ما هي الصناعة التي يبدع فيها نساء الأحساء ؟

ما هي الصناعة التي يبدع فيها نساء الأحساء ؟

لازالت نساء محافظة الأحساء يزوالن مهنة صناعة العطور المتوارثة منذ أزمنة بعيدة

تمتاز محافظة الأحساء، بصناعتها للعطور والبخور بالطريقة التقليدية

شهد المواسم والأعياد رواجا في حركة بيع العطور العربية بدرجة أكبر من أي وقت آخر

تمتاز محافظة الأحساء، بصناعتها للعطور والبخور بالطريقة التقليدية، كما تعتبر مصدر رزق لكثير من الأسر والأفراد الأمر الذي يجعلهم يبدعون في صناعتها وتطويرها طوال الوقت.

 | مجلة روسية شهيرة تزين غلافها بـ «ولي العهد» (صور)

وما إن تطأ قدمك شوق القيصرية بالأحساء، تستنشق أنفك رائحة العطور العربية الفواحة، وكذلك البخور الذي يعبئ الجو برائحته الطيبة، كل تلك الروائح تبعث رسائل الارتياح والسكينة لقاصدي السوق.

ولازالت نساء محافظة الأحساء يزاولن مهنة صناعة العطور المتوارثة منذ أزمنة بعيدة، ويحافظن عليها، ويصنع البخور من خليط المواد العطرية المختلفة، كما يتفنن في تطوير وابتكار أنواع جديدة وفق الذوق والاختيار.

قرية «آل عبيد» السعودية لوحة فنية رسمتها الطبيعة (صور)

ويوجد في الأحساء العديد من المتخصصات في تصنيع البخور الذي تتراوح قيمته حسب كميته ومكوناته ونوعية المواد العطرية المستخدمة في صناعته، وتعد بعض الوصفات المستخدمة في صناعة البخور، وصفات سرية لا يمكن الإفصاح عنها، ويبدعن بعض النساء في صناعة البخور، ويعرفن جيداً مكوناته ونسب كل منها.

وشهدت المواسم والأعياد رواجاً في حركة بيع العطور العربية بدرجة أكبر من أي وقت آخر؛ حيث تعد  البخور والعطور أحد المستلزمات الأساسية في المناسبات بالمملكة، كما يبقى البخور مظهراً من مظاهر التوحّد الثقافي بين دول الخليج.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع مجتمع وأعمال

سعودي يقذف امرأة بحذائه في الشارع ويصفها بـ«الزانية».. ما دوافعه لذلك؟ «فيديو»

تداولت مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يوثق اعتداء رجل سعودي على امرأة كانت تسير في شارع عام بالمملكة، بقذف حذائه عليها.متحرش بمنتقبة على شاشة التلفاز يثير غضب السعوديين.. ومطالبات بالقبض...

استنكار عارم لواقعة «ملقي الحذاء على امرأة».. كيف تعامل الأمن؟ (فيديو)

جدل واسع ضرب مواقع التواصل الاجتماعي والأوساط الشعبية في المملكة، بعدما أثار مقطع فيديو استنكار رواد تويتر وإنستجرام، يظهر فيه رجل يلقي بحذائه على سيدة متهماً إياها بالزنا.  ولاحقاً ألقت...