قصة انصهار كاميرا مصور ناسا بعد التقاط صور مذهلة

main image
من السهل لأي مصور الحصول على لقطة مبدعة من مسافة بعيدة، لكن تصوير لحظة إطلاق صاروخ أمر صعب، ويحتاج إلى أن تكون أقرب إلى حد كبير، وصدق المثل القائل "تأتي الرياج بما لا تشتهي السفن".

شاهد.. ماذا فعل هذا الطفل لاحتضان الرئيس ترامب؟

المصور بيل إنغلس" الذي يعمل في وكالة ناسا كان له تجربة مشابهة لذلك المثل، حيث إنه أثناء الإطلاق الأخير للقمر  GRACE  التابع لناسا، تمكن المصور المحترف من التقاط صورتين مذهلتين لا مثيل لهما، وقرر وضع كاميرته في مكان  خطير، للحصول على فرصة لالتقاط صورة فريدة من نوعها. وحصل بالضبط على ما كان يبحث عنه، ولكن للأسف لم تنج كاميرته باهظة الثمن، وذهبت فداءً للصورة.
 
ماذا رأت كاميرا ناسا قبل أن تنصهر؟
 
 
كانت رؤية الإطلاق مثاليةً إلى حدٍّ كبير، تماماً كما شرح إنغلس، لكن نوع حريق العُشب المُندلع جاء من العدم. والطريقة التي انصهرت بها عدسة الكاميرا ببطء، تشبه تدلّي جفن العين عندما تتوقَّف أجهزة الجسم عن العمل فجأة.
 
عشب أخضر جميل يحرق الكاميرا الغالية
 
عندما توجَّهت أقمار GRACE الصناعية التابعة لوكالة الفضاء الأميركية "ناسا" إلى السماء، على متن صاروخ من طراز SpaceX Falcon 9 في وقتٍ سابق من هذا الشهر، مايو/أيَّار، سارت الأمور بسلاسةٍ نسبياً، باستثناء كاميرا واحدة  معينة لزمت مكانها بالقرب من موقع الإطلاق. ثَبَّت إنغلس كاميرا كانون باهظة الثمن في منطقة عشبية ذات منظرٍ جميل على منصة الإطلاق، لكن الأمور لم تسر كما هو مُخطَّط له.
 
 مع خفوت ضجيج إطلاق القمر الصناعي GRACE، قرَّرَت ناسا تقديم نظرة مُفصَّلة حول ما حدث للكاميرا بالضبط. كنَّا نعلم بالفعل أنَّ إطلاق الصاروخ لم يكن له تأثيرٌ مباشرٌ على الكاميرا، وأنها تحطَّمت بسبب حريق اندلع فجأةً في المنطقة العشبية المحيطة في أعقاب الإطلاق، لكن الآن لدينا صورة GIF رائعة توضح كيف توقَّف عملها.
 
 
يقول إنغلس في منشور مدونة على موقع ناسا: "كان لديّ ستة أجهزة تحكُّم عن بعد؛ اثنان خارج محيط الأمان والسلامة لمنصة الإطلاق وأربعة في داخله. لسوء الحظ، تسبَّب الإطلاق في إشعال النار في العُشب والحشائش؛ مما أدَّى إلى تسخين واحدة من الكاميرات خارج المحيط"، حسب ما نقل موقعBGR الأميركي عن وكالة ناسا.
 

بعد إقرار السعودية قانون "التحرش الجنسي".. تعرف على عقوبة الجريمة في 8 دول عربية

وما مهمةُ القمر الصناعي الذي أطلقته ناسا؟
 
أطلقت ناسا صاروخ فالكون 9 في وقت مبكر، من مايو/أيار الجاري، وعلى متنه القمر الصناعي (GRACE)، للقيام بمهمة استكشاف للجاذبية والمناخ، وهي عبارة عن تعاون مشترك بين وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) ومركز الأبحاث الألماني للعلوم الجيولوجية. وتهدف الرحلة إلى  فهم أفضل لتيارات سطح المحيط وانتقال الحرارة في المحيط، قياس التغيرات في ضغط قاع البحر، دراسة تغيرات الكتلة المحيطية، قياس توازن الكتلة من الصفائح الجليدية والأنهار الجليدية، مراقبة التغيرات في تخزين المياه والثلوج في القارات.
 
ذهبت الكاميرا وبقيت الصور في صندوقها الأسود
 
من بين الكاميرات الست التي ثبَّتها إنغلس للإطلاق، كانت الكاميرا المُنصهرة في الواقع هي الأبعد، حيث وُضِعَت على بُعدِ ربع ميل (402 متر) من منصة الإطلاق، بينما الكاميرات الأربع التي أقامها داخل محيط منصة الإطلاق لم تُصَب بأذى. نحن نتحدَّث إذاً عن سوء الحظ. على أيةِ حال، تحطَّمت الكاميرا بالفعل، لكنها تمكَّنت من الحفاظ على بطاقة الذاكرة الخاصة بها، التي تعتبر بمثابة "صندوق أسود" نوعاً ما. ووفقا لوكالة ناسا، فإنَّه من المُرجَّح أن تُعرَض الكاميرا في مقر ناسا في واشنطن العاصمة، كنوعٍ من القطع الأثرية.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من علوم وتكنولوجيا