

- استعن بمرشدك الأكاديمي؛ فهو سيساعدك على التنظيم وعلى معرفة أي مواد هي الأهم، كما أنه سيساعدك على حل المشاكل الأكاديمية.

نصائح عامة لكل السنوات.. حياتك الجامعية الناجحة تبدأ هناحضور كل الصفوف
 
أنت في الجامعة كي تدرس، وبالتالي لا يمكنك التغيب عن الصفوف. كل جامعة لها نظامها الخاص حين يتعلق بنسبة الغياب المسموح بها، ولكننا ننصحك بعدم التغيب إلا في حال كانت الظروف طارئة. 
 

دور أستاذك الجامعي أكبر مما يخيل إليك 

 
أستاذك الجامعي هو «قلب» حياتك الجامعية النابض لذلك عليك ومنذ البداية أن تفتح قنوات الاتصال مع جميع الأساتذة المحاضرين وعليك أن تضع جهوداً في محاولة تكوين علاقات معهم. وكلما حققت الهدف هذا بشكل مبكر كان ذلك أفضل.
 
أستاذك الجامعي هو الناصح والمستشار الذي سيساعدك على اختبار تجربة جامعية ناجحة، كما أنه سيساعدك على التعرف على آخرين يمكنهم أن يلعبوا دوراً كبيراً في نجاحك الجامعي. حتى بعد التخرج عليك أن تحافظ على علاقتك الجيدة معهم؛ لأن شبكة المعارف التي يملكونها يمكنها أن تساعدك في حياتك المهنية. 
 

تعلم التنظيم واعتمد على نفسك 

عليك أن تتعلم تنظيم وقتك؛ لأنك إن لم تقم بذلك فلن تجد من يقوم به من أجلك. الجامعة توفر جداول بما هو مطلوب منك، وتقسيم وقتك والالتزام بما هو مطلوب منك وفق المواعيد منوط بك.

استعن بالتطبيقات أو أي طريق تناسبك؛ لأنك إن لم تتمكن من تنظيم وقتك فلن تتمكن من النجاح.

الحياة الجامعية كما قلنا تختلف كلياً عن المراحل الدراسية السابقة، وعليه لا تتوقع أن يقوم الأستاذ المحاضر بتقديم كل المعلومات الضرورية في الصف، هو سيعلمك الأساسيات والمطلوب منك أن تبحث  وتتعلم، ثم تعود إلى الصف وأنت جاهز للنقاش والسؤال والاستفسار.

 

اعثر على «مساحتك الخاصة» للدراسة 

 
الحياة الجامعية الناجحة ترتبط بقدرتك على النجاح بتفوق أو من دون تفوق، الأمر يرتبط بك وبما تريده ولكن المطلوب منك هو النجاح. لذلك عليك ومنذ البداية العثور على مساحتك الخاصة التي تمكنك من الدراسة والتركيز. السكن الجامعي، في حال كنت تسكن هناك ليس المكان المثالي، وكذلك الأمر لمنزل والديك. المكتبة أو غرف الدراسة الموجودة في بعض الجامعات أو أي مكان هادئ أفضل خيار ممكن. 
 

قم بالاحتفاظ بالمواد حتى بعد نجاحك 

 
لا تقم بالتخلص من المواد التي قمت بدراستها، أو على الأقل تلك الأساسية. هذه المواد قد تكون خير معين لك لاحقاً حين تحتاج لإنعاش ذاكرتك سواء خلال السنوات الدراسية اللاحقة أو حتى بعد التخرج. 
 

تعلم التفكير النقدي و«فلترة» المعلومات غير الضرورية 

 
الحياة الجامعية الناجحة هي التي تقوم على تعليم النفس. وما عليك تعلمه هو التفكير النقدي من أجل معرفة أي معلومات تحتاج إليها وأي معلومات تعتبر غير هامة. 
التفكير النقدي هام لأي حياة مهنية لاحقاً، وبالتالي أنت تؤسس لحياتك المهنية الناجحة منذ اليوم الأول في الجامعة. تعلم كيف تستمع وبالتالي فلترة المعلومات غير الضرورية، قم بكتابة الملاحظات التي تتمحور حول نقاط أساسية وهامة، وتعلم كيف تقرأ وتتعرف على النقاط الأساسية والهامة في الكتب، والأهم هو تعلم الأسباب خلف هذه النقط الأساسية. التفكير النقدي يعلمك الاستماع إلى وجهات نظر مختلفة، وبالتالي التوصل إلى استنتاجات لم تخطر لك من قبل. 
 
 

استفد من الحياة الاجتماعية وامرح قليلاَ 

 
رغم أن التجربة الجامعية تتمحور حول الدراسة والنجاح، ولكن التجربة الجامعية الناجحة يجب أن تتضمن حياة اجتماعية نشطة وقليلاً من المرح. غالبية البشر يحتاجون لتجربة الأمور الجديدة في حياتهم والجامعة هي الفرصة المثالية للقيام بذلك، فالأمر هذا يجعلك تكتشف ما أنت عليه، ولكن عليك أن تعرف أين تتوقف. أي أنك ستكون المسؤول عن مرحلة الجنون الخاصة بك ضمن أطر تحددها. 
 
 
المصادر: ١- ٢- ٣- ٤- ٥- ٦
 

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من تطوير الذات